الرئيسية / الاخبار / نائب عباس: كل أشكال المقاومة مشروعة وواشنطن شريكة للاحتلال

نائب عباس: كل أشكال المقاومة مشروعة وواشنطن شريكة للاحتلال

قال محمد العالول، نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية، إن جميع أنواع مقاومة الاحتلال الإسرائيلي مشروعة، معتبرا أن اتفاقية أوسلو قد انتهت.

وأوضح العالول في لقاء مع فضائية "النجاح"، أن "ما يحدث معركة مع الاحتلال ونحن الجهة المعتدى عليها وشكل القرارات مفتوح سواء على المستوى السياسي أو الذهاب لمنظمات الأمم المتحدة، ومحاصرة السياسية الإسرائيلية والذهاب لمجلس الأمن والأمم المتحدة لأخذ العضوية كاملة، فضلا عن استمرار الحراك من أجل مقاومة الاحتلال والتحدي الذي نحن فيه الآن حول القدس وذلك له متطلبات داخلية فلسطينية وسنبذل كل جهدنا لها".

وأضاف المتحدث أن "أوسلو انتهت وأن الرئيس محمود عباس سيجري عددا من الاجتماعات للجنة المركزية لحركة فتح خلال اليومين القادمين"، متابعا أن المجلس المركزي الفلسطيني سيعقد اجتماعا قريبا من أجل اتخاذ خطوات حاسمة بشأن القدس.

 


وأكد أن "جرائم الاحتلال غير مسبوقة على الإطلاق" بالنسبة لقيادة السلطة، فالاحتلال "يسعى لخلق وقائع على الأرض ضد القدس بالمصادرة والاستيطان.. أحد أساليبه الأساسية فرض الوقائع ولا يريد من أحد أن يقول لا".

وأوضح أن القيادة الفلسطينية أخذت سياسة لها علاقة بالمقاومة الشعبية، مشيرا إلى أن وتيرة الاحتجاج الآن مرتفعة، "والاحتلال يواجه بعنف غير مسبوق الشبان".

وأفاد بأن حركة فتح دعت حركتي "حماس" و"الجهاد" للمشاركة في المجلس المركزي، قائلا: "قلنا علينا أن نقفز عن كل شيء ونتناسى كل شيء من أجل القدس".

واتهم العالول الولايات المتحدة الأميركية، بكونها شريكة للاحتلال في انتهاك الحقوق الفلسطينية والاعتداء على الشعب الفلسطيني، قائلا: "نقولها بوضوح لم يعد لدى أحد وهم بأن هذه الإدارة الأمريكية من الممكن أن يأتي منها خير للشعب الفلسطيني أو الأمة، وأن كل الإدارات الأمريكية السابقة يأتي فيها الرئيس الأمريكي ليعطي وعودا للشعوب إلا أنه يتبخر تحت ضغط اللوبي الصهيوني"، مشددا على أن جميع الاتصالات مع الولايات المتحدة مقطوعة تماما.

 


وقال إن "القيادة الفلسطينية ستبذل قصارى جهدها من أجل القدس، والاستعانة بخبراء القانون لدراسة ما الممكن صنعه للجوء للقانون بشأن القدس"، وأضاف: "المسألة أن أمريكا كانت تأتي لمناقشتنا بقضايا ثانوية، كانوا يناقشون قضايا التحريض، ومن أجل ذلك، قلنا إنه علينا الخروج من هذه الدوامة، وطلبنا إجابات على القضايا الرئيسية".

وتابع: "سيكون لدينا بحث مع الدول الأوروربية وروسيا وغيرها لتشكيل صيغة، وأن الشيء الجوهري يتمثل في قرارات الشرعية الدولية بعد إعلان واشنطن".

واعتبر أن "أوسلو انتهت، وانتهى كل شيء مع هذا الاحتلال، ولم يبق من أوسلو إلا الاسم"، مؤكدا أنه لم يعرض على عباس أي شيء في السعودية حول خطة ترامب.

واستطرد: "بوصلتنا باتجاه القدس وعدونا الاحتلال والسياسة الأمريكية ولا نريد فتح معارك مع الآخرين وهناك خطيئة وقع بها الجميع، أمريكا جاءت وقالت للأمة العربية هناك عدو كبير كإيران سيقضي عليكم وأن من سيحميكم أمريكا وإسرائيل"، وأكد على أن الفلسطينيين سيبقون حماة ويدافعون عن القدس الشريف، مضيفا: “نأمل من الأمة أن تقوم بواجبها وتعيد القدس لأولياتها"، مطالبا الأمة بمساندة فلسطين واعتبارها قضية مركزية.

وكشف أن قيادة حركة فتح أعطت تعليمات لكل الجهات المعنية ببذل مزيد من الجهود في التعاطي مع ملف المصالحة بعد قرار ترامب، واصفا زيارة الحكومة لغزة بالـ"إيجابية"، مضيفا: "وصلنا لنسبة عالية من أجل تمكين الحكومة رغم الثغرات الواجب معالجتها، وسنبذل كل الجدية من أجل تجاوز العقبات وإنهائها لأن هناك تحديا مركزيا، بغض النظر عن مشاركة الفصائل أو غيابها نحن سعداء بالدفاع عن القدس وهذا شرف كبير لنا".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الكوريتان توقعان على اتفاقية لنزع فتيل التوترات العسكرية

قال مسؤولون في سول إن زعيمي كوريا الشمالية والجنوبية يعتزمان التوقيع على بيان مشترك بشأن العلاقات بين البلدين بعد قمتهما، اليوم الأربعاء، في بيونغيانغ عاصمة الشمال. وقال يون يونج-تشان، السكرتير الصحفي لرئيس كوريا الجنوبية مون جيه، للصحفيين، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الكوري الجنوبي مون سيعقدان مؤتمرا صحفيا مشتركا بعد حفل التوقيع، وبعد أن يقر وزيرا دفاع البلدين اتفاقية عسكرية منفصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *