الرئيسية / الاخبار / هذه قصة الرواية الإباحية التي كتبها ماكرون وبطلتها زوجته

هذه قصة الرواية الإباحية التي كتبها ماكرون وبطلتها زوجته

كشف كتاب جديد عن سيرة سيدة فرنسا الأولى بريجيت ماكرون، أن الرئيس الفرنسي كتب في صباه رواية إباحية تستلهم الفترة الأولى من علاقتهما العاطفية عندما كان لا يزال مراهقا بينما كانت هي امرأة متزوجة ومدرسة الدراما في فصله.

 

ووقع ماكرون الذي أتم عامه الأربعين الشهر الماضي في حب بريجيت أثناء جلسات التدريب على مسرحية مدرسية في مدرسة بروفيدانس الثانوية بمدينة أميان، وتحدى رفض والديه للاستمرار في علاقة مع امرأة تكبره بأربع وعشرين سنة.

وسينشر الكتاب وهو بعنوان "بريجيت ماكرون... المرأة المتحررة" هذا الأسبوع. ونشرت مجلة (كلوسر) مقتطفات من الكتاب تنقل عن جارة للأسرة تقيم في مسقط رأس ماكرون قولها إنها كتبت النص الذي يقع في 300 صفحة على الآلة الكاتبة.

وأضافت "كانت رواية جريئة وبذيئة بعض الشيء.. بالطبع لم تكن الأسماء هي الأسماء الحقيقية لكني أعتقد أنه أراد التعبير عما كان يشعر به في ذلك الوقت."

وأحجمت متحدثة باسم مكتب ماكرون عن التعليق.

وذكرت الجارة في المقتطفات أنها لم تحتفظ بنسخة من الرواية ربما حتى لا تحرج زعيما وعد بتطهير الساحة السياسية في فرنسا، ويقول إنه يريد أن يعيد للرئاسة كرامتها.

وطموحات ماكرون الأدبية في شبابه معروفة وألف كتابين على الأقل، لكنه لم ينشرهما وصدر له كتاب بعنوان "ثورة" خلال حملته الانتخابية الرئاسية.

كان ماكرون قال في تصريحات لمجلة (لو بوان) الأسبوعية العام الماضي، إنه لم يسع وراء ناشر لأعماله الأدبية المبكرة "لأنني لم أكن سعيدا بها."

وردا على سؤال للكاتب الفرنسي فيليب بيسون في مقالة منفصلة بالمجلة عما إذا كان ماكرون نادما على أنه لم يصبح كاتبا، قال الرئيس الفرنسي "ما زال في العمر بقية."

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بعد 3 سنوات من التحقيقات.. كشف لغز مقتل مئات القطط بلندن

توصلت الشرطة البريطانية بعد شكوك وتحقيقات استمرت  لنحو 3 سنوات إلى أن قاتل الحيوانات الأربعمئة التي انتشرت جيفها في لندن وأغلبها من القطط ليس سفاحا بشريا. وأوضحت الشرطة عقب انتهاء التحقيقات وفحص أدلة انتشار الجيف في لندن أن القاتل مجموعة من الثعالب بناء على التشوهات الظاهرة على جيف القطط. ولفتت إلى أن الطب الشرعي لم يعثر على أي دليل أو شاهد أو تصرف نمطي لتدخل بشري في جيف القطط المقتولة مشيرة إلى أن التحقيقات بدأت عام 2015. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *