الرئيسية / الاخبار / أخيرا.. برلمان تونس ينجح بانتخاب رئيس جديد لهيئة الانتخابات

أخيرا.. برلمان تونس ينجح بانتخاب رئيس جديد لهيئة الانتخابات

نجح البرلمان التونسي الثلاثاء، بعد محاولات عديدة فاشلة، في انتخاب رئيس جديد للهيئة العليا المستقلة للانتخابات المكلفة خصوصا بالإشراف على الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها مطلع العام المقبل والتي ستكون الأولى منذ ثورة 2011.


وانتخب محمد التليلي المنصري رئيسا للهيئة بأغلبية 115 صوتا من أصل 184 نائبا شاركوا في التصويت، علما بأن العدد المطلوب لتولي المنصب هو 109 أصوات من إجمالي نواب البرلمان البالغ عدهم 217.


وبحسب الصحافة التونسية فإن المحامي محمد التليلي المنصري (43 عاما) كان مرشح حزب نداء تونس الحاكم.


وشكل انتخاب رئيس لهيئة الانتخابات انفراجا كونه أتى بعد ستة أشهر من الاستقالة الصادمة للرئيس السابق للهيئة شفيق صرصار، وبعد فشل البرلمان مرارا في التوافق على اسم خلف له.


وكانت جلسات سابقة لانتخاب رئيس الهيئة فشلت رسميا بسبب عدم اكتمال النصاب وأوضح مصدر برلماني أن ذلك يحدث بسبب عدم توافق كتلتي الحزبين الحاكمين (نداء تونس والنهضة) على اسم الرئيس الجديد للهيئة.

 

 

وكان الرئيس السابق للهيئة شفيق صرصار الذي يحظى بالاحترام لتنظيمه الانتخابات التشريعية والرئاسية عام 2014، استقال من منصبه في أيار/ مايو 2017 ملمحا إلى أنه لم يعد بإمكانه العمل بطريقة "محايدة" و"شفافة".


وأوضح لاحقا أنه أراد باستقالته أن يدق "ناقوس الخطر" إزاء صعوبة تنظيم عملية اقتراع تحظى بمصداقية.


وكانت الانتخابات البلدية مقررة في الأصل في 17 كانون الأول/ ديسمبر 2017 ثم تأجلت بطلب من الأحزاب السياسية إلى 25 آذار/ مارس 2018.


ويفترض أن تسهم مجالس بلدية منتخبة في تعزيز المسار الديمقراطي محليا وتحسن المعيش اليومي للسكان الذين ضاقوا ذرعا بتدهور الخدمات والبنى التحتية.


وبعد اعتماد دستور الجمهورية التونسية الجديد في كانون الثاني/ يناير 2014 ونجاح الانتخابات التشريعية والرئاسية في 2014، كانت الانتخابات البلدية مرتقبة جدا في تونس لترسيخ المسار الديمقراطي على المستوى المحلي بعد سبع سنوات من الإطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.


ومنذ منتصف 2011 تدار البلديات التونسية من "نيابات خصوصية" وتحت إشراف السلطة التنفيذية.
وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، انتخب البرلمان التونسي 3 أعضاء جدد لسدّ الشغور الحاصل بهيئة الانتخابات بسبب الاستقالات.


وبحسب تقارير إعلامية فإن تعطّل انتخاب رئيس هيئة الانتخابات قد يكون له تأثير سلبي على موعد تنظيم الانتخابات المحلية في تونس المقرر إجراؤها آذار/ مارس المقبل.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

خبير: زيادة أعداد مقتحمي الأقصى مقدمة لفرض أمر واقع

قال الخبير الإسرائيلي بشؤون القدس نداف شرغاي إن العام 2017 شكل "نقطة تحول في أعداد اليهود الذين يقتحمون الحرم القدسي"، في ضوء جملة إجراءات اتخذتها السلطات الإسرائيلية أدت لزيادة مطردة في أعدادهم. وفي مقال له على موقع "المعهد الأورشليمي للشؤون العامة" -ترجمته ""- يرى شرغاي أن "وصول هذه الأعداد إلى هذا المستوى، يعني بدء العد التنازلي لفرض أمر واقع مفاده عدم حظر صلاة اليهود في الحرم القدسي فقطـ، وإنما إتاحة المجال لزياراتهم هناك على مدار الساعة". ويوضح الخبير الإسرائيلي أن "عدد اليهود الذين دخلوا الحرم في العام المنصرم زاد على ثلاثين ألفا، وهو ضعف العدد الخاص بالعام 2016، وخمسة أضعاف عما كان عليه الحال في العام 2009"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *