الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / "أيفون X" يواجه عقبة خط الموت الأخضر!

"أيفون X" يواجه عقبة خط الموت الأخضر!

اشتكى عدد من مستخدمي "أيفون X" من ظهور خط أخضر لا ينطفئ على شاشات أجهزتهم، ونشر بعضهم صورا على موقع "تويتر" تظهر هذا الخط، وما زال سبب ظهوره مجهولا.


وتكهن موقع التكنولوجيا "تيك كرنش" الأمريكي في تقرير له بالسبب، حيث أشار إلى أن أجهزة أيفون X تملك نمطا جديدا من "البكسلات" الفرعية في شاشاتها، والتي تتخذ الشكل الألماسي، وعلى هذا النحو تظهر جميع "البكسلات" الفرعية الخضراء في خطوط، في حين أن اللون الأحمر والأزرق منها يصطفان بالتناوب.


ورجح "تيك كرنش" أن يكون سبب هذا الخط هو خطأ كهربائي في عدد من الهواتف، يتسبب بتوليد جهد، الذي يؤدي بدوره إلى تدفق اللون الأخضر من "البكسلات" الفرعية الخضراء، لتتجمع في خط واحد.


وتابع التقرير: "بما أن الخط يمتد من أعلى إلى أسفل الشاشة، فإن هذا يشير إلى أن هناك شيئا على حافة الشاشة يرسل الجهد غير الصحيح إلى أسفل بضعة أسطر من البكسلات".

 

من جهته، قال خبير الهواتف الذكية حافظ حوراني: "لا يزال سبب ظهور الخط الأخضر -المسمى خط الموت الأخضر- غير واضح".


وتابع في حديث لـ"شبكة ابوشمس": "لكن، بحسب التقارير الإخبارية، قامت شركة "أبل" باستبدال بعض الهواتف التي ظهرت فيها هذه المشكلة، ما يشير إلى أنها ليست في برمجيات الهاتف، بل بعتاده".
وعلل حوراني ذلك بالقول: "لو كان الخلل برمجيا لقامت "أبل" بتعديله عبر إصدار تحديثات جديدة، بدلا من استبدال بعض الهواتف".


واعتبرت بعض التقارير هذا العيب بأنه جوهري في الجهاز، لكن حوراني لفت إلى إنه من المبكر قول ذلك، حتى لو كانت هناك دلائل تشير إلى ذلك.


وأشار حوراني إلى أن هناك مشكلة أخرى يعاني منها "آيفون X"، وهي توقف شاشة اللمس عن العمل في الأجواء الباردة.


وأضاف: "بحسب التقارير، اعترفت "أبل" بوجود هذه المشكلة، وقالت إنها كانت على علم مسبق بها"، وتوقع أن تقوم "أبل" بحلها عبر إصدار تحديثات برمجية للهاتف.


وعن تأثير ظهور الخط الأخضر على مبيعات الهاتف، قال حوراني: "قد تؤثر هذه المشاكل على مبيعات "أيفون X" الحالية، و خلال الشهر القادم، لكن بمجرد أن تقوم الشركة بحل هذه المشاكل، سوف تزداد المبيعات و تعود إلى معدلها الطبيعي".


يذكر أن الأجهزة التي تستخدم عدة أنواع من التكنولوجيا على نطاق واسع، معرضة لظهور هذه المشكلة، فقد حدثت لبعض أجهزة "سامسونج" العام الماضي، حيث ظهر خط لونه وردي.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أحدث تقنية من مايكروسوفت لتحديد العمر How old

أطلقت مايكروسوفت خدمة جديدة بالاعتماد على تقنية التعرّف على الوجوه Microsoft Face dedication API عبر الموقع how-old.net الذي يتيح لك تحميل صورة شخصية تحوي وجهاً أو عدة وجوه ومن ثم يعمل الموقع على التنبؤ وتخمين عمر كل شخص موجود في الصورة.الأمر الأكثر إثارة في هذه التقنية أنها احتاجت فقط لمطورَين اثنين ومدة يوم واحد فقط لوضع هذا الحل البرمجي، وذلك بالاعتماد على تقنية Azure Learning Machine APIs والتي تحتوي تقنيات خاصة للكشف عن الوجوه باستخدام تقنيات تحديد الزمن الحقيقي، وتضاف هذه الخدمة إلى قائمة الخدمات الموجودة على Azure والتي تتيح للمستخدمين والمطورين استخدامها مجاناً في المستقبل.إن المكونات الرئيسية لهذه التقنية هي:1-استخلاص عمو وجنس الأشخاص في الصورة.2-الحصول على المعلومات السابقة وتخزينها وتحليلها3-اظهار النتائج المستخلصة أعلاه (العمر والجنس) وعرضها مباشرة (ففي الزمن الحقيقي).Image: syr-res.com1-استخلاص العمر والجنس:أراد مطورو التطبيق الحصول على تجربة ممتعة وذكية بالاعتماد على خدمات Azure APIs، وذلك للحصول على زخم استخدام عالمي ولفت انتباه كل مستخدمي الانترنت لتجربة الموقع وإضافه آرائهم لتطوير وتحسين العملية في المستقبل، لذلك بحث مطورو التقنية في استوديو أزور لواجهة برمجة التطبيقات Azure APIs، والموجود ضمن Azure Learning Machine Gallery، ويحتوي هذا الاستوديو على العديد من التطبيقات الذكية الجاهزة للاستخدام ومنها تقنيات التعرف (على الوجوه، أو الكلام، أو الجنس.... الخ.) والعديد من التطبيقات الأخرى والتي تعد جزء من مشروع أكسفورد Oxford المشترك بين Microsoft Bing وMicrosoft Research، وتعد Face APIs واحدة من هذه التطبيقات والتي تملك القدرة على اكتشاف العمر والجنس للأشخاص في الصور المحملة عليها، ولجعل هذه الخدمة أكثر ذكاءً و مرحاً قام المطورون بدمج بحث Bing عن الصور وتخصيصه لنتائج الصور الشخصية.Image: syr-res.comImage: syr-res.comبالإضافة لمعلومات العمر والجنس السابقة فإن الخدمة تجمع معلومات أخرى ومنها سلسلة مواقع الأنترنت التي حملت عليها الصورة وإحداثيات وموقع المكان التي حملت الصورة منه، والتي تقوم بجمعها الخدمة عن طريق الكود التالي باستخدام JSON.[ { "event_datetime": "2015-04-27T01:48:41.5852923Z"، "user_id": "91539922310b4f468c3f76de08b15416"، "session_id": "fbb8b522-6a2b-457b-bc86-62e286045452"، "submission_method": "Search"، "face": { "age": 23.0، "gender": "Female" }، "location_city": { "latitude": 47.6، "longitude": -122.3 }، "is_mobile_device": true، "browser_type": "IE"، "platform": "Windows"، "mobile_device_model": "Lumia" } ]2-الحصول على المعلومات تحليلها وتخزينها.بعد أن تتم العملية السابقة ويتم الحصول على البيانات من الصورة وتخزينها في سجل الويب (الكود السابق)، تقوم الخدمة بجمع تلك المعلومات من آلاف الصور المحملة من قبل المستخدمين وتحليلها مباشرة (في الزمن الحقيقي)، وذلك عبر العديد من الخدمات الموجودة في Azure، حيث يتم جمع المعلومات أولاً باستخدام خدمة Azure Events Hubs والتي تعد خدمة قوية قادرة على استيعاب الملايين من النتائج والأحداث خلال ثوانٍ معدودة، حيث يتم تحويل سجل الصورة (الكود السابق) Metadata مباشرة بعد عملية تحميل الصورة، ولموضوع الأمان والخصوصية فإن الصورة لا يتم حفظها ابداً بل يحفظ فقط السجل ( JSON MetaData).في الخطوة التالية، نحتاج إلى تفاعل العديد من الخدمات لنقوم بعملية معالجة وتحليل تلك النتائج المأخوذة من آلاف الصور المحملة، ولهذا الغرض فقد تم استخدام خدمات التحليل في أزور Azure Stream Analytics (ASA)، والتي تعطي المطورين القدرة على إدارة البيانات المعالجة والمحللة باستخدام أكواد بسيطة مشابهة لأكواد لغة الاستعلام SQL. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *