الرئيسية / الاخبار / إحياء ذكرى "ثورة يناير" بتركيا تحت شعار "يناير يوحدنا"

إحياء ذكرى "ثورة يناير" بتركيا تحت شعار "يناير يوحدنا"

تستعد كافة القوى السياسية المصرية من رافضي الانقلاب العسكري لإحياء ذكرى ثورة 25 يناير من خلال التنسيق المشترك لعدد من الفعاليات والرسائل الثورية، التي تؤكد أنهم ماضون في طريق ثورتهم حتى يخلصوا مصر من حكم العسكر الجاثم على صدرها منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى اليوم.


وأجمعوا على أن إحياء الذكرى يعتمد على فعاليات جماهيرية بمشاركة كافة أعضاء الجالية المصرية بتركيا، من خلال مؤتمر جماهيري ضخم بأحد ميادين إسطنبول إضافة إلى مؤتمرين جماهيريين، احدهما يضم كافة شباب الثورة الفاعلين في الخارج، والآخر يضم كافة رموز القوى السياسية والوطنية في تركيا وأوربا .. فضلا عن مفاجآت أخرى لم يعلن عنها...


"ثورتنا شبابية"


في البداية يؤكد النائب البرلماني صابر أبو الفتوح انه في ظل الذكرى السابعة لثورة يناير والتي فجرها الشباب وحملوها على أكتافهم؛ لن ننسى أهداف الثورة المتمثلة في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية التي كان يطمح لها الشباب ، أملاً في أن يكون زمام الثورة بأيديهم. 


وأضاف أننا نرتب كقوى سياسية لتنظيم وقفة احتجاجية جماهيرية ضخمة لرافضي الانقلاب، أمام القنصلية المصرية بإسطنبول والتي تمثل سلطات الانقلاب في تركيا؛ لنؤكد لهم أن الشباب هم عماد الثورة ومستمرين حتى يحققوا أهداف ثورتهم، إضافة إلى مؤتمر صحفي يشارك فيه مختلف القوى السياسية الرافضة لحكم العسكر وانهيار الأوضاع في مصر وسيكون عماد المؤتمر الشباب لتأكيد هذه الرسالة بان الشباب هم من قاموا بثورة 2011 ومستمرين حتى الآن وحتى يحققوا أهداف ثورتهم.


كما انه هناك ترتيبات لعقد مؤتمر جماهيري ضخم في احد ميادين إسطنبول الشهيرة وسيشارك فيه كافة القوى السياسية من مختلف الأطياف الذين شاركوا في ثورة 25 يناير في 2011 وهم من يحيون ذكراها السابعة في 2018لنؤكد للانقلابيين أننا حريصون على إحياء ثورتنا والاستمرار في دعم الحالة الثورية حتى تنجح وتحقق أهدافها.


وقال إن الثورة التي سرقها العسكر ويحاول بكل جهده للقضاء عليها إلا أننا نؤكد في هذه الفعاليات على أن شباب مصر لم ينسوا ثورتهم ولم يتخلوا عنها وسيستمرون حتى تحرير مصر من الاحتلال العسكري الجاثم على صدرها وتتحقق لمصر نهضتها وتحقق أهدافها بتوفير العيش والحرية والكرامة الإنسانية وتعود لمصر كرامتها ونهضتها.


وأوضح أن رافضي الانقلاب لم يخرجوا الا ليعودوا بعد أن يكسروا هذا الانقلاب ويحرروا مصر من حكم العسكر الخونة الذين باعوا البلاد واغتصبوا النساء ونهبوا خيرات الوطن ، وسنود وفي المقدمة أمامنا الشباب.


توحيد المعارضة 


جمال الجمل نحن نرتب لعقد مؤتمر لتوحيد المعارضة في إسطنبول وأوربا والخارج بشكل عام ويسبق ذلك بالطبع تنظيم ورش عمل وجلسات قاش مصغرة من اجل توحيد المعارضة من خلال كافة وسائل التواصل المختلفة ومن كافة أطياف المعارضة المصرية لنستعيد نفس الروح التي سادت أيام ثورة 25 يناير حيث كان الجميع على قلب رجل واحد .


وأضاف ان هناك تصور انه قبل حلول ذكرى 25 يناير تكون قد تبلورت فكرة توحيد حقيقي لصفوف رافضي حالة الانهيار والقمع السياسي الذي تعيشه مصر؛ لاسيما وأن حالة الانتخابات التي ستشهدها مصر كشفت عن حالة الضعف والترهل في كافة صفوف القوى السياسية الحالية الأمر الذي يفتح المجال أمام عبد الفتاح السيسي ومن معه بالانفراد بالملعب، ولابد من بناء كتلة موحدة متماسكة تكون عابرة للإيديولوجيات و التحزب ، وتكون قوية وفاعلة وقادرة على مواجهة نظام السيسي وقائمة على أساس المواطنة لمواجهة القمع والقهر والظلم .


وأوضح أن هذا كلام عملي ونحن لازلنا نرتب للاتفاق على الملامح النهائية لتفاصيل هذا المؤتمر الضخم ، مؤكدا انه منذ وصوله إلى إسطنبول قبل.


لكن فكرة مراجعة الحال الهزيل للمعارضة الرافضة لنظام السيسي العسكري القمعي وهذه المرحلة الخطيرة من عمر مصر التركيبة التي تحكم مصر فساد مالي وفساد إداري وفساد عسكري وفساد سياسي وخلال تحركاتنا يوجد أطراف كثيرة من الداخل ومتحركة ولا فرق بين الخارج والداخل لأننا في النهاية يهمنا مصلحة الوطن .. كسر حاجز الداخل والخارج .


"حملات التشويه"


بينما يرى قطب العربي رئيس المرصد العربي لحرية الإعلام والأمين المساعد السابق للمجلس الأعلى للصحافة المصري، أنه عادة يسعى المصريون رافضو الانقلاب في إسطنبول لإحياء روح يناير في كل عام في مواجهة حملات التشويه التي تتعرض لها على يد أذرع النظام السياسية والإعلامية والفنية، ففي العام الماضي مثلا دشنوا حملة يناير يجمعنا والتي ضمت رموزا من مختلف القوى الرافضة للانقلاب في الخارج، وفِي الأغلب يمكن أن يطلقوا حملة شبيهة هذا العام للحفاظ على روح يناير وزخمها.


ويضيف العربي ،هناك بالطبع جهود للقنوات التليفزيونية الرافضة للانقلاب وبرامج خاصة لهذه المناسبة، وربما كانت التسريبات التي تبثها لتوجيهات المخابرات للأدرع الإعلامية هي وجبة دسمة في رحاب ذكرى ثورة يناير  التي منحت الإعلام أعلى سقف للحرية ثم جاء الإنقلاب على الثورة والرئيس المنتخب ليعيد الإعلام إلى صورة أسوأ مما حدث في أي عهد سابق.


"ثورتنا حية نابضة"


من جهته أكد الكاتب صحفي خالد الشريف المتحدث الإعلامي لتحالف دعم الشرعية أنه رغم مرور 7سنوات على 25 يناير إلا أنها لازالت حية نابضة في قلوب المصريين بل يؤكدون ان الثورة لا زالت مستمرة رغم عودة الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والسياسية أكثر سواء ونظام السيسي أكثر قمعا من نظام مبارك.. لكن المناهضين للسيسي ونظامه يشعرون أن في استطاعتهم كسر هذا الانقلاب خاصة وأنهم استطاعوا في 25 يناير إسقاط اكبر نظام استبدادي في الشرق الأوسط.. وانتصرت إرادة الجماهير بسلميتها وعفويتها.


وأضاف الشريف، يتذكر الثوار أخطاءهم التي ضاعت بسببها الثورة ومنها فرقة الثوار..وتلاعب العسكر بالقوى الليبرالية ..وترك ميدان التحرير يوم تنحي مبارك  وعدم تطهير أجهزة الدولة من رجالات مبارك ..وعدم التوافق والوحدة بعد نجاح أول رئيس منتخب الدكتور محمد مرسي ...اليوم كل القوى الثورية تعلم أن الاصطفاف والوحدة والتكاتف هو سبيلها لاستعادة الثورة ..وان لازال في الوقت متسع للانتصار على قوى الاستبداد الدكتاتورية..فكل الأجواء مهيأة لاندلاع الثورة وانتصار الجماهير.

25 يناير: نقطة مضيئة لا تستنسخ

وأكد رئيس مركز الشهاب لحقوق الإنسان خلف بيومي، ستظل ثورة 25 يناير هي أهم انجازات الشعب المصري خلال المائة عام الماضية، فقد استطاع الشعب إزاحة ومحاكمة رموز نظام افسد البلاد واستأثر بثرواتها، وان كانت لم تستطع ان تحقق او تستكمل أهدافها، ولكنها ستبقي نقطة مضيئة في تاريخ الشعب المصري.


وأضاف أنه ينبغي ان نستلهم من 25 يناير تلك الروح التي سادت بين شركاء الثورة خلال 18 يوم، تجلت فيها قدرتهم علي التفاهم والتشارك والعمل رغم اختلاف الأفكار والإيديولوجيات.


وقال بيومي, ولا ينبغي ان نحاول استنساخ 25 يناير والسعي وراء تكرار الحلم في نفس تاريخه وبنفس وسائله، فهذا هو الخطأ الكبير الذي يقع فيه جمهور المناهضين للنظام والمعارضين لسياسته.


بينما أكد النائب ببرلمان الثورة محمد مسعد الخزرجي، أنه آن الأوان أن يتوحد جميع رافضي الانقلاب العسكري والفساد والقمع والاستبداد والسرقة والنهب والخيانة والفشل والانهيار الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والتبعية التي يسير في ركابها عسكر الغدر ويقفوا صفا واحدا ضد كل ما سبق لاسترداد مصر المخطوفة وإعادتها إلى حضن الشعب المصري بحق.


وأضاف أن توحيد جبهة المناوئين الانقلاب العسكر أصبح اليوم أمرا حتميا وضرورة لا غنى عنها وليست رفاهية حيث يسير العسكر في مخططهم لإغراق مصر في وحل التخلف والقمع والانهيار والتفكك دون توقف ولابد من إيقافهم والانطلاق نحو ذلك في هذه الذكرى الرائعة في 25 يناير.  

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الكنيست يقر قانونا يعتبر فلسطين "وطنا تاريخيا لليهود"

صادق الكنيست الإسرائيلي، فجر الخميس، على ما يعرف بـ"قانون قومية الدولة"، الذي يعطي حق تقرير المصير في إسرائيل لليهود فقط دون غيرهم. وصوت لصالح المشروع بحسب موقع 62 نائبا مقابل معارضه 55، فيما وصف نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست، القانون بأنه عنصري. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *