الرئيسية / الاخبار / استشهاد أسير فلسطيني من نابلس في سجون الاحتلال

استشهاد أسير فلسطيني من نابلس في سجون الاحتلال

استشهد أسير فلسطيني داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي السبت، بعد معاناة من مرض السرطان، إلى جانب الإهمال الطبي من قبل إدارة السجون.


وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن المعتقل حسين حسني عطا الله (57 عاما) من نابلس والمحكوم بالسجن 32 عاما قضى منها 21 عاما، اكتشف إصابته بالسرطان منذ نحو أربعة أشهر في خمسة أماكن من جسده، وهي: الرئتان، والعمود الفقري، والكبد، والبنكرياس، والرأس.

 

ولفت البيان إلى أن محامي هيئة الأسرى كان قد تقدم بأكثر من طلب للإفراج المبكّر عن المعتقل عطا الله؛ إلا أن محكمة الاحتلال المركزية في اللد، رفضت الطلبات المتكرّرة رغم تقرير طاقم طبي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وطبيب السجن بخطورة وضعه الصحي.


وحملت هيئة شؤون الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة مصلحة سجونها المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصحي للمعتقل عطا الله واستشهاده، ورفض الإفراج عنه لتلقي العلاج في المستشفيات الفلسطينية وقضاء أيامه الأخيرة بين أفراد عائلته، رغم قضائه ثلثي مدة محكوميته.

 

بدورها،قالت حركة حماس في بيان صحفي وصل ""شبكة ابوشمس"" نسخة منه، إن ارتقاء الأسير حسين عطا الله المصاب بالسرطان في سجون الاحتلال شهيدا، بسبب الإهمال الطبي المتعمد؛ يعد جريمة وفق كافة القوانين ويعكس وحشية الاحتلال، وسلوكه اللاإنساني تجاه الأسرى وتحديدا المرضى منهم.

 

وشددت على أن الاحتلال يتحمل مسؤولية ذلك، مؤكدة أن مرور هذه الجريمة دون محاسبة الاحتلال ومعاقبته ستزيد من جرائمه وتنكيله بحق الأسرى.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

عملية لمريض إيدز تثير الرعب بين الأطباء في مصر

اشتكى عدد من الأطباء بمستشفى الطوارئ في مدينة المنصورة بمصر، على إدارة المستشفى بعد أن اكتشفوا أنهم أجروا عملية حراجية لمريض بالإيدز دون علمهم. واشتكى الأطباء لمديرية أمن المنطقة، بعد أن اتهموا إدارة المستشفى بتعريض حياتهم للخطر، واحتمالية إصابتهم بالإيدز بعد أن اكتشفوا أنهم أجروا عملية لمريض في قسم العظام، يحمل فايروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" دون علمهم. وبرر الأطباء شكواهم بأنهم لم يتبعوا الإجراءات الوقائية الطبية لمنع إصابتهم بالمرض...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *