الرئيسية / الاخبار / وول ستريت: أين روسيا من صراع إيران وإسرائيل.. وأين ترامب؟

وول ستريت: أين روسيا من صراع إيران وإسرائيل.. وأين ترامب؟

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تحليلا للباحثين توني بدران وجوناثان ستشانزر، يتطرقان فيه لتعقيدات الصراع بين إسرائيل وإيران في ضوء التطورات الأخيرة.

 

ويقول الباحثان إن "الاشتعال قد يكون بدأ بعد نصف قرن من التسخين على حرارة دافئة، ففي ليلة الجمعة أرسلت إيران طائرة دون طيار من سوريا، حيث اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي فوق هضبة الجولان، وقامت إسرائيل بتدميرها من طائرة أباتشي، ثم قامت إسرائيل يوم السبت بإرسال 8 طائرات (أف-16) عبر الحدود لضرب قاعدة جوية في محافظة حمص، هي قاعدة (ت-4)، التي انطلقت منها الطائرة الإيرانية دون طيار، بالإضافة إلى عدد آخر من الأهداف الإيرانية". 

 

 

ويشير الباحثان إلى أن "ذلك كان أهم الاشتباكات بين إسرائيل وما يدعى محور الممانعة -إيران ونظام الأسد وحزب الله- ومنذ أن بدأت إيران بنشر الجنود والوكلاء في سوريا قبل ست سنوات، تصر إسرائيل على أن رد فعلها كان محدودا، وهدفها هو احتواء هذا الحريق، ويقلق منتقدوها من أن هذه المناوشات قد تنفجر لتكون أسوأ حرب تشهدها الشرق الأوسط."

 

ويبين الكاتبان أن "الإيرانيين استغلوا الفوضى الناتجة عن الحرب الأهلية السورية لإقامة منشآت عسكرية يمكنها استهداف إسرائيل، ولإرسال الأسلحة المتقدمة للبنان عن طريق دمشق أيضا تحت غطاء الحرب، لكن الإسرائيليين كانت عيونهم مفتوحة، وقاموا بتدمير بعض المعدات في سوريا عن طريق ضربات جوية متفرقة، وفي كانون الأول/ ديسمبر قامت إسرائيل باستهداف قاعدة عسكرية إيرانية للجنوب الغربي من دمشق، على بعد 30 ميلا من هضبة الجولان، لكن لم يدخلوا سوريا بالقوة ذاتها التي دخلوا فيها صباح السبت".

 

ويلفت الباحثان إلى أن "ما أدى إلى ذلك المستوى من الرد ليس واضحا، ولم يصرح المسؤولون العسكريون الإسرائيليون عما إذا كانت الطائرة الإيرانية مسلحة أم لا، لكنه سيكون من المفاجئ أن تقوم إسرائيل بالرد على طائرة دون طيار غير مسلحة، وفي الواقع لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تخترق فيها طائرة دون طيار أجواء الجولان، فالعام الماضي قامت الدفاعات الجوية الإسرائيلية باعتراض عدة طائرات دون طيار، إيرانية الصنع، يديرها حزب الله، محاولة اختراق الأجواء الإسرائيلية من سوريا".

 

ويذكر الكاتبان أن "القوات الإسرائيلية حذرت من أن قاعدة (ت-4) كانت ممتلئة بالقوات من مقاتلي فيلق القدس، وهو أحد أذرع الحرس الثوري الإيراني، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قام بأكثر من زيارة لروسيا؛ محاولا إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع حد للأنشطة المهددة التي تقوم بها إيران ووكلاؤها، وقد أنشأ بوتين وجودا عسكريا قويا في سوريا بعد أن دخل بذريعة محاربة تنظيم الدولة".

 

ويجد الباحثان أن "إسرائيل غامرت يوم السبت بالتسبب بإثارة روسيا، خاصة أنها لم تحذر موسكو مسبقا حول الهجوم، حيث يختلط العسكريون الروس أحيانا مع وحدات الدفاع الجوي السوري، ويكونون أحيانا في قاعدة (ت- 4)، ولذلك يمكن أن يكون في الضربة رسالة للروس بالقدر الذي كان فيها رسالة للمحور الإيراني".

 

ويقول الكاتبان إنه "ليس واضحا عما إذا كانت روسيا تعرف مسبقا بعملية الطائرة دون طيار الإيرانية أم لا، كما أننا لا نعلم إن كانت روسيا على علاقة بإطلاق صاروخ أرض جو، الذي أسقط الطائرة الإسرائيلية، لكن الذي نعلمه هو أنه بعد عدة غارات جوية على سوريا على مر عدة شهور، كانت هذه هي المرة الأولى التي استطاعت فيها الدفاعات الجوية السورية ضرب هدفها، وهذا يشير إلى تورط روسيا".

 

ويستدرك الباحثان بأنه "مع ذلك، فإن الإسرائيليين لم يترددوا في إطلاق موجة أخرى من الغارات الجوية خلال ساعات ضد أهداف إيرانية وسورية إضافية، بما في ذلك مواقع دفاع جوية، كثير منها تم رصده في الغالب على مدى أشهر، وبحسب المصادر الإسرائيلية فإن الموجة الثانية من الغارات كانت الأكبر ضد سوريا منذ الحرب ضد لبنان عام 1982، عندما قامت إسرائيل بضرب بطاريات صواريخ أرض جو، الروسية الصنع، في وادي البقاع".

 

ويبين الكاتبان أن "العيون الآن كلها مسلطة على إسرائيل، في الوقت الذي تقدر فيه تحركاتها التالية، فبالنسبة للقدس فإن الوضع الحالي ليس قابلا للاستمرار، ومن الواضح أن الإيرانيين مستعدون لامتصاص الضربات التكتيكية ما داموا قادرين على تقوية وضعهم الاستراتيجي، الذي يجهزهم للصراع المستقبلي مع الدولة اليهودية، ففي الوقت الذي تحرص فيه القيادة السياسية الإسرائيلية على تجنب الصراع، فإن القيادة العسكرية تقرر أن تأجيله سيكون هو الطريق الأخطر".

 

وينوه الباحثان إلى أن "الإسرائيليين يعملون مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أكدت حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، فذلك الإعلان سيكون مهما عندما تدرس إسرائيل خياراتها، وتستمر واشنطن بتعديل سياستها الجديدة باستهداف إيران، مستخدمة عدة أدوات، لكن تبقى تلك السياسة مرهونة لاتفاق البيت الأبيض مع روسيا؛ للإبقاء على منطقة تهدئة في جنوب غرب سوريا، وهو اتفاق يساعد إيران والوضع الراهن".

 

ويشير الكاتبان إلى أن "كلا من وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين شجبتا إيران، ووقفتا مع إسرائيل، والسؤال الآن هو عما إذا كانت إدارة ترامب ستذهب إلى ما هو أبعد، ففي خطاب لوزير الخارجية ريكس تيلرسون الشهر الماضي، للكشف عن استراتيجية الإدارة بشأن سوريا، أكد أن أمريكا لا تسعى فقط للحفاظ على أمن حلفائها، لكن لحرمان إيران من (حلمها بقوس شمالي) من طهران لبيروت". 

 

ويختم الباحثان مقالهما بالقول إن "الطريقة الجيدة لتحقيق هذين الهدفين ستكون من خلال دعم ردود الفعل الإسرائيلية ضد العدوان الإيراني، الآن وفي المستقبل".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إصابة رجلي أمن من مكافحة المخدرات بإطلاق نار في الأردن

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *