الرئيسية / الاخبار / احتجاز صحفيين سويسريين اثنين لمدة يومين في أبوظبي

احتجاز صحفيين سويسريين اثنين لمدة يومين في أبوظبي

أوقف صحفيان يعملان في القناة السويسرية الرسمية "آر تي أس" الخميس، فيما كانا في مهمة تغطية افتتاح متحف اللوفر أبوظبي واحتجزا لمدة يومين، حسب ما أفادت القناة منددة بالاعتداء على حرية الصحافة.

وأشارت قناة "آر تي أس" إلى أن الصحفي سيرج اندرلين والمصوّر جون بيورغفنسون، أوقفا الخميس في الإمارات العربية المتحدة عندما كانا يلتقطان صورا في سوق في الهواء الطلق.

وتم احتجاز الصحفيين، اللذين كانا في مهمة تغطية افتتاح متحف اللوفر أبوظبي الجديد، لأكثر من 50 ساعة من دون السماح لهما بالتواصل مع الخارج، بحسب القناة.

وأضافت أن الصحفيين أخضعا لاستجوابات كانت تتواصل أحيانا لتسع ساعات متتالية، وكانت أعينهما معصوبة عندما كانا يُنقلان من مكان إلى آخر.


وصودرت آلة تصويرهما وحاسوبيهما وأقراص التخزين الخاصة بهما ومعدات أخرى كانت بحوزتهما.

 

ويبدو أن السلطات أرادت معرفة سبب التقاطهما صورا للسوق وبدت مستاءة من تصوير عمال باكستانيين.

وسألت الصحفيين إذا كانا يعملان لصالح دولة أخرى أو منظمة غير حكومية، بحسب "آر تي أس".


وقالت القناة إنه تم إطلاق سراح الرجلين ليل السبت الأحد، وسُمح لهما بالعودة إلى زوريخ، تاركين معداتهما والقسم الأكبر من أغراضهما.

وكتب مدير القناة باسكال كريتان في تغريدة أن "آر تي أس" "تدين الانتهاكات لحرية الصحافة التي تعرض لها الصحفيان".

عن admin

شاهد أيضاً

روسيا وأمريكا.. محدودية المناورة وتقارب خطوط التماس

المواجهات في سوريا أضعفت قدرة القوى الدولية على رأسها امريكا وروسيا على المناورة السياسية العسكرية؛ إذ وضعت المنطقة على حافة حرب اقليمية؛ فالمعارك تنخرط فيها قوى محلية واقليمية ودولية وبنشاط كبير، بدءا بشمال سوريا في عفرين وادلب وليس انتهاء بدير الزور والغوطة جنوبا. فإيران والنظام السوري انخرطا مؤخرا في مواجهة عسكرية مع الكيان الاسرائيلي لم تكن روسيا وامريكا غائبة عنها؛ اذ تزامنت مع هجمات امريكية على قوات النظام تسببت في مقتل العديد من الجنود التابعين للنظام والمتعاقدين العسكريين الروس؛ فالهجمات الامريكية تعبر عن اصرار امريكي للحفاظ على مناطق نفوذها والدفاع عن مشروعها الانعزالي الانفصالي شمال سوريا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *