الرئيسية / الاخبار / لماذا تخطط واشنطن لنشر قوات حدودية في شمال سوريا؟

لماذا تخطط واشنطن لنشر قوات حدودية في شمال سوريا؟

نشر موقع "دويتشه فيله" الألماني تقريرا، تحدث فيه عن المخطط الأمريكي لنشر مجموعة من القوات في شمال سوريا، وذلك بهدف منع ميليشيات تنظيم الدولة من العودة إلى هذه المنطقة، في الوقت الذي أثار فيه هذا المخطط جدلا واسعا على المستويين المحلي والعالمي.


وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته ""، إن الولايات المتحدة الأمريكية أقرت، في الآونة الأخيرة، مخططا لنشر حوالي 30 ألف عنصر من القوات التي تدعمها في محافظة إدلب في شمال سوريا، وقد أثار هذا المخطط مخاوف تركيا نظرا لأن هذه القوات تتكون بالأساس من عناصر وحدات حماية الشعب التي تعتبر الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري المقرب من حزب العمال الكردستاني.


وأكد الموقع أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يخشى أن يؤدي تسليح وحدات حماية الشعب إلى تعزيز النزعة القومية لدى الأكراد وإحياء الحركات الانفصالية في كل من سوريا وتركيا، لافتا إلى أن أطراف عديدة أعلنت رفضها للمخطط الأمريكي.


وأشار الموقع إلى أن أمريكا دعمت وحدات حماية الشعب وقوات المعارضة خلال معركة تحرير الرقة من قبضة تنظيم الدولة.

 


وفي هذا الصدد، أورد الخبير في الشأن السوري لدى المعهد الألماني للدراسات العالمية والمناطقية، أندريه بانك، أن "الولايات المتحدة الأمريكية تسعى من خلال نشر قوات حماية الحدود في شمال سوريا إلى تحقيق هدفين أساسيين، ففي المقام الأول، تسعى واشنطن إلى الحيلولة دون عودة تنظيم الدولة إلى المنطقة، وبالتالي، تحتاج الولايات المتحدة إلى تشكيل قوات برية تتسم بالقوة".


وأردف بانك قائلا إن "واشنطن ترغب في التحالف مع أطراف سورية قادرة على احتواء النفوذ الإيراني، فبعد سنوات من المشاركة في الحرب السورية، أصبحت إيران تتمتع بنفوذ واسع، حتى أكثر من روسيا، في البلاد".


وأوضح الموقع أن "روسيا لم تبد أي حماسة تجاه المخطط الأمريكي القاضي بنشر قوات حماية الحدود في شمال سوريا، نظرا لأن هذه الخطوة من شأنها أن تضع مصير اتفاق الهدنة المؤقتة المبرم بين الجانبين الأمريكي والروسي على المحك".


وفي هذا الشأن، أفاد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أنه "في حين أن المخطط الأمريكي لنشر قوات حدودية في شمال سوريا يعد أمرا جيدا، إلا أنه يطرح العديد من نقاط الاستفهام".


وأضاف الموقع أن العدد الكبير للأكراد ضمن قوات حماية الحدود التي تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية نشرها في شمال سوريا قد يعمق من تأزم الوضع في سوريا.

 

اقرأ أيضا: 


وفي هذا السياق، صرح رئيس مكتب المركز الكردي للدراسات في بوخوم، نواف خليل أن "الاتحاد الديمقراطي السوري لا ينوي إنشاء دولة مستقلة عن سوريا نظرا لأن الأكراد هناك يريدون تطوير مجتمعهم في نطاق الدولة".


وشدد الموقع على أن تركيا قد نشرت بالفعل قواتها في شمال سوريا منذ مدة طويلة، الأمر الذي أثار حفيظة النظام السوري الذي اعتبر تمركز القوات التركية في شمال سوريا بمثابة مساس بسيادته.


وفي هذا السياق، أفاد الخبير السياسي التركي، يوسف كاتب أوغلو بأن "تركيا تعتبر أمنها القومي بمثابة خط أحمر، لهذا السبب لن تسمح الحكومة التركية بوجود منظمة إرهابية على حدودها".


ونقل الموقع على لسان الخبير في الشأن السوري، أندريه بانك، أن "رد فعل تركيا حيال المخطط الأمريكي لدعم وحدات الشعب يبقى أمرا مفتوحا على العديد من الاحتمالات من بينها خيار التصعيد، خلافا لذلك، يمكن لروسيا وإيران أن تتصديا للمطامع الأمريكية خاصة وأن الدولتين لن تسمحا بتفاقم الصراع السوري بأي شكل من الأشكال".


وأردف بانك أن "موسكو وطهران تسعيان جاهدتان لتحرير المناطق التي تقع تحت سيطرة المتمردين على غرار محافظة إدلب وضواحي دمشق، علاوة على بعض المناطق في جنوب سوريا والمناطق الحدودية مع الأردن، التي باتت، في الوقت الحالي، ضمن مناطق خفض التوتر وذلك بموجب اتفاقية أستانا، وتثير هذه المناطق أطماع مختلف أطراف الصراع السوري".


وذكر الموقع أن المخطط الأمريكي يبدو  محفوفا بالمخاطر، لافتا إلى أنه في الوقت الذي تحول فيه القوات الحدودية، التي تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية نشرها في شمال سوريا، دون عودة ميليشيات تنظيم الدولة إلى المنطقة، قد تؤدي هذه الخطوة إلى نشوب صراعات جديدة في حال لم تسر الأمور كما هو متوقع.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بعد تسريب "WP".. ترامب يهاتف بومبيو وهاسبل بشأن خاشقجي

أفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارا ساندرز، السبت، بأن الرئيس دونالد ترامب تحدث هاتفيا إلى مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) جينا هاسبل، ووزير خارجيته مايك بومبيو حول جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وأجرى ترامب الاتصالين خلال رحلته الجوية إلى ولاية كاليفورنيا، لتفقد وضع الولاية التي تضربها حرائق غابات واسعة منذ الأسبوع الماضي، حسبما أفادت "أسوشيتيد برس". ولم تدلِ ساندرز بأية تفاصيل أخرى بشأن اتصاليّ ترامب مع المسؤوليّن الأمريكييّن. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *