الرئيسية / الاخبار / أمين عام الناتو تعليقا على "غصن الزيتون": مخاوف تركيا مشروعة

أمين عام الناتو تعليقا على "غصن الزيتون": مخاوف تركيا مشروعة

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، تعليقاً على عملية "غصن الزيتون"، إن أنقرة لديها مخاوف أمنية مشروعة ولها الحق في تبديدها، مبينا أن أيا من أعضاء الحلف لم يتعرض لهجمات "إرهابية" مثل التي تشهدها تركيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في مقر الناتو في بروكسل، أمس الثلاثاء، حيث لفت إلى أن تركيا أطلعت الحلف الأسبوع الماضي على معلومات بخصوص "غصن الزيتون" التي يجريها الجيشان التركي و"السوري الحر" في منطقة عفرين السورية.

وأضاف ستولتنبرغ أنه يجري اتصالات منتظمة مع الزعماء الأتراك بمن فيهم الرئيس رجب طيب أردوغان، حول الوضع في سوريا.

 


وأردف "ننتظر من تركيا أن تواصل إطلاع حلفائها في الناتو حول عملية غصن الزيتون (..) تركيا لها الحق في تبديد مخاوفها الأمنية، إلا أن ذلك ينبغي أن يكون متكافئا".

وعلى صعيد آخر، أضاف "نرحب بتطوير تركيا أنظمة دفاع جوي مشترك مع كل من إيطاليا وفرنسا العضوين في حلف الناتو".

ولفت إلى أن زيادة أوروبا نفقاتها في مجال الدفاع، سيُعزز من قوة الناتو أيضا، مبينا أنه يتعين أن يكون جهود الاتحاد الأوروبي "مكملة" وليست "بديلا" لحلف شمال الأطلسي.

 


ويشارك وزير الدفاع التركي نورالدين جانكلي، في اجتماع وزراء دفاع الناتو الذي ينطلق غدا الأربعاء، حيث يجري محادثات ثنائية على هامش الاجتماع مع نظيره الأمريكي جيمس ماتيس، وأمين عام الناتو، وبعض وزراء الدفاع لدول أعضاء الحلف.

ومنذ 20 كانون الثاني/ يناير الماضي، تتواصل العملية التركية مستهدفة المواقع العسكرية لتنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية شمالي سوريا.

عن admin

شاهد أيضاً

معاريف: كيف أهملت إسرائيل جنودها الأسرى لدى حماس

مع اقتراب مرور أربعة أعوام على أسر مقاتلي حركة حماس للجنديين الإسرائيليين أورن شاؤول وهدار غولدن خلال حرب غزة الأخيرة، سلط الكاتب الإسرائيلي بن كاسبيت الضوء على ما وصفه إهمال الحكومة الإسرائيلية لعائلتيهما، وتركتهما وحيدتين في مسيرتهما لاستعادة ابنيهما الأسيرين في غزة لدى حماس. قال كسبيت في مقاله بصحيفة معاريف، الذي ترجمته "" إن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أعلن خلال المصالحة التي تمت مع تركيا عقب القطيعة التي حصلت منذ 2010 بسبب أحداث سفينة مرمرة قبالة شواطئ غزة، أن اتفاق المصالحة يتضمن استعادة جثامين الجنديين الإسرائيليين، لكن العائلتين تنفيان ذلك، مما يعني لهما أن الدولة تركت أبناءها وحيدين هناك في غزة، من أجل مصالح هنا وهناك". ونقل عن تسور غولدن شقيق هدار التوأم، أنه "كتب مذكرة عنونها بعبارة "تقدير موقف" من 13 صفحة عن شقيقه الضابط في جيش الدفاع الإسرائيلي الذي تم أسره من ساحة المعركة، وكيف تعيش عائلته هذه المعاناة منذ أربع سنوات، وفي الوقت الذي انخرط فيه المجتمع الإسرائيلي بأجمعه في معركة استعادة الجندي غلعاد شاليط، فإن عائلة غولدن تشعر بحالة من الهجر والإهمال، التي تضر بعقيدة الجيش الإسرائيلي التي تسعى لاستعادة جنوده من ساحة المعركة، وتجد العائلة نفسها وحيدة في مواجهة حماس التي تخوض ضدها حربا نفسية تقوض أركان المجتمع الإسرائيلي"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *