الرئيسية / الاخبار / هكذا تحدث مفكر مغربي عن اللغة العربية وعلاقتها بأنظمتها

هكذا تحدث مفكر مغربي عن اللغة العربية وعلاقتها بأنظمتها

تحدث مفكر مغربي في ندوة حول "اللغة وتدبير الخلاف اللساني"، عن علاقة اللغة العربية بالأنظمة والحكام.


وأكد المفكر حسن أوريد، مساء الجمعة بالعاصمة الرباط، أن "اللغة العربية لم تجد حاضنا من حكام العالم العربي".

 

واعتبر أوريد خلال ندوة نظمها الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية (غير حكومي)، أن "الأنظمة العربية لا تعير لغتها اهتماما، كما أن السلطات تشعر بالحرج لأنها ذاتها لا تجيد لغتها".

 

ولفت إلى أن "خصوم اللغة العربية غالبا ما ينطلقون في عدائهم للغة العربية من مرجعية إيديولوجية مناوئة سواء للقومية العربية أو للحركات الإسلامية أو حتى للإسلام".

وأوضح أوريد خلال الندوة ذاتها، أن "واقع اللغة العربية اليوم يغري خصومها من أجل الإجهاز والقضاء عليها".

ورأى أن "مشاكل اللغة العربية ليست مقترنة بها، بل بعجز الناطقين بها عن رفع التحديات التي تطرحها الحياة العصرية".

وأردف: "صحيح أن اللغة العربية لم تعد لغة علم، إلا أنها قادرة على الانبعاث من جديد لما لها من تراث غني وقدرة عجيبة على التطور".

وبالنسبة له، فإن اللغة العربية لم تعد تعتبر لغة قومية، باعتبار تحوّلها منذ العصر العباسي إلى "لغة حضارة العربي وغير العربي". 

وشدد أوريد، على أن "حب اللغة العربية لا يكفي فقط للدفاع عنها، بل لا بد من إتقانها، محذرا في الوقت ذاته من خطورة "أدلجة" (جعله ذو طابع إيديولوجي) النقاش حول اللغة العربية لما يحمل ذلك في طياته من مخاطر.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لهذا يعارض "الشاباك" قانون طرد عائلات منفذي العمليات بالضفة

كشفت صحيفة إسرائيلية، عن الأسباب التي دفعت رئيس جهاز "الشاباك"، نداف أرغمان، إلى معارضة مشروع قانون يقضي بطرد عائلات منفذي العمليات من سكنهم في الضفة الغربية المحتلة. وأشارت "هآرتس"، إلى أن رئيس جهاز "الشاباك"، شدد على أنه " لا يمكن تطبيق القانون، لأنه سيزيد حدة التوتر في الضفة الغربية" في حال تم سن هذا القانون بشكل نهائي. كما حذر أرغمان من أن تطبيق هذا القانون "سيؤدي إلى نتائج عكسية بدلا من النتائج المرجوة؛ وبدلا من التحذير سيؤدي القانون إلى توتر ويلحق ضررا بالتحقيقات"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *