الرئيسية / الاخبار / اعتقالات بالضفة والاحتلال يتوغل بغزة ويستهدف الصيادين

اعتقالات بالضفة والاحتلال يتوغل بغزة ويستهدف الصيادين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، مواطنين خلال مداهمات شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، تخللها مواجهات في مناطق بالخليل وجنين، كما وتوغلت جرافات عسكرية للاحتلال فجر اليوم، بشكل محدود شرقي محافظة رفح، فيما أطلقت زوارق الاحتلال النار بشكل مكثف تجاه مراكب الصيادين في بحر شمال غرب غزة. وتوغلت 4 جرافات جرافات عسكرية توغلت مسافة تقدر ما بين (50_100متر) خارج الشريط الحدود الفاصل شرقي رفح، انطلاقا من بوابة النهضة العسكرية. وشرعت الجرافات بأعمال تجريف فور توغلها، فيما تساندها آليات مدفعية تتمركز فوق السواتر الترابية داخل الشريط الحدودي، فيما تُحلق في أجواء المكان طائرات استطلاع "بدون طيار" بشكلٍ مُكثف. وفي الضفة الغربية واصل جيش الاحتلال عمليات الدهم والتفتيش، حيث اعتقلت قواته مواطنَين خلال مداهمات، تخللها مواجهات في مناطق بالخليل وجنين. وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق في مواجهات رافقت عمليات تفتيش لمنازل المواطنين شنتها قوة عسكرية إسرائيلية في عدد من منازل البلدة شمال محافظة الخليل. . وأفاد الناشط الإعلامي محمد عوض بأن جيش الاحتلال أطلق قنابله الغازية والصوتية وسط الأحياء السكنية، ما أدّى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، وجرى تقديم العلاجات المناسبة لهم في الميدان. واقتحمت القوات منازل كل من المواطنين: جمال خليل أبو هاشم وحسن عب الفتاح العلامي ومنزل نجله خالد بذريعة البحث عن أسلحة. أما في مدينة الخليل، أمهلت قوّات الاحتلال عائلة الشهيد فاروق سدر مدة (24 ساعة) لهدم النصب التذكاري المقام في أحد شوارع المدينة، بذريعة أنّه غير قانوني. أما شمال الضفة الغربية، اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم بلدتي فحمة وكفر راعي جنوب مدينة جنين، واندلعت على إثر ذلك مواجهات واسعة في بلدة فحمة. وداهم العشرات من جنود الاحتلال فحمة ونصبوا حاجزا عسكريا على مدخلها ثم تمركزوا في منطقة "الحنية" في البلدة، حيث تصدى لهم الشبان فيما أطلقت قوات الاحتلال عشرات القنابل الغازية. وأشار د عيان إلى حدوث اختناقات داخل المنازل جراء الإطلاق المكثف للغاز، فيما استمرت المواجهات لساعات قبل أن تنسحب قوات الاحتلال صباح اليوم من البلدة. من جهة أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفر راعي المجاورة وتمركزت عدة آليات على مدخلها حتى ساعات الصباح.

عن admin

شاهد أيضاً

روسيا وأمريكا.. محدودية المناورة وتقارب خطوط التماس

المواجهات في سوريا أضعفت قدرة القوى الدولية على رأسها امريكا وروسيا على المناورة السياسية العسكرية؛ إذ وضعت المنطقة على حافة حرب اقليمية؛ فالمعارك تنخرط فيها قوى محلية واقليمية ودولية وبنشاط كبير، بدءا بشمال سوريا في عفرين وادلب وليس انتهاء بدير الزور والغوطة جنوبا. فإيران والنظام السوري انخرطا مؤخرا في مواجهة عسكرية مع الكيان الاسرائيلي لم تكن روسيا وامريكا غائبة عنها؛ اذ تزامنت مع هجمات امريكية على قوات النظام تسببت في مقتل العديد من الجنود التابعين للنظام والمتعاقدين العسكريين الروس؛ فالهجمات الامريكية تعبر عن اصرار امريكي للحفاظ على مناطق نفوذها والدفاع عن مشروعها الانعزالي الانفصالي شمال سوريا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *