الرئيسية / الاخبار / ماذا قال جنبلاط عن السعودية فاضطر "المستقبل" للرد؟ (شاهد)

ماذا قال جنبلاط عن السعودية فاضطر "المستقبل" للرد؟ (شاهد)

أثار أمين عام الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، جدلا واسعا بتصريحات أطلقها مؤخرا تمس الحكومة السعودية.

 

جنبلاط، في تغريدة له عبر "تويتر" قبل نحو ثلاثة أسابيع، وصف حرب السعودية باليمن بـ"العبثية"، مشيدا بالاتصالات بين الملك سلمان وفلاديمير بوتين التي من شأنها رفع المعاناة عن اليمنيين.

 

وفي مقابلة مع الإعلامية بولا يعقوبيان على تلفزيون "المستقبل"، أكد جنبلاط تصريحه، وأضاف بأنه يرفض أيضا تخصيص شركة "أرامكو"، ونزع الملكية العربية منها.

 

وأصدر تيار "المستقبل" الذي يرأسه رئيس الحكومة سعد الحريري، بيانا رد فيه على تصريحات جنبلاط.

 

وأعرب التيار عن أسفه تجاه تصريحات جنبلاط، قائلا إنه "اُسلوب لا يتوافق مع تاريخه وتاريخ الحزب التقدمي الاشتراكي، وعلاقته الشخصية مع دولة شقيقة كانت دوما إلى جانب لبنان وقضاياه".

 

وشدد تيار "المستقبل" على وجوب التزام القوى اللبنانية كافة، بعدم التعرض للدول الشقيقة أو الإساءة إليها.

 

ودعا الحزب، وليد جنبلاط إلى تصحيح موقفه الأخير تجاه الرياض، مذكرا إياه بأن المملكة "لم تقفل في يوم من الأيام بابها في وجه أي لبناني، وأية زعامة لبنانية تلتقي مع المملكة على خير العرب وسلامتهم، وتقف سدا بوجه مشاريع الهيمنة والتسلط على المجتمعات العربية".

 

بدوره، تجاوب سعد الحريري مع بيان تيار "المستقبل"، في تغريدة جديدة عبر "تويتر".

 

وقال: "وسط الضجيج الذي أثير حول قسم من كلامي مع بولا يعقوبيان، وفسر أنه تدخل بالشأن السعودي الداخلي، واحتراما لسياسة عدم الانحياز التي أرساها الشيخ سعد الحريري مع جميع الفرقاء، فإنني أعلن التزامي بهذا النهج تفاديا لتفسيرات مغلوطة أو تأويلات غير دقيقة، قد تلحق ضررا بمبدأ النأي بالنفس".

 

ونشر جنبلاط تغريدة لاحقة قال فيها بشكل ساخر، إن وفدا من تياره سيذهبون إلى جزر القيامة والفصح "للاستفادة من كبار العلماء هناك والفلالسفة الضالعين في علم النأي بالنفس".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بدء جلسات قضية الاعتداء على أمير سعودي بناد ليلي في لندن

تحدثت صحيفة "ميترو" البريطانية عن ابتداء جلسات قضية واقعة الاعتداء على أمير سعودي أمام ملهى ليلي خاص في العاصمة البريطانية لندن.   وتعرض الأمير عبد العزيز آل سعود، ابن أخ الملك سلمان بن عبد العزيز، للضرب على يد 8 أشخاص، وفقد أحد أسنانه، وتعرض لعدد من الكدمات في 1 يوليو/ تموز 2013. وذكرت الصحيفة أن محكمة "ساوثوارك كراون" استمعت لدفاع الأشخاص الثمانية، الذين من بينهم سعد الفودري، نجل المليونير الكويتي الشهير، البالغ من العمر 31 عاما. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *