الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / جي بي مورغان: انتهى عصر الانخفاضات السريعة في أسعار الصرف

جي بي مورغان: انتهى عصر الانخفاضات السريعة في أسعار الصرف

كشف تقرير حديث، أن الأصول الخطرة سوف تحقق مكاسب جيدة في المناطق الأوروبية المتعافية، مشيرا إلى فرص استثمارية قوية أمام المستمرين من خلال التعرض الانتقائي للأخطار الخاصة بالأصول الأوروبية.


وفي تقرير أعده مصرف "جي بي مورغان"، أوضح رئيس قسم الاستثمارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمصرف، غابرييل زانينتي، أن الأصول الخطرة توفر فرصا حقيقية لجني عوائد جذابة في المنطقة الأوروبية، وذلك استنادا إلى التوقعات المبشرة للاقتصاد العالمي، وتحسن الأسواق على الصعيد المحلي.

 

وبعد تسجيلها أداء مميزا على مدى السنوات الأخيرة، يبدو أن المنطقة ستدخل فترة ستتنامى فيها أهمية الانتقائية التفصيلية.


وعلى امتداد الأسواق الرئيسة في أوروبا، تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتحديث سوق العمل الفرنسية، التي تملك القدرة على تعزيز نمو أرباح الشركات الفرنسية التي لا تزال منخفضة مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة، وبالأداء الأخير للشركات الألمانية.


وأوضح "زانينتي" وفقا لصحيفة "الحياة"، أنه مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، نحن نميل ونحبذ هيكلية عمل سوق الأسهم الفرنسية، فالشركات المحلية تملك ثقلا أكبر فيها، كما أنها تحتل مكانة مركزية تؤهلها من الاستفادة من موجة الانتعاش الاقتصادي، إضافة إلى أن توقعاتنا حول أداء المصارف إيجابية، فهي تشكل حصةً كبيرةً من السوق.


وبالنسبة للمستثمرين الذين لا يرغبون في تحمل الأخطار الإضافية لسوق الأسهم، فإن شركات السندات الهجينة ستشكل مصدر عائدات محتمل بالنسبة لهم، إذ بإمكان المحفظة الاستثمارية المتنوعة لشركات السندات الهجينة تقديم مستوى عالٍ من الأخطار استناداً الى موجة انتعاش النمو المتواصلة في قلب أوروبا.


وأضاف: "عند مقارنتها بالسندات ذات العائد المرتفع، نجد أن عائدات السندات الهجينة الحالية أكثر استقطاباً وجاذبيةً مما سبق، فهي توفر أخطاراً عالية لمصدري السندات على المستوى الاستثماري في قلب أوروبا، لكنها تجني عائدات معتدلة الأخطار وأكثر جاذبية من الأصول الأخرى بسبب البنية الثانوية".


ورغم تركيز الاهتمام بالدرجة الأولى على قلب أوروبا، إلا أن التحسينات في الاقتصاد الكلي لم تقتصر على هذه المنطقة فحسب، إذ تستفيد الأسواق الصاعدة في أوروبا من حال الاستقرار التي تشهدها أسعار المنتجات الأولية على الصعيد العالمي، إلى جانب ارتفاع حجم تداولات التجارة الدولية، وتحسن معنويات المستثمرين.

 

وتشهد بولندا وروسيا وتركيا موجة من الانتعاش الاقتصادي، إذ استقرت أسعار صرف عملاتها بعد سنوات من انخفاض قيمتها أمام قيمة صرف عملات الدول المتقدمة.


ولفت زانينتي إلى أن من الفرص التي أشرنا إليها، الاستثمار في السندات المالية ذات العائد الثابت المقومة بالليرة التركية، التي تجني عائدات كبيرة ومضاعفة خلال فترات استحقاق قصيرة لا تتجاوز السنتين، وذلك عبر سندات تصدرها هيئات سيادية ذات مصالح خاصة.


وينطوي هذا النوع من الاستثمار على أخطار أسعار الصرف، فعلى رغم أن من غير المؤكد ارتفاع قيمة الليرة التركية، لكن يبدو أن عصر الانخفاضات السريعة في أسعار الصرف قد انتهى.


وفي ظل تحسن أداء الاقتصاد الأوروبي وانتعاش الأسواق المالية على مدى العامين الماضيين، يقدم القطاع المصرفي في أوروبا بدوره الكثير من الفرص الانتقائية.

 

وقال زانينتي: "عانت المصارف الأوروبية من مشاكل الاستقرار خلال فترة الركود الأخير التي تعرضت لها عام 2012، بسبب عبء الديون المتعثرة، لكن هناك الكثير من الفرص الحالية لجني عائدات جذابة من الاستثمار في الأسهم والأوراق المالية ذات العائد الثابت على حد سواء.

عن admin

شاهد أيضاً

خبير: زيادة أعداد مقتحمي الأقصى مقدمة لفرض أمر واقع

قال الخبير الإسرائيلي بشؤون القدس نداف شرغاي إن العام 2017 شكل "نقطة تحول في أعداد اليهود الذين يقتحمون الحرم القدسي"، في ضوء جملة إجراءات اتخذتها السلطات الإسرائيلية أدت لزيادة مطردة في أعدادهم. وفي مقال له على موقع "المعهد الأورشليمي للشؤون العامة" -ترجمته ""- يرى شرغاي أن "وصول هذه الأعداد إلى هذا المستوى، يعني بدء العد التنازلي لفرض أمر واقع مفاده عدم حظر صلاة اليهود في الحرم القدسي فقطـ، وإنما إتاحة المجال لزياراتهم هناك على مدار الساعة". ويوضح الخبير الإسرائيلي أن "عدد اليهود الذين دخلوا الحرم في العام المنصرم زاد على ثلاثين ألفا، وهو ضعف العدد الخاص بالعام 2016، وخمسة أضعاف عما كان عليه الحال في العام 2009"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *