الرئيسية / الاخبار / أردوغان والأسد وروسيا لن يقبلوا بوجود جيش في شمال سوريا

أردوغان والأسد وروسيا لن يقبلوا بوجود جيش في شمال سوريا

نشرت صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونغ" السويسرية تقريرا سلطت فيه الضوء على مشروع ترامب لنشر جيش في شمال سوريا على الحدود المتاخمة لتركيا، وعلى خلفية ذلك، أعلن أردوغان أنه لن يقبل بوجود قوات عسكرية على حدود بلاده، وهدد بشن حرب عليها، ومن الواضح أنه لم يقصد الجيش الأمريكي فحسب وإنما وجه التهديد نفسه للروس أيضا.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن الولايات المتحدة تستعد لمهمة طويلة الأمد في سوريا. فهي تهدف من خلال نشر قواتها في المنطقة الكردية في شمال سوريا، إلى ضمان عدم انتشار التطرف مرة أخرى في أنحاء البلاد، وتأمين الحدود الشمالية لمنع دخول المتطرفين. وخلال السنوات الثلاث الماضية، أدى فقدان الأسد السيطرة على حدوده إلى تغلغل المتطرفين داخل البلاد.

وأكدت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية تعتزم نشر 30 ألف جندي على الحدود السورية الشمالية مع تركيا، والحدود الشرقية مع العراق. ومن المقرر أن تضم هذه القوات مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، التي تعتبر نواتها وحدات حماية الشعب الكردية. وبالمساعدة العسكرية الأمريكية، تمكنت القوات الكردية من هزيمة تنظيم الدولة. وفي الوقت الحالي، تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على ربع مساحة سوريا تقريبا.

 

 


وذكرت الصحيفة أن أردوغان أطلق نفس التهديدات في السابق عندما أحاطت به القوات الأمريكية من الشمال الشرقي والقوات الروسية من الشمال الغربي. وفي ذلك الوقت، اتهم أردوغان الروس بأنهم يقفون في وجه تركيا، علما بأن موسكو أرسلت قواتها إلى بعض المناطق المحيطة بمدينة عفرين في السنة الماضية، التي لا تزال متواجدة فيها حتى الآن.

وفي الختام، قالت الصحيفة إن أي تحرك عسكري من طرف تركيا حول عفرين، قد يتسبب في انهيار العلاقات مع موسكو، فضلا عن أنه قد ينسف جهود أردوغان في الاستعانة بالولايات المتحدة أحيانا للضغط على روسيا.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

محمد علي: ضباط بالجيش والشرطة تواصلوا معي للتحرك ضد السيسي

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *