الرئيسية / الاخبار / "هآرتس": اتصال من بوتين وضع حدا لمواجهة بين إسرائيل وإيران

"هآرتس": اتصال من بوتين وضع حدا لمواجهة بين إسرائيل وإيران

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "وضع حدا" لمواجهة حتمية بين إسرائيل وإيران في سوريا بعد اتصال مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أن القيادة الإسرائيلية كانت تستعد على الأرجح لاتخاذ خطوات عسكرية جديدة في سوريا حتى لحظة تلقي "المكالمة المصيرية" من بوتين والتي أوقفت التصعيد.

ولفتت إلى أن الرئيس الروسي اقترح على الطرفين "حلا مقبولا بالنسبة لكليهما" مشيرة إلى أنه استنتاج يمكن استخلاصه من تسلسل أحداث السبت.

وقالت "هآرتس" إن الغارات الإسرائيلية استدعت قلق موسكو بسبب وقوعها على مقربة من مناطق انتشار مستشارين روس وخاصة في مطار "ألتي فور" بريف حمص الشرقي.

وأضافت: "الهدوء الذي ساد المنطقة بعد اتصال نتنياهو-بوتين أظهر أن الأخير سيد الموقف الحقيقي في الشرق الأوسط فيما الولايات المتحدة تعد طرفا حاضرا غائبا".

وكانت مقاتلات إسرائيلية أغارت على نقاط عسكرية ومواقع دفاع جوي لقوات النظام السوري والإيرانيين في سوريا السبت بعد حديثها عن اختراق طائرة مسيرة بدون طيار للأجواء الإسرائيلية.

وخلال الغارات داخل سوريا أطلقت عدة صواريخ مضادة للطائرات تجاه المقاتلات الإسرائيلية ما أدى إلى إصابة إحداها وسقوطها داخل مناطق الجولان المحتل وتحطمها بالكامل وإصابة طياريها أحدهما بجروح خطيرة.

وسقط عدد من الصواريخ التي أطلقت من سوريا على المقاتلات الإسرائيلية في بلدة أردنية وأخرى لبنانية وبعضها سقط داخل الأراضي السورية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

معركة شطه وبيكا

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. فوجئت بصديق عزيز يرسل لي مقطع فيديو على الواتس آب، مع كلمتين: «ضروري تشوفه»، فتحت الرسالة لأجد كائنا بشريا يصدر صوتا حروفه بالكاد مفهومة بعد عناء يدعو فيه إلى حفل مجاني سيقيمه في الإسكندرية، ثم قسم آخر للفيديو يظهر فيه كائن بشري ثان يشبه الكائن الأول صوتا، مع تركيبة عجيبة لمخارج الحروف، ينفي فيه اشتراكه في الحفل الذي دعا له الكائن الأول!! اعتبرت أن «الفيديو» مزحة ثقيلة من صديق خانه الحكم على مدى ضيق وقتي، حتى دخلت مكتبي ليدخل خلفي مباشرة الزميل أحمد صبري المسؤول عن «صفحة أنباء مصرية»، ليقول صائحا: هتتعامل إزاي مع حرب حمو بيكا ومجدي شطه؟ نظرت إليه مسبهلا، ويبدو أنه فوجئ برد فعلي المندهش، الذي فضحه سقوط شفتي السفلى تعجبا، وارتفاع حاجبي الأيسر استغرابا، مع ظهور رقم (111) جليا بين الحاجبين امتعاضا ليتراجع الزميل كمن استشعر حرجا من إحراجي بالحديث معي عما يفترض أن يكون معلوما بالضرورة وأنا به جاهل، ثم خرج وهو يعتذر مؤكدا أنه سيحضر لي كافة معلومات حرب شطه وحمو بيكا.. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *