الرئيسية / الاخبار / "هآرتس": اتصال من بوتين وضع حدا لمواجهة بين إسرائيل وإيران

"هآرتس": اتصال من بوتين وضع حدا لمواجهة بين إسرائيل وإيران

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "وضع حدا" لمواجهة حتمية بين إسرائيل وإيران في سوريا بعد اتصال مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أن القيادة الإسرائيلية كانت تستعد على الأرجح لاتخاذ خطوات عسكرية جديدة في سوريا حتى لحظة تلقي "المكالمة المصيرية" من بوتين والتي أوقفت التصعيد.

ولفتت إلى أن الرئيس الروسي اقترح على الطرفين "حلا مقبولا بالنسبة لكليهما" مشيرة إلى أنه استنتاج يمكن استخلاصه من تسلسل أحداث السبت.

وقالت "هآرتس" إن الغارات الإسرائيلية استدعت قلق موسكو بسبب وقوعها على مقربة من مناطق انتشار مستشارين روس وخاصة في مطار "ألتي فور" بريف حمص الشرقي.

وأضافت: "الهدوء الذي ساد المنطقة بعد اتصال نتنياهو-بوتين أظهر أن الأخير سيد الموقف الحقيقي في الشرق الأوسط فيما الولايات المتحدة تعد طرفا حاضرا غائبا".

وكانت مقاتلات إسرائيلية أغارت على نقاط عسكرية ومواقع دفاع جوي لقوات النظام السوري والإيرانيين في سوريا السبت بعد حديثها عن اختراق طائرة مسيرة بدون طيار للأجواء الإسرائيلية.

وخلال الغارات داخل سوريا أطلقت عدة صواريخ مضادة للطائرات تجاه المقاتلات الإسرائيلية ما أدى إلى إصابة إحداها وسقوطها داخل مناطق الجولان المحتل وتحطمها بالكامل وإصابة طياريها أحدهما بجروح خطيرة.

وسقط عدد من الصواريخ التي أطلقت من سوريا على المقاتلات الإسرائيلية في بلدة أردنية وأخرى لبنانية وبعضها سقط داخل الأراضي السورية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

3 فوائد رائعة تنعكس على الذهن عند البكاء

نشر موقع "ستيب تو هيلث" الأمريكي تقريرا سلط فيه الضوء على أبرز ثلاث فوائد تعود على الذهن عند البكاء، التي ستدفع الأشخاص إلى عدم الامتناع عن ذرف الدموع عند الحاجة للترويح عن النفس. وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته ""، إن البكاء الذي لطالما كان مستهجنا قد تبين اليوم أنه مفيد للصحة، كما أن منع النفس عن البكاء أمام الآخرين يعني أن الشخص قد تعود على فعل ذلك في المنزل أيضا. وأشار الموقع إلى أن قلة من الأشخاص فقط هم من يجرؤون على الانهيار من البكاء أمام الآخرين، إذ لطالما ارتبط الأمر بالخجل، ولكن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *