الرئيسية / الاخبار / نتيجة مثيرة لاستفتاء في السعودية.. من هم أساس الفساد؟

نتيجة مثيرة لاستفتاء في السعودية.. من هم أساس الفساد؟

نشر كاتب سعودي استفتاء حول الفئات التي تعدّ أساسا للفساد في المملكة.

 

الكاتب سعد الدوسري، وضع سؤالا عبر حسابه على "تويتر"، قال فيه: "من هم في نظرك، أساس الفساد"، مضيفا أربعة خيارات، هي: "الأمراء، الوزراء، رجال الأعمال، الإعلاميون".

 

وجاءت النتيجة المثيرة، بأن ما نسبته 63 بالمائة من المصوتين، رأوا أن الأمراء هم أساس الفساد.

 

فيما صوّت 16 بالمائة على الإعلاميين، تلاهم الوزراء بـ12 بالمائة، وأخيرا، رجال الأعمال بـ9 بالمائة.

 

وأثار الاستفتاء جدلا واسعا، لاسيما أن عدد المصوتين عليه تجاوز الـ85 ألف، خلال أقل من يومين.

 

وشنت حسابات هجوما على الدوسري، قائلين إنه انتصر لقطر، و"أعداء المملكة"، بنشره للتصويت.

 

ويأتي هذا الاستفتاء بعد أيام من حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات على متهمين بالفساد، وعلى رأسهم أمراء، ووزراء، ورجال أعمال.

 

 

من هم في نظرك، أساس

 

هذه المكونات أساسية في مجتمعنا والمجتمعات الأخرى، وقد يظهر الفساد فيها كأي جزء من المجتمع، ولكن هذا لا يعني فساد هذه الفئة؛ خاصة أن نسبتهم صغيرة وتكاد لا تذكر!

هناك وزراء فاسدون في حكومات متعددة في العالم، فهل هذا يعني إلغاء الحكومات، أو اتهامها بالفساد!

المخطئ يعاقب فقط!

هذي تغريدة بالعربي دقة على الأمراء واضحة وصريحة يا أخ سعد ، وهذا يثير الناس فقط لا غير ، فما لها داعي تستغل عواطف الناس بهذا التصويت .

للأسف جميع ما ذكر

ياليت لو وضعت اختيار خامس ( الكل ) ????

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

روسيا وأمريكا.. محدودية المناورة وتقارب خطوط التماس

المواجهات في سوريا أضعفت قدرة القوى الدولية على رأسها امريكا وروسيا على المناورة السياسية العسكرية؛ إذ وضعت المنطقة على حافة حرب اقليمية؛ فالمعارك تنخرط فيها قوى محلية واقليمية ودولية وبنشاط كبير، بدءا بشمال سوريا في عفرين وادلب وليس انتهاء بدير الزور والغوطة جنوبا. فإيران والنظام السوري انخرطا مؤخرا في مواجهة عسكرية مع الكيان الاسرائيلي لم تكن روسيا وامريكا غائبة عنها؛ اذ تزامنت مع هجمات امريكية على قوات النظام تسببت في مقتل العديد من الجنود التابعين للنظام والمتعاقدين العسكريين الروس؛ فالهجمات الامريكية تعبر عن اصرار امريكي للحفاظ على مناطق نفوذها والدفاع عن مشروعها الانعزالي الانفصالي شمال سوريا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *