الرئيسية / الاخبار / ما سر ظهور "سيف القذافي" الآن؟ وما قصة ترشحه للانتخابات؟

ما سر ظهور "سيف القذافي" الآن؟ وما قصة ترشحه للانتخابات؟

أثارت الأنباء عن عودة سيف نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي إلى المشهد السياسي الليبي، عدة تسااؤلات وتكهنات حول قدرته على خوض الانتخابات المقبلة ومن سيدعمه.

 

ونقلت جريدة «ذا غارديان» البريطانية، عن ما أسمته متحدث باسم سيف القذافي، قوله بأن "سيف موجود في الداخل الليبي ، بل إن القوات التي حاربت في مدينة صبراتة(غرب ليبيا) ضد داعش وعصابات المهاجرين ومافيا تهريب النفط كانوا أعضاء من القبائل التي تدعم نجل القذافي"، حسب زعمه.
حملة عسكرية

 

وأكد المتحدث أن "سيف ملتزم بكلمته التي تعهد بها لليبيين في عام 2011، عندما قال إنه سيبقى داخل ليبيا للدفاع عن أرضها أو للموت شهيدا في سبيلها، وأنه سيقود حملة عسكرية ضد الجماعات المسلحة في المناطق المحيطة بالعاصمة طرابلس".

 

وتم إطلاق سراح سيف القذافي في حزيران/يونيو الماضي بعد ستة أعوام قضاها في سجن تابع لجماعة مسلحة في مدينة الزنتان غرب البلاد، وسط ردود فعل غاضبة على عملية الإفراج عنه.
والسؤال الآن: هل سيخوض سيف القذافي الانتخابات المقبلة؟ ومن سيدعمه حال قرر الترشح لرئاسة البلاد؟.


تصريحات غير دقيقة

 

من جهته، أكد عضو مجلس النواب الليبي، صالح فحيمة، أن "سيف القذافي وبعد أن شمله قانون العفو العام أصبح مواطن ليبي له كامل الحقوق المدنية والسياسية وعليه كل الواجبات تجاه وطنه ليبيا، ومن ثم من حقه الترشح".
وأشار في تصريحات لـ"شبكة ابوشمس"، إلى أن "ما نقلته جريدة "ذا غارديان" بخصوص معارك صبراتة فهي تصريحات لاتنسجم مع شخصية سيف التي نعرفها، ولا يمكنه اإدلاء بهكذا تصريحات، لذا فاتوقع أنها تصريحات غير صحيحة أو دقيقة".
وتابع: "أما عن رغبة سيف وسعيه للسيطرة على ليبيا والحكم بقوة السلاح، فهذه أيضا وحسب خبرتنا بسيف كليبيين، يمكن نفيها كون الرجل ليس دمويا وليس لديه ميول للعنف حتى إبان عهد والده ووجوده في السلطة"، حسب زعمه.
يتم خداعه
ورأى الكاتب الصحفي الليبي، والمقيم في بريطانيا، عبدالله الكبير، أن "هناك من يحاول استغلال سيف بإيهامه أن ثمة "مليشيات" مسلحة لاتزال موالية له وبوسعها تمكينه من استعادة السيطرة على العاصمة".
وأوضح في تصريحات لـ"شبكة ابوشمس"، أن "كل ما يتردد عن حملته العسكرية وقرب صعوده كلاعب رئيس في الأزمة الليبية مبالغ فيه وهو إلى الأحلام والأمنيات أقرب، فهو مختف الآن وحين يقرر الظهور،إن ظهر، عليه أن يواجه العدالة سواء أمام الجنائية الدولية أو المحاكم الليبية، والأفضل له ولأنصاره أن يوطنوا أنفسهم على أن مرحلة حكم القذافي وعائلته لليبيا انتهت إلى غير رجعة"، حسب كلامه.
سيف في السجن
وزعم عضو المؤتمر الوطني العام الليبي السابق، فوزي العقاب، أن "سيف القذافي  لايزال في سجنه ومن يقرر خروجه من السجن هو حكم المحكمة، وكل الأخبار المتداولة عنه مجرد مزاعم باطلة"، وفق قوله.
وأضاف في حديثه لـ"شبكة ابوشمس"، أن "حتى عودته للمشهد متعلقة ببراءته من التهم المنسوبة إليه، وأي مواطن ليبي لايمنعه من ممارسة العمل السياسي إلا موانع القانون الليبي فقط بدون تمييز".
وقال الإعلامي الليبي، عاطف الأطرش، إن "كل هذه التصريحات التي نسبتها الجريدة البريطانية لما أسمته متحدث باسم سيف، هي من الناحية الصحفية مجرد ادعاءات كونها اعتمدت على مفردات مثل مزاعم ونقلا عن فلان، وكلها تدل على وجود أكاذيب أو حقائق مغلوطة فيما نسب إليه من تصريحات، هذا لو كان قد صرح بذلك أصلا".
وتابع: "وأعتقد أن ما زعم أنه جاء على لسان سيف أو متحدثه هذا التي لم تعلن عنه الصحيفة، كله كلام فارغ ولا أساس له من الصحة"، كما قال لـ"شبكة ابوشمس".

عن editor

شاهد أيضاً

"عربيات ضد التطبيع".. حملة نسائية لمواجهة قرار ترامب

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *