الرئيسية / دراسات وبحوث / "بي بي سي" تكشف تفاصيل صفقة نقل "الدواعش" من الرقة

"بي بي سي" تكشف تفاصيل صفقة نقل "الدواعش" من الرقة

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية في تحقيق تلفزيوني مصر تفاصيل ما قالت إنه سر لا يرغب التحالف الدولي  وقوات سوريا الديمقراطية الاعتراف به.


وأوضح التقرير أن عشرات الأشخاص كشفوا ذلك السر.


ويتعلق الأمر بانتقال مئات من مسلحي تنظيم الدولة وعائلاتهم الذين كانوا محاصرين في مدينة الرقة إلى مناطق أخرى من سوريا، وفق اتفاق تم بينهم وبين التحالف الغربي وقوات سوريا الديمقراطية، وهو أمر تصر تلك الجهتان على نفيه.


ووصف التقرير تلك الصفقة بـ"سر الرقة القذر". 


وحسب "بي بي سي" فقد ساعدت تلك الصفقة بخروج بعض أهم أعضاء التنظيم، والعشرات من مقاتليه الأجانب.

ونقل التقرير عن سائق إحدى الشاحنات التي كانت ضمن قافلة خروج مسلحي التنظيم من الرقة، تأكيده أن الرحلة بدأت في الـ12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي واستمرت 3 أيام، ونقلت كذلك أطنانا من أسلحة وذخائر التنظيم.

وكشف السائق أنه هو وعشرات السواق الآخرين وعدوا بآلاف الدولارات للقيام بهذه المهمة، لكن بشرط أن تبقى سرية، لكنهم لم يستلموا أي أتعاب حتى الآن، رغم إتمامهم المهمة.

وقال أحد السائقين: "نقلنا حوالي 4 آلاف شخص بما في ذلك النساء والأطفال، على متن مركباتنا ومركباتهم معا، عندما دخلنا الرقة، كنا نظن أن هناك 200 شخص لنقلهم، ولكن في حافلتي وحدها، نقلت 112 شخصا".

عن admin

شاهد أيضاً

ما طبيعة الآلية المرتقبة بين أنقرة وواشنطن لحل أزمة "منبج"؟

بعد فترة من تباين وجهات النظر وتوتر العلاقات التركية الأمريكية، جاءت زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى أنقرة؛ ليتم الإعلان عن إقرار تشكيل آلية مشتركة لغاية منتصف آذار/ مارس كحد أقصى لحل المشاكل بين البلدين. وعقب مؤتمر مشترك لوزيري الخارجي التركي والأمريكي الجمعة الماضية، صدر عنهما بيان مشترك أكدا فيه الوقوف "بحزم ضد كل محاولات التغيير الديمغرافي، وفرض الأمر الواقع على الوضع في سوريا"، مشددين على الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين. وفي ظل الإعلان الرسمي عن البدء في تشكيل الآلية المشتركة، تحدثت "" مع عدد من المحللين السياسيين للتعرف على طبيعة الآلية المرتقبة بين أنقرة وواشنطن، ومدى فرص نجاحها في حل أزمة "منبج" والوصول لرؤى مشتركة متوافق عليها في الملف السوري بين البلدين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *