الرئيسية / الاخبار / علماء صينيون يبتكرون بطارية يمكن شحنها بثانية

علماء صينيون يبتكرون بطارية يمكن شحنها بثانية

لطالما عانينا من انقطاع شحن الموبايل أو الكاميرا وغيرها من الأجهزة الإلكترونية في أوقات حرجة، كأن نكون خارج المنزل أو في لحظة مهمة لاستخدامها، وما يزيد الأمر معاناة هو حاجتها لساعات من أجل شحنها وامتلائها تماماً لإمكانية استخدامها من جديد.
أعلن علماء صينيون، عن ابتكار جديد من البطاريات، والتي يتم شحنها خلال ثانية، بدلًا من ساعات كما هو المعتاد.
وذكرت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، أن الفريق الذي طور البطاريات الجديدة، من جامعة تشجيانغ بشرقي الصين. وصمم الفريق البحثي بقيادة البروفيسور كاو تشاو من قسم علوم وهندسة البوليمير، هذا النوع من البطاريات باستخدام رقائق الجرافين كأقطاب إيجابية والألمنيوم المعدني كأقطاب سلبية.
وعن العمر الافتراضي للبطارية، كشف الفريق أن البطارية يمكن أن تعمل بشكل فعال بعد ربع مليون دورة ليتم شحنها خلال ثوانٍ.
وأظهرت التجارب أن البطارية الجديدة تُبقي على 91% من قدرتها التحميلية بعد 250 ألف عملية شحن، ما يتجاوز قدرات جميع البطاريات السابقة من جهة طول عمر البطارية.
وبالنسبة لنمط الشحن السريع، فإن البطارية الجديدة يمكن أن تشحن بالكامل خلال 1.1 ثانية فقط. وبحسب الفريق، فإن مشكلة البطاريات الجديدة حالياً تتمثل في عدم قدرتها على المنافسة في السوق، نظراً لارتفاع تكلفة إنتاجها مقارنة بالبطاريات المتداولة في السوق.
واعتبر الباحثون أنه يمكن حل هذه المشكلة جزئياً، مع انتظار إيجاد حلول علمية تساعد على إدخالها ضمن نطاق الإنتاج التجاري مستقبلاً ما يقلل تكلفة تصنيعها.

عن admin

شاهد أيضاً

إطلاق تطبيق إلكتروني يطلع المغاربة على جودة مياه الشواطئ

أصبح في استطاعة المغاربة الآن التعرف على جودة مياه الشواطئ بكل سهولة، ذلك ما كشفت عنه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أمس الاثنين بالرباط، حيث أعلنت عن إطلاق تطبيق إلكتروني على الهاتف المحمول باسم (IPLAGES) خاص بالشواطئ، والذي يهدف إلى تقديم معلومات متنوعة للمغاربة حول الشواطئ، لاسيما جودة مياه الاستحمام. كما يمكن التطبيق، المتاح على نظام التشغيل "أندرويد"، والذي تم إطلاقه خلال ندوة صحفية لتقديم التقرير الوطني حول مراقبة جودة مياه الاستحمام بشواطئ المملكة، من تسهيل اختيار الشواطئ، سواء اعتبارا لقربها من الموقع الجغرافي لمستخدم التطبيق، أو من خلال تصفح الخريطة الجغرافية على امتداد السواحل المغربية، مقترحا أيضا المسار الذي يتعين اتباعه للتوجه إلى الشاطئ الذي يتم انتقاؤه. ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوافي، قولها إن هذا التطبيق الذي تم تطويره من قبل المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، يتيح أيضا ولوج العموم إلى المعلومة المتعلقة بمطابقة جودة مياه الاستحمام للمعايير والمعلومات المتعلقة بالمرافق والبنيات التحتية المتوفرة على الشواطئ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *