الرئيسية / الاخبار / تصريح للمطلق عن حكم لبس "العباءة" للنساء يفجر جدلا (تسجيل)

تصريح للمطلق عن حكم لبس "العباءة" للنساء يفجر جدلا (تسجيل)

فجر تصريح للشيخ عبد الله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، عن حكم لبس العباءة للمرأة، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

الشيخ المطلق وفي إجابته عن سؤال متصلة عبر إذاعة "نداء الإسلام"، قال إن "عباءة الكتف إن كانت واسعة، وعليها طرحة ساترة فلا بأس في ذلك".

 

وتابع: "أكثر من 90 بالمائة من المسلمات الملتزمات في العالم الإسلامي، لا يرتدين العباءات، ولا يعرفنها".

 

وأضاف: "نحن نراهن في مكة والمدينة، ما شاء الله ملتزمات من حفظة القرآن، لكن ما عندهن عباءات".

 

وأردف قائلا: "لهذا أحبتي لا نلزم النساء في العباءات، العباءة عندنا ستر، وهي داخلة في الجلابيب التي قال الله (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)".

 

وختم المطلق قائلا: "لكن إذا سترت المرأة نفسها، سواء بعباءة على الرأس، أو عباءة على الكتف كما نرى عند أخواتنا في البادية، فالحمدلله، المقصود الستر".

 

وأبدى مغردون سعوديون اعتراضهم على تصريح المطلق الذي يأتي بعد سنوات طويلة من تحذير علماء السعودية من لبس عباءة غير العباءة السوداء التي توضع أعلى الرأس وليس على الكتف.

 

وقال ناشطون إن تصريح المطلق يمنح الجرأة للفتيات بارتداء عباءات بألوان مختلفة، وتلفت أنظار الشباب، دون أن يتم ردعهن، لا سيما أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لم تعد جهة ذات صلاحيات في هذا المجال.

 

وأيد آخرون تصريح المطلق، قائلين إن الستر والعفة غير مرتبط بالعباءة السوداء التي توضع على الرأس فقط.

 

وأوضح ناشطون أن تصريح المطلق يساعد في تغيير الصورة النمطية للمجتمع السعودي عن النساء اللاتي لا يرتدين العباءة المعتادة.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

في قلب فيينا.. مظاهرة مناهضة لسياسات إسرائيل وأمريكا (صور)

شهدت العاصمة النمساوية فيينا مظاهرة مناهضة لسياسات إسرائيل الاحتلالية، والدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية للأخيرة في مجال التسلّح. وجرى تنظيم المظاهرة، السبت، من قبل حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، في إطار أسبوع الفصل العنصري الإسرائيلي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *