الرئيسية / الاخبار / قرار بعزل رئيس جنوب أفريقيا من منصبه.. هل يقبله زوما؟

قرار بعزل رئيس جنوب أفريقيا من منصبه.. هل يقبله زوما؟

 قال مصدر كبير في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا إن الأمين العام للحزب إيس ماجاشولي توجه للقاء الرئيس جاكوب زوما اليوم الثلاثاء لإبلاغه رسميا بقرار الحزب عزله من منصب رئيس الدولة، وفقا لرويترز.


وجاء قرار اللجنة التنفيذية بالحزب في الساعات الأولى من صباح اليوم بعد مناقشات مكثفة استمرت 13 وعقب اجتماع مباشر بين زوما ونائبه سيريل رامافوسا الذي يفترض أنه سيخلفه.


ورامافوسا زعيم نقابي قيل يوما إن نيلسون مانديلا اختاره ليتولى السلطة. وفي ديسمبر/ كانون الأول تم انتخابه رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بعدما فاز بفارق طفيف على منافسته نكوسازانا دلاميني زوما زوجة جاكوب زوما السابقة.


ورغم قرار اللجنة التنفيذية في الحزب عزل زوما، أشارت تقارير إعلامية إلى أن الرئيس الذي يبلغ من العمر 75 عاما قد يرفض الامتثال للقرار ما قد يضطر الحزب لعزله عن طريق البرلمان.


وقبل منتصف الليل بقليل قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون في جنوب أفريقيا إن رامافوسا أبلغ بنفسه زوما بأن أمامه 48 ساعة لتقديم استقالته. وقال مصدر بارز في الحزب في وقت لاحق لوكالة رويترز إن زوما صرح بوضوح بأنه لن يترك منصبه.


وقال المصدر إن رامافوسا عندما عاد إلى اجتماع الحزب الحاكم في أحد فنادق بريتوريا بعد لقائه زوما، كانت المناقشات "محتدمة وصعبة". ولم يرد المتحدث باسم زوما على هاتفه.


ويوم الجمعة كتبت توبيكا ماديبا زوما زوجة زوما على إنستغرام تعليقات توحي بأن زوجها، الذي تحدى محاولات من الحزب الحاكم ومن المحاكم لعزله، مستعد للمقاومة ويرى أنه ضحية مؤامرة من الغرب.

عن admin

شاهد أيضاً

أين الأمير سلمان بن عبد العزيز.. أفضل طلابي وأصحابي؟

صدمني خبر اختفاء سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز بن سلمان آل سعود مع والده الذي تداولته وسائل الإعلام هذا الأسبوع من خلال تكليف أحد المحامين في فرنسا بمتابعة هذا الاختفاء، وقيام الرئيس ماكرون بتحويل الملف إلى وزارة الخارجية الفرنسية للمتابعة والتقصي، قلت صدمني الخبر لأن صداقة طويلة وعلاقة أكاديمية تربطانني بالأمير الشاب الذي عرفته في باريس سنة 2007 حين كان يسعى لتسجيل رسالة دكتوراه دولة في جامعة السربون، وكنت باحثا في قسم التاريخ السياسي الحديث مع أستاذي القدير المستشرق الراحل (دومينيك شوفالييه)، الذي سبق أن أشرف على رسالتي أنا لدكتوراه الدولة حول موضوع صعود الإسلام السياسي وانعكاساته في الإعلام الفرنسي. تيقنت منذ أولى جلساتي مع الأمير سلمان من أن هذا الشاب السعودي يتمتع بثقافة واسعة وتواضع جم وعلاقات وطيدة مع النخبة السياسية الفرنسية والأوروبية. عموما تلك العلاقات التي كان الأمير يوظفها لخدمة بلاده المملكة السعودية والعالم الإسلامي وعرفته أنا على أفضل الأساتذة الفرنسيين ومنهم رئيس جامعة السربون الأستاذ (جون بيار بوسو) كما عرفني هو على أشهر المسؤولين الفرنسيين أمثال (لورون فابيوس رئيس الحكومة ورئيس البرلمان ثم وزير الخارجية) و(جاك لانغ وزير الثقافة ثم رئيس معهد العالم العربي وسواهما) كان الأمير يستشيرني في شأن أنسب الخيارات لموضوع رسالته ويتردد بين العلوم السياسية والقانون ثم استقر رأيه على القانون في علاقة مع الخليج والمؤسسات الدولية ثم منذ حوالي سنة تعجبت من فقدان أثره، حيث لم يعد يرد على مكالماتي على جواله الفرنسي والسعودي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *