الرئيسية / الاخبار / تعرف على علامات اختراق حاسوبك

تعرف على علامات اختراق حاسوبك

قد يكون حاسوبك الشخصي مخترقا وأنت تجهل ذلك، فالاختراق الذي يعرفه الكثيرون يكون مثلا بظهور رسائل تفيد بتشفير البيانات وطلب فدية نظير إتاحة البيانات مرة أخرى، أو ظهور رسائل وهمية بشأن مكافحة الفيروسات والأكواد الخبيثة، لكن هناك أشكال أخرى تستدل منها على اختراق حاسوبك. وتوضح مجلة “بي سي فيلت” الألمانية أن ظهور أشرطة الأدوات غير المرغوب فيها أثناء تصفح مواقع الويب يعد إشارة قوية على تعرض الحاسوب للاختراق، علاوة على إعادة توجيه عمليات البحث على الويب وظهور نتائج بحث مشبوهة، كما أن كثرة النوافذ المنبثقة، التي تظهر أثناء تصفح الإنترنت، تعتبر أحد الدلائل القوية على التعرض لهجمات القرصنة. ووفقا لخبراء المجلة الألمانية فإن رسائل البريد الإلكتروني المزيفة التي يظهر بها اسم المستخدم إلى جانب أسماء أصدقائه، تعد من الوسائل الشهيرة حاليا لتصيد البيانات، بالإضافة إلى ورود فواتير ورسائل تذكير وهمية أو تغيير كلمات المرور فجأة لحسابات البريد الإلكتروني أو خدمات الويب أو تثبيت البرامج تلقائيا. وقد يلاحظ المستخدم في بعض الأحيان تحرك مؤشر الفأرة على الشاشة بدون استخدامه، أو اختفاء الأموال من الحسابات المصرفية على الإنترنت أو تعطيل برامج مكافحة الفيروسات وجدار الحماية أو مدير المهام دون تدخل منه، عندئذ تتأكد الشكوك بشأن اختراق الحاسوب. وينصح خبراء المجلة الألمانية في مثل هذه الحالات بإعادة تثبيت نظام التشغيل مرة أخرى وتحديث البرامج المستخدمة وعدم الاستجابة لرسائل البريد الإلكتروني الوهمية، بالإضافة إلى التخلص فورا من برامج التروجان ومكافحة الفيروسات والشيفرات الخبيثة.

الألمانية

عن admin

شاهد أيضاً

"قفا الإخوان".. واستباحة اسم نجل السيسي!

عدت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ساعات قضيتها بعيدا عنها، لأجد "فرح العمدة" منصوباً، فالسيساوية في سعادة وحبور، وهم يعلنون تارة أن "عمرو أديب علّم على قفا الإخوان"، وتارة أخرى ينتقلون من التعميم إلى التخصيص، فالمذكور وضع بصمته ليس على قفا الجماعة ككل، ولكن على إعلامها، فيقولون إن عمرو أديب علم على قفا إعلام الإخوان! لم أعرف حقيقة ما جرى في غيابي، فانطلقت في مناكبها، بحثاً عن "أصل الحكاية"، حتى عثرت على سبب ذلك بعد "مقطع" فيديو، من حلقة "أديب" في هذه الليلة التي "علّم" فيها البطل المغوار المنافس لأسد الميكرفون، على "قفا الإخوان" وقفا إعلامهم، فإذا بنا أمام جريمة مهنية مكتملة الأركان! وإذا كان الناس في بيئات معينة يرون "الفهلوة" شطارة، "والانتهازية" تعبيراً عن الذكاء الحاد، فإن السلطة الحاكمة تعتمد سياسة "كيد النساء"، ولا ترى فيها بأساً، وما ضر القوم لو حدث خروج على قيم مهنة الإعلام؟ فالأبواب الإعلامية في القاهرة لا تلتزم بمدونات السلوك لممارسي هذه المهنة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *