الرئيسية / الاخبار / من يسهل عبور عناصر "الدولة" من الدير إلى مناطق المعارضة بحلب؟

من يسهل عبور عناصر "الدولة" من الدير إلى مناطق المعارضة بحلب؟

وجهت مصادر في المعارضة أصابع الاتهام في تسهيل عبور عناصر التنظيم من ريف دير الزور الشرقي إلى ريف حلب الخاضع لسيطرة المعارضة، إلى ما يسمى "قوات سوريا الديمقراطية- قسد".


وتحدثت المصادر عن زيادة كبيرة في أعداد عناصر التنظيم الذين يحاولون التسلل إلى منطقة "درع الفرات"، بهدف اختراق أمن المنطقة؛ عبر الاختباء والتخفي داخل المدن والبلدات؛ تمهيدا لتشكيل خلايا نائمة تابعة للتنظيم في المنطقة.


وأفاد مدير المكتب الأمني في "مجلس مارع العسكري"، بشير الصالح الحجي، بأن زيادة كبيرة طرأت على أعداد الفارين من التنظيم من دير الزور إلى منطقة درع الفرات خلال الشهر الماضي، مع انحسار سيطرة التنظيم في دير الزور، خصوصا بعد خسارته لمدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.


وأشار الصالح الحجي، في تصريح لـ"شبكة ابوشمس"، إلى أن هدف غالبية عناصر التنظيم غالبا ما يكون التوجه إلى أوروبا عن طريق الأراضي التركية، معتبرا أن دخولهم الأراضي التركية "بات شبه مستحيل مع فرض السلطات التركية إجراءات أمنية مشددة على الحدود".


وبالمقابل، كشف مدير المكتب الأمني عن اعتقال فصائل "درع الفرات" لأعداد كبيرة من المنتسبين السابقين لتنظيم الدولة (نحو 1000 عنصر)، أثناء محاولتهم التسلل إلى داخل المنطقة، لافتا إلى أن من بينهم "عناصر من جنسيات مختلفة".


وبحسب الصالح الحجي، فإن اعترافات غالبيتهم تشير بوضوح إلى تسهيل قوات سوريا الديمقراطية لفرارهم مقابل مبالغ مادية كبيرة.


وحول نجاح بعض عناصر التنظيم في التسلل إلى داخل "درع الفرات"، لم ينف مدير المكتب الأمني في "مجلس مارع العسكري"، وجود ما وصفهم بـ"الفاسدين" الذين يسهلون دخولهم مقابل المال.

 

واستدرك الصالح الحجي: "لكن الأمور الأمنية تتجه نحو تشديد الرقابة، وكل من ثبت تورطه من مقاتلي المعارضة بتسهيل عبور عناصر التنظيم تتم محاكمته الآن".


وبينما لم يتسن لـ"شبكة ابوشمس" التواصل مع "قوات سوريا الديمقراطية-قسد" للرد على هذه الاتهامات، قلل مصدر مقرب لـ"قسد" من شأن هذه الاتهامات، معتبرا أن "هذه التجاوزات موجودة لدى كل أطراف الصراع السوري".


وأضاف المصدر، طالبا عدم الكشف عن اسمه، "أن غالبية الحواجز العسكرية دون النظر إلى الطرف المسيطر تتقاضى رشى مقابل تسهيل عبور المطلوبين".

 

محيط السويداء

وفي سياق ذي صلة، تحدثت مصادر محلية عن تسهيل النظام السوري انتشار عناصر تنظيم الدولة في مناطق متاخمة للسويداء (جنوبي البلاد)، حيث بلغت أعداد عناصر التنظيم -وفق المصادر ذاتها- إلى ما يقارب 86 عنصرا في منطقة "الصفا" و"الوعر" في البادية السورية.


وأكدت المصادر وصول تعزيزات عسكرية إلى تنظيم الدولة في محيط السويداء من "دير الزور" خلال الفترة الماضية بأعداد تقدر بالعشرات، وذلك عبر بادية الحماد، التي يسيطر على معظمها الجيش السوري، إضافة إلى القوات العراقية والإيرانية.

عن admin

شاهد أيضاً

خياط تونسي يتضامن مع القدس بطريقته الخاصة

تضامن شاب تونسي يعمل في مهنة الخياطة مع قضية القدس بطريقته الخاصة. حيث قام الشاب، فيصل الشك، بصناعة 200 علم لدولة فلسطين وبتوزيعها على المدارس بمحافظة تطاوين جنوب تونس، حيث يسكن ويعمل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *