الرئيسية / الاخبار / Plasma LCD LED ما الفرق؟

Plasma LCD LED ما الفرق؟



Plasma LCD LED ما الفرق؟

عندما ترغب في شراء تلفاز جديد يعرض بالدقة العالية HDTV , تصادف خيارات عديدة : البلازما , LCD و LED

فهل تساءلت يوماً ما الفرق بين التقنيات الثلاث ؟ و أيها الأفضل ؟




بماذا تختلف هذه التقنيات ؟

التقنيات الثلاثة تختلف اختلافاً كبيراً , بشكل خاص بالنسبة الى كيف تضاء كل شاشة . في شاشات البلاسما , الفوسفور الذي يقوم بتكوين الصورة على الشاشة يُضاء من تلقاء نفسه , و لا يتطلب إضاءة خلفية .أما شاشات الLCD فإن الكرستال السائل فيها لا يضيء , لذلك يتطلب مصدر إضاءة مستقل. و هنا يكمن الاختلاف بين شاشة LCD تقليدية و المعروفة ب CCFL-backlit LCD و شاشات LED-backlit LCD . الشاشات التقليدية تستعمل أضواء الكاثود (القطب السالب) البارد الفلورية , و هي مشابهة للأضواء الفلورية التي تشاهدها في بعض المصابيح , و هي تستعمل غازاً مشحوناً لإصدار الضوء . أما شاشات الLED ذات الضوء المنبعث من الصمام الثنائي , فهي كما يوحي اسمها تستعمل ديود (صمام ثنائي ) باعث للضوء لتضيء العرض . تقنية ال LED ذات الإضاءة الخلفية غدت أكثر شهرة في السنوات الأخيرة , و ما عدنا نرى التقنية الأخرى CCFL إلا في التلفزيونات ذات الميزانية العالية.

فإذا أردت شراء إحدى هذه الشاشات فإن عدة عوامل تتغير تبعاً لنوع شاشة العرض الذي تختاره . العوامل الأهم بينها هي ثخانة الشاشة , السطوع , القتوم , الكفاءة في الطاقة , و السعر .

و سنتحدث عن هذه العوامل لدى الشاشات الثلاثة :

جودة الصورة :

إن مقدار جودة الصورة , لا سيما إن كنت من محبي الفيديو و السينما , هو أكثر عامل حيوي لأي شاشة عرض عالية الدقة.

بشكل أدق , إن مستويات ذروة الأبيض و الأسود هي التي تحدد كم ستظهر الصورة دقيقة و مفصلة.

مستويات الأبيض الضعيفة تؤدي الى غياب التفاصيل الدقيقة في المشاهد ذات الإضاءة العالية , بينما مستويات ضعيفة من الأسود تؤدي لابتلاع أجزاء من الصورة في المشاهد العاتمة . وجود تدرج كبير بين الأسود و الأبيض يجعل الشاشة تظهر أدق التفاصيل , بغض النظر كم يكون الفيلم ساطعاً أو عاتماً. في اختباراتنا , نحن نقيس مستويات اللون الأبيض و الأسود عبر الإضاءة باستخدام مقياس الكرومامتر. تلفاز متوسط الجودة ينتج الأسود بمستويات بين ال0.05 و 0.07 كانديلا/م2 (و هي واحدة إضاءة تعادل الواحدة الدولية منها 1 كانديلا/سم2 ) بينما التلفاز الممتاز سيقدم مستويات بين 0.01 و 0.03 كانديلا/م2 .

مستويات الأبيض لا تهم بمقدار الأسود , و ذلك لأنه من الصعب على الشاشات أن تظهر التفاصيل الدقيقة في الظلال , و من الأسهل أن تظهر الأبيض الفاتح جداً عبر الإضاءة الخلفية , لكن يبقى له بعض الأهمية ,و هنا ينتصر ال LED backlit مرة أخرى .

الحجم و الطاقة :

إن ثخانة الشاشة ليس الجانب الأهم , لكنه الأكثر ملاحظة .فإن تلفازاً رقيق للغاية لن يكون فقط ملفتاً للنظر بل و سيكون سهل التعليق على الحائط , و معروضاً بشكل أفضل و يمكن حتى أن يوضع ضمن مسرحك المنزلي . في هذه النقطة , تتفوق شاشات LED و خلفها بقليل شاشات البلاسما , أما شاشات CCFL فهي أكثر ثخانة بكثير من LED.

لكن بالرغم من أن شاشاتLED يمكن أن تكون رقيقة للغاية , لكنها ذات سطوع رهيب ! بمعنى أن مصفوفة من الصمامات الثنائية LEDs على طول حافة شاشة الLCD يمكن أن تضيئها مع إزالة كاملة للضوء الخلفي من المعادلة (و هذا ما يسمى بإضاءة الحافة Edge Lighting ).

الوزن:

من ناحية الوزن , شاشات البلاسما أكبر وزناً من شاشات LED.

مثلاً بينما يزن تلفاز LED ذو 60 بوصة حوالي 45 باوند (20كغ) بدون قاعدته , يزن تلفاز البلاسما ذو 55 بوصة حوالي 62 باوند (28 كغ) , و مع هذا بمساحة شاشة أقل .

الكفاءة في الطاقة :

الكفاءة في الطاقة عامل مهم كذلك عند اختيار الشاشة . و من بين الأنواع الثلاثة , تعود شاشة LED لتربح من جديد . حيث أن شاشة LED تقيس 55 إنش أو أقل تستهلك حوالي 80 واط أو أقل , بينما شاشة بلازما قد تستهلك ضعفي كمية الطاقة السابقة أو حتى ثلاثة أضعاف.

فما هي بالخلاصة الشاشة الأفضل ؟

إن استطعت اقتنائها , شاشة LED-backlit HDTV هي الأفضل .شاشة رفيعة , بكفاءة عالية بالنسبة للطاقة و تعطي صورة رائعة , لكن اقتناء هذه الخصائص الثلاثة معا" أمر مكلف .

إذا كنت ذو ميزانية محدودة , فابحث عن شاشة بلازما جيدة . إنها شاشات مستهلكة للطاقة بشكل كبير , لكنك سوف تحصل على تجربة سينمائية فريدة لا تقارن بالمال المدفوع

أما إن كانت ميزانيتك محدودة جداً و لم تتمكن من اقتناء البلازما , ستكون شاشات الCCFL هي خيارك المتبقي , لكنها طبعا لن تضاهي البلاسما أو الLEDs في حجم الشاشة أو في خصائصها.






Reference

عن admin

شاهد أيضاً

الإمارات تزيل قطر من خريطة للخليج العربي بمتحف في أبوظبي

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *