الرئيسية / الاخبار / بالتزامن مع يومه العالمي.. كيف تتمكن من السيطرة على مرض السكري من خلال نظامك الغذائي؟

بالتزامن مع يومه العالمي.. كيف تتمكن من السيطرة على مرض السكري من خلال نظامك الغذائي؟




يحتفل العالم، غدًا الثلاثاء، باليوم العالمي للسكري، وهو يوم عالمي للتوعية من مخاطر داء السكري، ويحتفل به في 14 نوفمبر من كل عام، وفيما تدوم الحملة على السكري طوال العام فإن تحديد ذلك التاريخ تم من قبل الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية إحياءً لذكرى عيد ميلاد فردريك بانتنغ الذي شارك تشارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922، وهي المادة الضرورية لبقاء الكثيرين من مرضى السكري على قيد الحياة



الأكل الصحي لمرض السكري
عندما تسمع عن الأكل الصحي لا يعني ذلك مطلقا دخولك في حالة من الحرمان المستمرة، ولكن اتباع نظام غذائي لمرضى السكري لن يكون معقدا والاحتياجات الغذائية الخاصة بك هي تقريبا نفس أي شخص آخر لذلك تحتاج فقط إلى الاهتمام ببعض الخيارات وخصوصا الكربوهيدرات التي تتناولها.
ومن أجل أفضل نظام غذائي لمرضى السكري يجب عليك الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحية مثل (المكسرات النيئة، زيت الزيتون، زيت السمك، وبذور الكتان) ومنتجات الألبان أو الأفوكادو والفواكه والخضروات الطازجة والفاكهة بكاملها بدلا من العصائر وتناول الكثير من الحبوب الغنية بالألياف والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة أو البقول مع الأخذ في الاعتبار تناول الأسماك والمحار والتقليل من الدجاج أو الديك الرومي وإضافة البروتين عالي الجودة إلى وجابتنا مثل (البيض، والفاصوليا، الحليب، الجبن، واللبن غير المحلى).
ويعد أهم شيء يجب عليك القيام به هو أن تخسر بعضًا من وزنك حيث يتحتم أن تفقد ما بين 5٪ إلى 10٪ من الوزن الإجمالي وبالتالي سوف يساعدك على خفض السكر في الدم وضغط الدم ومستويات الكولسترول، حيث فقدان الوزن والأكل الصحي يمكن أن يكون له تأثيرعلى حالتك المزاجية والطاقة الداخلية في جسمك.
وينقسم داء السكرى إلى 3 أنواع وهى:
داء السكرى من النمط 1: ويتسم هذا النمط الذى كان يعرف سابقاً باسم داء السكرى المعتمد على الإنسولين بنقص إنتاج الإنسولين، ويقتضى تعاطى الإنسولين يومياً، ولا يعرف سبب داء السكرى من النمط 1 ، وتشمل أعراضه فرط التبول، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات فى البصر، والإحساس بالتعب، وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.
داء السكرى من النمط 2 : ويحدث هذا النمط الذى كان يسمى سابقاً داء السكرى غير المعتمد على الإنسولين أو داء السكرى الذى يظهر فى مرحلة الكهولة بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للإنسولين، وتحدث فى معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدنة، وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، لكنها قد تكون أقل وضوحاً فى كثير من الأحيان.
داء السكرى الحملي: هو فرط سكر الدم الذى تزيد فيه قيم جلوكوز الدم على المستوى الطبيعى، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكرى، ويحدث ذلك أثناء الحمل، والنساء المصابات بالسكر الحملى أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكرى من النمط 2 فى المستقبل. ويشخص داء السكرى الحملى عن طريق التحرى السابق للولادة، لا عن طريق الأعراض المبلغ عنها.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ليبيا تسبق مصر في مؤشر التنمية 2018

تراجعت مصر أربعة مراكز إلى المرتبة الـ115 عالميا في تقرير التنمية البشرية لعام 2018، الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كما تراجعت إلى  المرتبة الـ11 عربيا. ومؤشر التنمية البشرية يؤشر إلى مستوى رفاهية الشعوب في العالم، بناء على ثلاثة مقاييس، هي: متوسط العمر، ومستوى التعليم، ومستوى دخل المواطن والمعيشة.          

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *