الرئيسية / الاخبار / الهند تهدد باكستان بعد هجوم على معسكر للجيش في كشمير

الهند تهدد باكستان بعد هجوم على معسكر للجيش في كشمير

هددت الهند باكستان بأنها ستدفع "ثمن هذا الحادث المؤسف" وذلك في أعقاب هجوم عنيف شنه متشددون على معسكر للجيش في ولاية جامو وكشمير الشمالية وأثار توترات بين البلدين المسلحين نوويا.

وقالت وزيرة الدفاع الهندية نيرمالا سيثارامان للصحفيين مساء أمس الاثنين، إن الجيش الهندي لديه الكثير من الأدلة التي تثبت أن "من يحرك الإرهابيين هناك في باكستان".

وهجوم يوم السبت على المعسكر القريب من جامو، العاصمة الشتوية لولاية جامو وكشمير، هو الأسوأ منذ شهور إذ أسفر عن مقتل ستة جنود ووالد جندي وإصابة عشرة أشخاص بينهم نساء وأطفال. وقال مسؤولون هنود إن ثلاثة متشددين على الأقل قتلوا ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى عشرة.

وقالت سيثارامان "توسع باكستان قوس الإرهاب... وتلجأ إلى انتهاك وقف إطلاق النار لمساعدة عمليات التسلل... ستدفع باكستان ثمن هذا الحادث المؤسف".

 



وقال مسؤولون هنود إن المهاجمين المدججين بالسلاح الضالعين في هجوم يوم السبت كانوا أعضاء في جماعة "جيش محمد" ومقرها باكستان. وانتقد مسؤولون باكستانيون الهند لتسرعها في استخلاص النتائج قبل إجراء تحقيق شامل.

وتتهم الهند باكستان منذ وقت طويل بتدريب وتسليح المتشددين ومساعدتهم على التسلل عبر خط المراقبة إلى جامو وكشمير، الولاية الهندية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة.

ورفضت باكستان المزاعم الهندية الأخيرة وتنفي تقديم أي عون مادي لمقاتلين في كشمير. وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان صدر في الآونة الأخيرة إن مثل هذه الاتهامات تنبع من محاولات الهند لصرف الانتباه عن "إرهاب الدولة" الذي تمارسه هي في المنطقة ووحشيتها في التعامل مع سكان كشمير المسالمين العزل.

 


ويطلق اسم "جامو وكشمير"، على الجزء الخاضع لسيطرة الهند، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالا هنديا" لمناطقها.

ومنذ استقلال باكستان والهند عن بريطانيا في 1947، واقتسامهما الإقليم ذا الأغلبية المسلمة، خاضت إسلام أباد 3 حروب مع نيودلهي أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

ومنذ 1989، قتل أكثر من 100 ألف كشميري، وتعرضت أكثر من 10 آلاف امرأة للاغتصاب، في الشطر الخاضع للهند من الإقليم، بحسب جهات حقوقية، مع استمرار أعمال مقاومة مسلحة من قبل جماعات إسلامية ووطنية.

عن editor

شاهد أيضاً

أربعة سيناريوهات متوقعة أمام اتهام نتنياهو بقضايا الفساد

عرضت صحيفة إسرائيلية الخميس، السيناريوهات المتوقعة خلال الأيام القادمة، بعد توصية الشرطة الإسرائيلية بتوجيه اتهام لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقضايا رشوة وخيانة الأمانة. وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" في تقريرها الذي ترجمته ""، إن التطورات الأخيرة في تحقيقات نتنياهو، أدخلت السياحة السياسية في حالة حراك، مشيرة إلى إمكانية تقديم موعد الانتخابات. وتساءلت الصحيفة الإسرائيلية عن ماهية تصرف نتنياهو في ظل التهم الموجهة ضده بالفساد، مرجحة أن يتخذ خطوة "تقديم موعد الانتخابات" للهروب من هذه التهم...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *