الرئيسية / جديد الشبكة / صحافة وأقلام / التايمز: حزب الله يزعرع استقرار المنطقة نيابة عن إيران

التايمز: حزب الله يزعرع استقرار المنطقة نيابة عن إيران

خصصت صحيفة "التايمز" البريطانية افتتاحيتها للأزمة الحكومية في لبنان، ودور حزب الله فيها. 

 

وتقول الصحيفة إنه "منذ سقوط مدينتي الموصل والرقة فإن عقارب الساعة بدأت بالتراجع بالنسبة لتنظيم الدولة، كونه جيش احتلال جهاديا، لكن الفراغ الذي خلفته (الدولة الإسلامية) نظرت إليه إيران على أنه دعوة مفتوحة لتمد مخالبها في الشرق الأوسط".

 

 

وتلفت الصحيفة إلى أن "سعد الحريري قد وصل إلى السلطة بعد تفاهم مع حزب الله، وهو يحمل الجنسية السعودية، وكان مدافعا عن المصالح السعودية في لبنان، ونظرا لشعور السعوديين بالإحباط من حليفهم؛ لأنه لم يقف أمام حزب الله، فقد عزلوا سعد الحريري، وطلبوا منه قراءة استقالة مكتوبة عبر قناة تلفزيونية".

 

وتنوه الافتتاحية إلى أن "الحوثيين قاموا بعد ذلك بفترة قصيرة بإطلاق صاروخ طويل المدى، سقط ليس بعيدا عن مطار الرياض، وكان أول صاروخ يقترب من تجمع سكاني، وردت دقة الضربة للتدريب الذي قدمه حزب الله للحوثيين". 

 

وتبين الصحيفة أن "إيران ردت بالتعبير عن استيائها من التورط السعودي في لبنان، فيما وصف وزير سعودي العملية بأنها (إعلان حرب)، وتشعر السعودية، الراغبة بأن تكون قائدة العالم السني، بالحصار من أتباع إيران، وحاولت الدبلوماسية السعودية من خلال فتح التعاون مع الحكومة العراقية لإبعادها عن إيران، وفرضت السعودية حصارا شديدا على قطر، وشنت حربا غير ناجحة في اليمن ضد المتمردين الحوثيين هناك".

 

وتقول الافتتاحية: "لا تشير أي من النزاعات إلى أن لدى السعودية اليد العليا ضد النظام الإيراني، ففي اليمن، الذي تقاتل فيه السعودية الثرية بلدا فقيرا، خسرت الرياض الحرب الدعائية". 

 

وتستدرك الصحيفة بأن "السعودية تجد دعما من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يشاركها الخوف من صعود إيران، ففي سوريا نجا الديكتاتور بشار الأسد بسبب الدعم الذي قدمته له إيران وروسيا، ويمتد تأثير إيران إلى المتوسط؛ ليس بسبب دعمها لحزب الله فقط، لكن لحركة حماس في غزة أيضا".

 

وتجد الافتتاحية أنه "مع ذلك، فإن حربا جديدة ستكون حماقة رغم التهديد، حيث تشعر المنطقة بحالة إجهاد، وهناك ملايين من السوريين حرموا من التعليم الجيد، وفي لبنان وحده هناك 1.5 مليون سوري في بلد عدد سكانه لا يتجاوز 4 ملايين، وفي تركيا والأردن هناك شعور بضغط الحرب، وتم تدمير مدن في العراق وسوريا، وزرعت في داخلها الألغام".

 

وتختم "التايمز" افتتاحيتها بالقول: "يجب احتواء إيران، وكذلك حرسها الثوري وحزب الله، ويجب تحويل النظام الإيراني إلى دولة مارقة ومنبوذة في حال استمرت في لعبة زعزعة استقرار المنطقة، ويجب على السعودية قيادة تحالف لإعادة الإعمار؛ لأن الكرم يشتري التأثير وحسن النية".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ما علاقة حبيب العادلي بحادثة الاعتقالات التي هزت السعودية؟

نشرت صحيفة "لي اوكي ديلا غويرا" تقريرا، سلطت من خلاله الضوء على من يقف وراء حملة الاعتقالات التي قالت إنها "هزت آل سعود" مؤخرا.   وأشارت إلى أن اسم الوزير المصري السابق حبيب العادلي، ارتبط باسم بحملة الاعتقالات، التي قالت إنه "خطط لها، وحدد التوقيت المناسب والإجراءات الواجب اتخاذها ضد المعتقلين"، وفق قولها.   وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن حبيب العادلي كان يشغل منصب وزير الداخلية المصري في فترة حكم حسني مبارك. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *