الرئيسية / الاخبار / سفير واشنطن لدى هولندا يتراجع عن تصريح ضد المسلمين‎

سفير واشنطن لدى هولندا يتراجع عن تصريح ضد المسلمين‎

أعلن السفير الأمريكي الجديد لدى هولندا بيتي هوكسترا، مساء الجمعة، تراجعه واعتذاره عن تصريح له ضد المسلمين.


وقال السفير بيتي هوكسترا، إن تصريحا أدلى به قبل عامين قال فيه إن هناك ساسة هولنديين "يحترقون" بسبب المهاجرين المسلمين كان "خاطئا" وذلك بعد يومين من رفضه الرد على أسئلة حول ما قاله.

 

واعتذر بيتي هوكسترا، وهو عضو جمهوري سابق بالكونجرس عن ولاية ميشيجان عينه الرئيس دونالد ترامب سفيرا، عن هذا التصريح الذي أدلى به عام 2015، وذلك في مقابلة له مع صحيفة تليجراف الهولندية

وكان هوكسترا قد قال في حفل أقيم في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 برعاية مركز ديفيد هورويتز فريدوم ذي التوجهات اليمينية والذي تم تسجيله "وصلت الحركة الإسلامية الآن إلى نقطة جعلت أوروبا في حالة فوضى".

وأضاف "... هناك ساسة يحترقون".

وفي تعليقه على تصريحاته قال هوكسترا لصحيفة تليجراف "هذا (التصريح) صدمني شخصيا ... تعرفون أنه كانت هناك مشكلات أخرى في دول أخرى في أوروبا، لكن لم تكن هذه الظروف موجودة أبدا هنا. كان هذا تصريح خاطئ. كان خاطئا".

وظهرت المقابلة بعد يومين من إثارة بيتي غضب الصحافة الهولندية برفضه الرد على أسئلة بشأن هذه التصريحات خلال اجتماع مع صحفيين.

ويتزامن ذلك مع حالة الغضب التي أثارها ترامب نفسه حيث تردد أنه أشار إلى دول مختلفة بأنها "حثالة" على الرغم من أنه نفى ذلك في وقت لاحق.

وقال وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ستيف جولدشتاين في إفادة صحفية، الخميس، إن وزارة الخارجية "لا تتفق" مع تصريحات هوكسترا بخصوص المهاجرين المسلمين في هولندا.

وقال جولدشتاين "السفير ارتكب خطأ في 2015 وأدلى بتصريحات لم يكن يتعين عليه الإدلاء بها. وهو يعترف بذلك... هو يشعر بندم كبير".

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته للصحفيين في لاهاي، الجمعة، إنه لا يتفق أيضا مع هذه التصريحات ولكنه رفض التعليق.

وأنكر هوكسترا في كانون الأول/ ديسمبر أن يكون أدلى بهذه التصريحات في عام 2015 قائلا لبرنامج "نيوسور" الذي يبثه التلفزيون الهولندي إنه "تصريح غير صحيح ... أخبار كاذبة". وفي وقت لاحق خلال المقابلة نفسها نفى وصفها بأنها أخبار كاذبة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لهذا يعارض "الشاباك" قانون طرد عائلات منفذي العمليات بالضفة

كشفت صحيفة إسرائيلية، عن الأسباب التي دفعت رئيس جهاز "الشاباك"، نداف أرغمان، إلى معارضة مشروع قانون يقضي بطرد عائلات منفذي العمليات من سكنهم في الضفة الغربية المحتلة. وأشارت "هآرتس"، إلى أن رئيس جهاز "الشاباك"، شدد على أنه " لا يمكن تطبيق القانون، لأنه سيزيد حدة التوتر في الضفة الغربية" في حال تم سن هذا القانون بشكل نهائي. كما حذر أرغمان من أن تطبيق هذا القانون "سيؤدي إلى نتائج عكسية بدلا من النتائج المرجوة؛ وبدلا من التحذير سيؤدي القانون إلى توتر ويلحق ضررا بالتحقيقات"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *