الرئيسية / الاخبار / صحيفة هندية تتحدث عن كواليس الريتز كارلتون

صحيفة هندية تتحدث عن كواليس الريتز كارلتون

نشرت صحيفة "بزنس ستاندرد" الهندية تفاصيل خاصة بها، نقلا عن مصدر سعودي، عن كواليس التحقيقات مع الأمراء ورجال الأعمال السعوديين في فندق الريتز كارتون.

 

ونقلت الصحيفة تفاصيلها عن محتجز سعودي سابق في "الريتز كارلتون".

ويتحدث المحتجز السابق، في كواليس القبض عليه، بقوله إنه استدعي من قبل مساعد الملك سلمان يوم 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، في فندق "ريتز كارلتون"، وأخذ منه مسلحون هاتفه المحمول، واصطحبوه إلى غرفة فندقية".


وأوضحت له السلطات حينها أنه سيبقى لفترة لديهم بقوله: "قيل لي إنني سأبقى هنا لبعض الوقت".


وتابعت الشخصية السعودية البارزة: "بعد ذلك أطلعنا المحققون على مجموعة كبيرة من الوثائق حول الأصول المالية، وطرحت أسئلة في جلسات طويلة ومتعبة".

 

وبين أنه عندما سعى بعض المحتجزين إلى محاربة الاتهامات، بدأوا في محاصرتهم بتقديم شركائهم التجاريين بشهادات ضدهم.

وتحدثت الصحيفة عن إجرائها مقابلات مع محتجزين وأشخاص مقربين منهم.

 

ولفتت إلى تلقي معظم المعتقلين معاملة جيدة داخل "الريتز"، حتى أن بعضهم كان يحظى بطهاة من المطبخ الملكي، ولكن لم يسمح لهم إلا بمكالمة هاتفية واحدة يوميا.


ودللت الصحيفة على المعاملة الجيدة بما سبق أن قاله الأمير الوليد بن طلال، في مقابلته مع وكالة "رويترز"، عن تلقيه معاملة جيدة، وعرضه لمطبخه وكافة وسائل الراحة والرفاهية التي يحظى بها.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

معركة شطه وبيكا

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. فوجئت بصديق عزيز يرسل لي مقطع فيديو على الواتس آب، مع كلمتين: «ضروري تشوفه»، فتحت الرسالة لأجد كائنا بشريا يصدر صوتا حروفه بالكاد مفهومة بعد عناء يدعو فيه إلى حفل مجاني سيقيمه في الإسكندرية، ثم قسم آخر للفيديو يظهر فيه كائن بشري ثان يشبه الكائن الأول صوتا، مع تركيبة عجيبة لمخارج الحروف، ينفي فيه اشتراكه في الحفل الذي دعا له الكائن الأول!! اعتبرت أن «الفيديو» مزحة ثقيلة من صديق خانه الحكم على مدى ضيق وقتي، حتى دخلت مكتبي ليدخل خلفي مباشرة الزميل أحمد صبري المسؤول عن «صفحة أنباء مصرية»، ليقول صائحا: هتتعامل إزاي مع حرب حمو بيكا ومجدي شطه؟ نظرت إليه مسبهلا، ويبدو أنه فوجئ برد فعلي المندهش، الذي فضحه سقوط شفتي السفلى تعجبا، وارتفاع حاجبي الأيسر استغرابا، مع ظهور رقم (111) جليا بين الحاجبين امتعاضا ليتراجع الزميل كمن استشعر حرجا من إحراجي بالحديث معي عما يفترض أن يكون معلوما بالضرورة وأنا به جاهل، ثم خرج وهو يعتذر مؤكدا أنه سيحضر لي كافة معلومات حرب شطه وحمو بيكا.. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *