الرئيسية / الاخبار / ميدل إيست آي: مهما حدث بسوتشي هذا ما ستشهده سوريا

ميدل إيست آي: مهما حدث بسوتشي هذا ما ستشهده سوريا

 

وينوه فيليبس إلى أن "هيئة تحرير الشام تعد القوة المهيمنة بين المعارضة، وتتعامل معها الولايات المتحدة وروسيا وتركيا على أنها حركة إرهابية، إلا أن معظم حركات المعارضة مترددة في المشاركة في مؤتمر سوتشي، الذي تراه، وهي محقة، استسلاما للناس بشكل يفتح الباب لمواجهة محتومة". 

ويقول الكاتب: "تنتظر جيوب المعارضة الأخرى المصير ذاته، فالرستن والجنوب قد يتم إقناعها بالتسوية مع الأسد، إما من خلال سوتشي أو اتفاقيات أخرى، إلا أن الأسد الواثق من وضعه القوي سيتعامل مع الغوطة الشرقية بالقوة؛ لأنها مصدر الصواريخ التي تضرب العاصمة كلها". 

 

ويفيد فيليبس بأن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة يقدر بأن هناك 417 ألف سوري لا يزالون يعيشون في المناطق المحاصرة، وغالبيتهم في الغوطة، لافتا إلى أن عملية عسكرية في الغوطة وإدلب ستكون عنيفة، وتؤدي إلى ضحايا، وتخلق أزمة لجوء جديدة. 

 

ويبين الكاتب أن "العامل الثاني، وبعيدا عن النزاع المتواصل مع المعارضة، فإن العلاقة بين الأسد والأكراد تظل غير واضحة، وقد تنزلق نحو العنف، وفي الوقت الحالي تواجه القوات الحكومية والأكراد بعضها على ضفتي الفرات، وتسيطر على جيوب معزولة في المناطق الخاضعة لكل منهما، وطالما ظلت القوات الأمريكية تسيطر على الأجواء، وظل ثلاثة آلاف جندي أمريكي موزعين على 10 قواعد عسكرية، فإن قوات سوريا الديمقراطية ستشعر بالأمن النسبي من الأسد، الذي يهدف لاستعادة كل بوصة من سوريا". 

ويستدرك فيليبس بأنه "رغم التأكيدات من البنتاغون حول وجود دائم، إلا أن عدم التكهن بتصرفات الرئيس دونالد ترامب، وعدم استعداد واشنطن لمنع سقوط مدينة كركوك، وميل الولايات المتحدة للتخلي عن مصالح الأكراد، جعلت الكثير من الأكراد يشعرون بالقلق".

 

ويقول الكاتب إنه "يتوقع أن يقوم حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي يسيطر على قوات سوريا الديمقراطية، وسيحضر سوتشي بصورة غير رسمية، بالتوصل لصفقة مع الأسد من خلال روسيا، يتم من خلالها الانسحاب من المناطق ذات الغالبية العربية على طول الفرات مقابل منطقة حكم ذاتي على طول الحدود السورية مع تركيا". 

ويذهب فيليبس إلى أنه "من المفترض أن تغادر القوات الأمريكية في حال وجود سيناريو كهذا، إلا أن التزام الأسد بالصفقة وقد أظهر عدم استجابة للروس يعني أن تكريسه للاتفاق على المدى البعيد يظل محلا للتساؤل، ويعد حزب الاتحاد الديمقراطي خطرا أيديولوجيا على الأسد، ولن يسمح له بالانتعاش في شمال سوريا، وستلجأ الحكومة السورية للتأثير على منطقة الحكم الذاتي من خلال التلاعب السياسي أو العنف/ إعادة الغزو وبرضا تركيا، ربما، خاصة عندما يغادر الداعمين لحزب الاتحاد الديمقراطي كلهم".

ويرى الكاتب أنه "إلى جانب العنف القادم من داخل سوريا، هناك العنف من الخارج، فلربما هزم تنظيم الدولة، إلا أن أتباعه الأقدمين والجدد لا يزالون في سوريا والعراق، وربما بدأ هجمات على وتيرة منخفضة أو حتى حملة متجددة، كما أن تركيا لا تزال متحفظة تجاه حزب الاتحاد الديمقراطي، كونه فرعا لحزب العمال الكردستاني، وقد تتحرك ضد المناطق المتاخمة، مثل عفرين في شمال سوريا". 

 

ويبين فيليبس أنه "بالقدر ذاته، فإسرائيل الخائفة من وجود حزب الله وإيران في سوريا نتيجة للحرب كثفت من هجماتها على القوافل العسكرية عام 2017، فالجولة القادمة من الحرب التي طال انتظارها ستكون ساحتها هذه المرة سوريا ولبنان". 

ويخلص الكاتب إلى أنه "ربما كان لدى الأسد ما يدعوه للفرح، خاصة أنه نجا طوال سنوات الحرب الأهلية التي اندلعت للإطاحة به، ومهما حدث في سوتشي هذا الشهر فعلى ما يبدو سيظل الديكتاتور السوري في موقعه رئيسا، إلا أن النزاع بالنسبة للسوريين الذين عانوا طويلا لم ينته، بل سيتطور ويستمر عام 2018 وربما بعده، ربما ربح الأسد الحرب، إلا أن السلام لا يزال بعيدا".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تعادل بطعم الهزيمة للبرازيل أمام سويسرا (شاهد)

نجح المنتخب السويسري من الخروج في مباراته أمام البرازيل، اليوم الأحد، بدون خسارة، في إطار منافسات المجموعة الخامسة في بطولة كأس العالم المقامة حاليا بروسيا. ووضع البرازيلي فيليبي كوتينيو، لاعب برشلونة الجديد، بلاده في المقدمة بهدف سجله بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء في الزاوية اليمنى البعيدة، عند الدقيقة العشرين، من زمن الشوط الأول للقاء، على ملعب "روستوف"، في مدينة روستوف على نهر الدون...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *