الرئيسية / الاخبار / المغرب مهدد بالغياب عن كأس العالم بسبب "صراعات داخلية"

المغرب مهدد بالغياب عن كأس العالم بسبب "صراعات داخلية"

أثارت الأزمة القائمة بين وزارة الشباب والرياضة واتحاد كرة السلة، جدلا كبيرا في الوسط الرياضي بالمغرب، والتي قد تتسبب في عدم مشاركة منتخب "أسود الأطلس" في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم الصين 2019.

ويشار إلى أن المنتخب المغربي يتواجد في المجموعة الثالثة في الإقصائيات الإفريقية المؤهّلة لكأس العالم لكرة السلّة، إلى جانب كل من أنغولا ومصر والكونغو الديمقراطية، وفي حال عدم مشاركته بالإقصائيات فمن المحتمل أن يتعرّض اتحاد اللعبة لعقوبات قاسية من الاتحاد الدولي لكرة السلة.

وفي هذا الصدد قال رئيس اتحاد اللعبة مصطفى أوراش إن منتخب كرة السلة معرض لتقديم اعتذاره وعدم المشاركة  في إقصائيات كأس العالم بأنغولا. 

وأضاف أوراش في بيان له نشره على حسابه الرسمي بـ"فسيوك": "نعم المنتخب الذي حقق المرتبة الرابعة على الصعيد الأفريقي. نعم هذا المنتخب الذي أطاح بفرق كبيرة وزعزع أفريقيا بأكملها. نعم هذا المنتخب مرشح للاعتذار".

وتساءل رئيس الاتحاد بالبيان نفسه : "هل تعلمون ثمن الاعتدار يا سادة؟".


وأجاب أوراش على تساءله بالقول: "الغرامة من 100 ألف إلى 600 ألف دولار. توقيف منتخبات المغرب لجميع الفئات العمرية 4 سنوات من المشاركة الدولية. بعد مرور 4 سنوات يلتحق المنتخب بالمجموعة الثانية لمدة 4 سنوات أخرى بدون كأس أفريقيا ولا كأس العالم بل يسمح له بالمشاركة في المجموعة الثانية "شلانجر" فقط".

وحمل المتحدث نفسه مسؤولية عدم مشاركة المنتخب المغربي في إقصائيات مونديال كرة السلة والتي وصفها بالكارثة إلى وزارة الشباب والرياضة حيث قال: "أيها السادة، أين هي الوطنية أين هو الوطن؟ حافظوا على شرف البلد. إن الجامعة الملكية لكرة السلة (اتحاد كرة السلة) لا تتحمل أي مسؤولية في حالة الاعتذار. الوزارة هي المسؤولة الوحيدة عن هذه الكارثة".

ومن جهتها أصدرت تنسيقية الدفاع عن كرة السلة المغربية، بيانا اطلعت عليه انتقدت فيه التجاهل الذي مارسته وزارة الشباب والرياضة على الرسائل التي وجهها اتحاد اللعبة وكذا العصب والفرق المنضوية تحت لواء الاتحاد، من أجل النظر في قضية عدم صرف منحتي موسم 2015 - 2016 و2016 - 2017، حيث أكد ذات البيان أن الاتحاد لم يتوصل بهاتين المنحتين من الوزارة الوصية.

وأضاف البيان ذاته أن تنسيقية الدفاع عن كرة السلة المغربية ستنظم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الشباب والرياضة، من أجل إسماع صوت الحق والمطالبة بالإفراج عن منحتي الاتحاد، وكذا تخصيص ميزانية للمنتخب الوطني من أجل الاستعداد والمشاركة في إقصائيات كأس العالم بأنغولا والتي لم يتبقى لها سوى 10 أيام.

ودعت التنسيقية كافة الأندية والعصب المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، وكل الغيورين ومتتبعي الكرة البرتقالية الوطنية، إلى لم الشمل والحضور لوقفة احتجاجية الجمعة.


وجدير بالذكر أن منتخب المغرب احتل المرتبة الرابعة في بطولة أفريقيا لكرة السلة التي استضافتها السنغال بالمناصفة مع تونس.

عن editor

شاهد أيضاً

خبير: زيادة أعداد مقتحمي الأقصى مقدمة لفرض أمر واقع

قال الخبير الإسرائيلي بشؤون القدس نداف شرغاي إن العام 2017 شكل "نقطة تحول في أعداد اليهود الذين يقتحمون الحرم القدسي"، في ضوء جملة إجراءات اتخذتها السلطات الإسرائيلية أدت لزيادة مطردة في أعدادهم. وفي مقال له على موقع "المعهد الأورشليمي للشؤون العامة" -ترجمته ""- يرى شرغاي أن "وصول هذه الأعداد إلى هذا المستوى، يعني بدء العد التنازلي لفرض أمر واقع مفاده عدم حظر صلاة اليهود في الحرم القدسي فقطـ، وإنما إتاحة المجال لزياراتهم هناك على مدار الساعة". ويوضح الخبير الإسرائيلي أن "عدد اليهود الذين دخلوا الحرم في العام المنصرم زاد على ثلاثين ألفا، وهو ضعف العدد الخاص بالعام 2016، وخمسة أضعاف عما كان عليه الحال في العام 2009"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *