الرئيسية / دراسات وبحوث / ناموا لتحافظوا على صحة أدمغتكم

ناموا لتحافظوا على صحة أدمغتكم


خبر سعيد للبعض، وسيء للبعض الآخر من محبي السهر، ولكن الأكيد أنه هام بالنسبة للجميع !

كلنا منحب أنو نسهر سهرات صبّاحيّة، وخصوصاً بالجمعات والمشاوير والسفر لنقضي أكبر وقت ممتع، أو لما يكون عنا دراسة وتحضيرات للامتحان. بس لما قالوا "العقل السليم في الجسم السليم" كان فيها وجهة نظر...معقول السّهر وقلّة النوم يعمل أذية في الدماغ؟

أظهرت دراسة جديدة من جامعة Uppsalaالسويديّة أنّ البقاء ليلة واحدة من دون نوم يزيد من تراكيز الجزيئين NSE و S-100B في الدّم عند أشخاص أصحّاء. هذه الجزيئات عادةً ما توجد في الدّماغ، حيث أنّ ارتفاع مستواها في الدم بعد الحرمان من النوم لليلة قد يشير إلى أنّ نقص النوم يمكن أن يُفضي إلى فقدان بأنسجة الدماغ.

شارك في الدراسة 15 رجلاً من ذوي الأوزان الطبيعيّة، حيث تمّ إبقاؤهم لمدّة بدون نوم، في حين سمحوا لهم في مدّة أخرى من الدراسة بالنوم بمعدّل 8 ساعات تقريباً في الليلة. يقول الباحث: " لاحظنا أنّ البقاء ليلة كاملة بدون نوم أعقبه زيادة في تراكيز ال NSE وS-100B في الدم، حيث أنّ هذه الجزيئات عادةً ما ترتفع تراكيزها في الدّم عند حصول أذيّة دماغيّة (أي عندما يتعر ض الدماغ للإصابة أو التلف)، وبالتالي تشير النتائج إلى أنّ قلّة النوم من الممكن ان تعزّز حدوث عمليّات تنكّسية عصبية (neurodegenerative processes، وبالتالي التأثير سلباً على التفكير والذاكرة وغيرها من العمليات ذات الصلة).

ختاماً تشير نتائج التجربة إلى أنّ النّوم الجيد ليلاً قد يكون مرحلةً حاسمةً للحفاظ على صحّة أدمغتنا.
بعد اليوم ماعاد تكتروا سهر مشان صحّة أدمغتكن ... ودُمتُم سالمين

المصدر:

الصورة:
هنا

* ترجمة: : Bayan Khatib
* تدقيق علمي: : Ruba K. Khader
* تعديل الصورة: : Amr Hasanato
* نشر: : Nour Douba

عن editor

شاهد أيضاً

الحرب الاقتصادية.. هل تساعد تركيا بعقد تحالفات جديدة؟

منذ اللحظة الأولى لتفاقم الأزمة السياسية الأخيرة بين الولايات المتحدة وتركيا، وما ترتب عليه من تدهور كبير للعملة التركية؛ بدأت الأخيرة في التحرك بشكل حثيث لإيجاد تحالفات جديدة وتعزيز القديمة، كأحد الحلول والخيارات التي تمتلكها أنقرة لمواجهة الضغط الأمريكي. وبحسب ما أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فإن واشنطن بدأت ضد بلاده حربا اقتصادية في ظل تسجيل الليرة تراجعا حادا، مشددا على أن "تركيا لن تخسر الحرب الاقتصادية، وستكون قادرة على التغلب على الوضع، ولن يقطع الدولار طريقنا وسوف نرد بعملتنا الوطنية على الأطراف التي شنت هذه الحرب"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *