الرئيسية / الاخبار / حالة قلع 232 سن من فم شاب هندي

حالة قلع 232 سن من فم شاب هندي


ذهب شاب هندي بالغ من العمر سبعة 17عشر عاماً يدعى (أشك غافيه) إلى المركز الصحي بهدف إجراء معالجة دورية حيث كان يعاني من ألم و تورم في الجهة اليمنى من الفم حيث فشل العديد من الأطباء في مساعدته بالتخلص من تلك الآلام و بعد ذلك تمت معاينته و تقديم الفحوص الطبية اللازمة لحالته التي كشفت وجود حالة من النمو الغير طبيعي عند الرحى الثانية السفلية اليمنى لديه (حالة تسمى طبياََ بالورم السني المركب ) و لم تكن المشكلة في ذلك الوقت واضحة بشكل كافي حسب قول رئيس قسم طب الأسنان في ذلك المركز الدكتور سانندا بالونكر و بعد الإجراءات الجراحية المتقدمة و الفحوص خلال الجراحة اكتشف الفريق الطبي المشرف على الحالة المزيد و المزيد من القطع السنية الصغيرة التي تخرج من تلك المكان حول الرحى الثانية و بدأ الأطباء بجمع تلك القطع التي تراوحت أحجامها من حبات صغيرة إلى قطع كبيرة نسبياً و عندما جمعوها و أحصوها اكتشفوا أن عددها قد وصل إلى 232 قطعة سنية و قال الطبيب المشرف بأنها حالة فريدة و نادرة جداً جداً و تشير إلى وجود ورم سني حميد في تلك المنطقة و بأنها أول حالة تسجل عبر التاريخ الطبي في كل دول العالم.

الآن الشاب الهندي (أشك ) يمتلك مثل باقي أصدقائه 28 سن في فمه بعد أن كان والده قلق عليه جداً من أن تتطور حالته سلباً و تقوده إلى حدوث سرطانة في فمه فسارع إلى أخذه إلى ذلك المركز الصحي في مدينة ((مومبي مرر)) الهندية بعد معاناة ابنه التي استمرت لمدة شهر كامل لتجرى له عملية جراحية استمرت سبع ساعات حتى تكللت بالنجاح و بقلع ذلك العدد الكبير من الأسنان (القطع السنية ) و أقرت المشفى بعدم تعرضها لهكذا حالات مشابهة من قبل و أنهم بصدد إجراء المزيد من الأبحاث لكشف أسرار تلك الحالة التي قالوا عنها بأنها ذات الإنذار الجيد .







المصدر:

هنا

هنا

هنا

* إعداد: : Jamil Jiblawe
* تعديل الصورة: : Yosef Agha
* نشر: : Al Waleed Kerdie

عن admin

شاهد أيضاً

اقتصاديون يحذرون: "السترات الصفراء" ستصل كل زوايا العالم

نشرت مجلة سلايت الناطقة باللغة الفرنسية تقريرا، سلطت فيه الضوء على تنامي اللامساواة الاجتماعية في فرنسا وفي بلدان أخرى من العالم، التي تُنبئ بظهور حركات اجتماعية احتجاجية. ويحتمل الخبراء أن تكون هذه الاحتجاجات على طريقة السترات الصفراء الفرنسية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *