الرئيسية / الاخبار / تقرير: ضحايا الروهينغا قتلوا رميا بالرصاص او حرقا

تقرير: ضحايا الروهينغا قتلوا رميا بالرصاص او حرقا

أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الخميس، أن 6700 من مسلمي الروهينغا على الأقل بينهم 730 طفلا تقل أعمارهم عن الخمس سنوات، قتلوا خلال الشهر الأول من الحملة العسكرية في غرب بورما بين 25 آب/اغسطس و25 أيلول/سبتمبر الماضيين. وقالت المنظمة إن "6700 من أفراد الروهينغا وفق أكثر التقديرات تحفظا قتلوا بما في ذلك 730 طفلا تقل أعمارهم عن الخمس سنوات". وأوضحت المنظمة أنها تحدثت إلى لاجئين في بنغلادش التي فر إليها أكثر من 640 ألفا من الروهينغا منذ نهاية آب/اغسطس هربا من حملة التطهير العرقي التي ينفذها جيش بورما. وصرح مدير أطباء المنظمة سيدني وونغ أن المنظمة أجرت ستة تحقيقات شملت أكثر من 2434 عائلة في مخيمات الروهينغا. وقال "التقينا ناجين من العنف في ميانمار (الأسم الآخر لبورما)، الذين يقيمون حاليا في مخيمات مكتظة وتفتقد إلى الشروط الصحية في بنغلادش". وأضاف "ما اكتشفناه مروع سواء في عدد الذين تحدثوا عن مقتل أحد أفراد العائلة نتيجة للعنف أو الطرق المروعة التي قيل إنهم قتلوا أو أصيبوا بجروح خطيرة فيها". وتابع "سمعنا أشخاصا يروون أن عائلات بأكملها قتلت بعدما سجنها الجيش في بيوتها وأضرم النار فيها". وكشف التحقيق أن 69 بالمئة من القتلى سقطوا بالرصاص. وحسب التحقيق، سقط تسعة بالمئة عندما أحرقوا أحياء في بيوتهم بينما قتل خمسة بالمئة نتيجة الضرب المبرح. أما الأطفال، فقد سقط ستون بالمئة منهم بالرصاص.

عن admin

شاهد أيضاً

الجامعة العربية تحذر البرازيل من نقل سفارتها للقدس

أبلغت الجامعة العربية الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو في رسالة بأن نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس سيمثل انتكاسة للعلاقات مع الدول العربية.   ومن شأن كخطوة كهذه من جانب اليميني بولسونارو، الذي يتولى السلطة في أول يناير/ كانون الثاني، أن تمثل تحولا جذريا في السياسة الخارجية البرازيلية التي تساند عادة حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.   وذكر دبلوماسي عربي طلب عدم الكشف عن هويته أن من المتوقع أن يلتقي سفراء عرب في برازيليا الثلاثاء؛ لبحث خطة بولسونارو الخاصة بقرار نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل؛ اتباعا لنهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هذا الصدد. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *