الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / تعليم / تاريخ تطوّر الحياة على كوكب الأرض – الحلقة الأولى – منذ 3.6 بليون سنة !

تاريخ تطوّر الحياة على كوكب الأرض – الحلقة الأولى – منذ 3.6 بليون سنة !


على طول بيقولولنا علماء التطوّر إن التطور حدث بخطوات صغيرة بطيئة، ومو ممكن نلاحظها بعيوننا خلال حياة الإنسان القصيرة..

مع هيك، احتفظتلنا طبقات الأرض بأسرار التاريخ التطوري مخباية بعناية، لحتى إجو العلماء وكشفوا اللغز واستخرجوا هالأسرار وحدة ورا التانية، قارنوهن مع بعض ورتبوهن زمنياً (قدر الإمكان) وهيك قدروا يكوّنوا صورة تقريبية لشجرة الحياة !

وهي التاريخ الرائع لكل أنواع الحياة يلي مرّت عهالكوكب الجميل، ويلي ما شهدنا (نحن البشر) إلا جزء صغيييير منها..

كيف تطورت الأشكال الحياتية المختلفة يلي منشوفها اليوم على سطح الأرض وبالبحار والمحيطات؟ شو هي الكائنات يلي ظهرت بالأول ومين إجا بعدين؟ مين بقي مستمر بالوجود للوقت الحاضر ومين انقرض وما عاد سمعنا عنه إلا بالأفلام والحكايات؟؟

رح نتعرف هون على الترتيب الزمني لظهور الكائنات الحية على كوكبنا حسب ما بتقول الأدلة العلمية المتوفرة حالياً...

بالإمكان اللجوء للعديد من الطرق للتعرّف على تاريخ الحياة على الأرض. من الصعب غالباً وضع التوقيت الدقيق لأحداث معينة، لذلك يعتمد العلماء بشكل رئيسي على الأحافير وعلى "الساعة الجزيئية" في الحمض النووي الريبي منزوع الأوكسجين (ال DNA) للكائنات الحية.

لكلا الطريقتين السابقتين مشاكلهما. فالأحفورة تشبه فيلماً بالياً فُقِدت منه معظم المشاهد، وبهذا النقص يصعب توقيت الأحداث والتغيّرات التطورية. أما الساعة الجزيئية فهي تقنية تعتمد على علم الوراثة وتُمكّن العلماء من قياس مدى اختلاف الأنواع على المستوى الجزيئي، وبالتالي تقييم كم من الوقت قد مرّ منذ انفصال نوعين عن سلف مشترك. إلّا أنّ ظهور العديد من العناصر المُربكة لدى الأنواع بعيدة الصلة، جعل التواريخ الأولى مشكوكاً في دقّتها.

يعني ذلك أنّه يجب أخذ التواريخ في الجدول الزمني بشكل تقريبي. وكقاعدة عامة ؛ كلّما عدنا للوراء في خطّ الزمن الجيولوجي كان التاريخ أقلّ تأكيداً. وقد تمّ وضع علامة استفهام أمام التواريخ المشكوك في صحّتها:

سنبدأ رحلتنا مع الحياة منذ 3.6 بليون سنة (؟):

هذا هو التخمين الأفضل حالياً لتاريخ بداية الحياة على وجه الأرض، ولا ريب أنّه من الممكن أن يتغير هذا التاريخ كلما كثرت الأدلة المكتشفة. يبدو أنّ الشكل الأول للحياة قد ظهر في الفتحات الحرارية المائية (فتحة تشبه المدخنة في قاع المحيط تنفُث المياه المعدنية الحارّة). وقد كان الحمض النووي لهذه الأحياء هو من النوع RNA وليس DNA.

في قديم الزمان، أعطى سلفٌ مشترك شكلين رئيسين للحياة: البكتيريا، والعتائق ( archaea وهي كائنات دقيقة وحيدة الخلية لا تحتوي على أنوية ولا على عضيّات خلوية متطوّرة).

كيف حدث ذلك؟ متى؟ وبأي ترتيب انفصلت المجموعتان؟ لا يزال ذلك غير مؤكّد.

اليوم بدأت رحلتنا مع التاريخ البيولوجي للأرض..

ابقوا معنا لمتابعة الحلقات القادمة من السلسلة والتي ستتضمن تاريخ الحياة على سطح كوكبنا الجميل منذ ظهورها (3.6 بليون سنة) وحتى اليوم !

سيتم وضع المصدر في نهاية السلسلة

مصدر الصورة:


* ترجمة: : Sawsan Awwad
* تدقيق علمي: : Ruba K. Khader
* تعديل الصورة: : Amr Hasanato
* نشر: : Nour Douba

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إثبات فرضية قديمة بعمر 53 عامًا لتلوين الشبكات

هل تبادر إلى ذهنك يومًا أن إثباتًا خاصًّا بالتلوين قد أرق علماء رياضيات كثيرين؟ رغم بساطة ما ذُكِر، لكن أهميته بالغة حتى تعدَّت حدود كراسات الرسم الخاصة بأطفالنا، بدءًا بتمييز الخرائط تضاريسَ كانت أم طبيعة وتوزيع الضيوف في حفلات الزفاف وجدولة مهام مصنع ما لفترة زمنية محددة أو حتى حل لغز السودوكو.استوحت مسائل تلوين الشبكات من التساؤل القاضي بتلوين الخرائط لتمييز البلدان المتجاورة؛ فقد كانت هذه المسائل موضع دراسة بين علماء الرياضيات لما يقرب من 200 عام. الهدف من ذلك هو معرفة كيفية تلوين نقاط التقاء الشبكات (أو الرسومات كما يسميها علماء الرياضيات) دون تشابه في اللون لأي نقطتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *