الرئيسية / الاخبار / توافق على تضمين "الوصاية الهاشمية" على القدس بمؤتمر في إيران

توافق على تضمين "الوصاية الهاشمية" على القدس بمؤتمر في إيران

توافقت لجنة القدس في اتحاد برلمانات الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة في إيران على تضمين بند يتعلق بـ"الوصاية الهاشمية" على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة ضمن البيان الختامي لها.

ودعا رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الأردني يحيى السعودية إلى تضمين بند الوصاية الهاشمية على مقدسات القدس المعارضة وهو ما توافقت عليه اللجنة.

ولفتت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" إلى أن كافة لجان الاتحاد توافقت على دعم "الوصاية الهاشمية" في البيان النهائي.

من جانبه دعا النائب الأردني صخر دودين إلى إحياء فكرة الأوقاف التي يعود ريعها لصالح أهل القدس المحتل على غرار الأوقاف التي أقيمت خلال فترة الاحتلال الصليبي للمدينة.

وشدد على ضرورة تولي وزارات الأوقاف في العالم الإسلامي بالدعوة لهذه الفكرة والتشجيع عليها في بلدانها وتقوم بالإشراف على تلك الأموال وتولي مجموعة من الدول المفوضة بتشكيل مجلس أوقاف أعلى يختص بأوقاف القدس المحتلة والتنسيق بينها.

 

وشددت اللجان في كلماتها على رفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

 

وأدانت قراره نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة واعتباره قرارا باطلا لا أثر له.

عن editor

شاهد أيضاً

لوفيغارو: هيئة البيعة السعودية تنظر بتعيين ولي لولي العهد

كشفت صحيفة لوفيغارو الفرنسة نقلا عن مسؤول فرنسي وصفته بـ"الرفيع" قوله إن ما يعرف هيئة البيعة في السعودية "تنظر في تعيين ولي لولي العهد" في ظل الأزمة الناشئة بعد اختفاء الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول. وتناولت الصحيفة في تقريرها – الذي ترجمته "" ما قالت إنه "عمل كبار أفراد العائلة المالكة السعودية على إيجاد حل للأزمة التي تمر بها المملكة حاليا في ظل موجة الضغوط التي يواجهونها بعد اختفاء خاشقجي". وتنقل " لوفيغارو" عن أحد المصادر الدبلوماسية في باريس تأكيده أن هيئة مكونة من حكام العائلة المالكة السعودية (هيئة البيعة) اجتمعوا منذ عدة أيام، وناقشت المشاكل المتعلقة بخلافة العرش، فضلا عن اختفاء خاشقجي، القضية التي لم تحل بعد منذ دخول الصحفي إلى القنصلية السعودية في إسطنبول وانقطاع أخباره"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *