الرئيسية / الاخبار / 7 أنواع من الأطعمة تساعد على التخلص من القلق

7 أنواع من الأطعمة تساعد على التخلص من القلق

نشر موقع "ول مي" في نسخته الإيطالية تقريرا استعرض فيه سبعة أنواع من الأطعمة التي تساعد المرء على التخلص من القلق وتحسن المزاج.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته ""، إنه من الضروري اعتماد نظام غذائي متوازن للتخلص من التوتر والشعور بالراحة. ومن هذا المنطلق، يمكن الجزم أن دور النظام الغذائي لا يقتصر على تغذية الجسم فحسب، بل له دور مهم وحيوي أيضا في التأثير على الصحة النفسية والمزاج.

وأكد الموقع أن اتباع عادات غذائية صحية يساهم في الحفاظ على التوازن الهرموني من جهة، وإلى تنظيم وظائف عمل الدماغ من جهة أخرى. وتوجد بعض الأطعمة التي تعشر المرء بالارتياح بمجرد تناولها، لأنها تساعد الجسم على إفراز هرمون السعادة.

وذكر الموقع، أولا، أن البابونج يعد عشبة فعالة للحد من التوتر، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. ففي الواقع، يساعد البابونج على استرخاء العضلات وتخفيف القلق بفضل تركيبته التي تتميز بتأثير المهدئ على الجهاز العصبي المركزي. كما تعزز عشبة البابونج من دوران الدم في الجسم، علما بأن شرب كأس من منقوع البابونج قبل النوم مفيد جدا لمكافحة الإجهاد والقلق.

وأورد الموقع، ثانيا، أن تناول الكبد يحسن المزاج وذلك بفضل احتوائه على عدة معادن مثل الحديد والزنك. كما يعتبر الكبد غنيا بالفيتامينات التي تساعد على تهدئة الأعصاب، فضلا على أنه يعزز من وظائف الدماغ. كذلك من المفيد تناول القلب والكلى إلى جانب الكبد لأنها من الأطعمة الفعالة في علاج آثار القلق والتوتر.

وأفاد الموقع، ثالثا، بأن اللحوم البيضاء تعد من الأغذية الغنية بالتربتوفان الذي يساعد على تحسين الحالة المزاجية، نظرا لأنها تحفز الجسم على إفراز هرمون السيروتونين أو ما يعرف بهرمون السعادة الذي يلعب دورا هاما في مقاومة الاكتئاب. وتجدر الإشارة إلى أن لحم الديك الرومي يحتوي على كمية مرتفعة من التربتوفان.

 وبين الموقع، رابعا، أن الكركم له فوائد كثيرة على صحة الإنسان لأنه فعال في علاج الاكتئاب. ويعزى ذلك إلى تركيبته الغنية بمضادات الأكسدة، التي تقلل من مستوى التوتر وتحسن المزاج.

وأشار الموقع، خامسا، إلى ضرورة تناول الهليون مرة واحدة في الأسبوع على الأقل لاحتوائه على حمض الفوليك، الذي يعد علاجا فعالا للتخلص من التوتر والقلق. فضلا عن ذلك، تعد طريقة إعداد وطهو هذا النوع من الخضار سهلة جدا، لأنه يطبخ إما على البخار أو عن طريق الشواء.

وذكر الموقع، سادسا، فوائد ثمرة الأفوكادو في الحد من الشعور بالقلق والإجهاد. ففي الواقع، يعتبر الأفوكادو غنيا بالدهون الصحية والفيتامين "ب" مما يساهم في المحافظة على معدل هرمون الكورتيزول في الجسم الذي يعمل على خفض ضغط الدم.

وبين الموقع، سابعا، أن فاكهة التوت تحتوي على الفيتامين "ج" ومضادات الأكسدة مما يساعد على التخلص من القلق والتوتر. والجدير الذكر أن المكونات الموجودة في التوت تساعد على ارتخاء الأعصاب، ومن شأن تضمين هذه الفاكهة في النظام الغذائي تحسين صحة الفرد النفسية والجسدية.

 وفي الختام، شدد الموقع على ضرورة اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن للتقليل من التأثيرات السلبية للتوتر على الصحة بشكل عام، خاصة في ظل الضغوطات اليومية التي تواجه الإنسان في حياته.

عن editor

شاهد أيضاً

هكذا تقرأ إسرائيل تحسن العلاقات الأردنية السورية

قال أكاديمي إسرائيلي إن "العلاقات المستعادة بين الأردن وسوريا تؤكد أن القاعدة السائدة في العلاقات الدولية هي المصالح وليس الصداقات، لأن إسرائيل وباقي دول المنطقة ترى من تحت رادارها أن الرئيس السوري الذي قتل مئات الآلاف من أبناء شعبه ها هو يعود اليوم ليصبح زعيما شرعيا في أوساط الدول العربية المحيطة بإسرائيل، هكذا تمر الأمور بهدوء، ودون إثارة انتباه أحد". وأضاف رونين يتسحاق في مقاله على موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين، وترجمته "" أن "الأردن جارة إسرائيل الشرقية قررت الأسبوع الماضي رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في سوريا، انسجاما مع الموقف الأردني الرسمي بالمحافظة على السفارة الأردنية في دمشق مفتوحة، مع أنه منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا قبل ثماني سنوات بحث الأردن عن حل سياسي للأزمة التي شهدها البلدان، وتدهور علاقاتهما".   وأشار يتسحاق، رئيس قسم الشرق الأوسط بأكاديمية الجليل الغربي، أن "الشهور الأخيرة شهدت تقاربا بعلاقات عمان ودمشق، كما هو الحال مع عدد من الدول العربية، إلا أن الأردن اضطر للتسليم بالواقع القائم المتمثل ببقاء الأسد في الحكم، وفي حين شهدت علاقاتهما تصاعدا وانخفاضا خلال التاريخ الحديث، لكن أن الأزمة الأصعب والأقسى هي التي اندلعت في مارس 2011 حين بدأت الثورة السورية ضد نظام الأسد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *