الرئيسية / الاخبار / تحطم طائرة إسبانية خلال الاحتفالات بالعيد القومي

تحطم طائرة إسبانية خلال الاحتفالات بالعيد القومي

تحطمت طائرة عسكرية إسبانية، اليوم الخميس، قرب قاعدة "يانوس" فى ألباثيتى، بعد مشاركتها في احتفالات العيد القومي بمشاركة الملك فيليب السادس. وأشارت صحيفة "ال باييس" الإسبانية إلى أن قائد الطائرة لم يستطع القفز من الطائرة ولقى مصرعه بالحادث. وأقيم، اليوم، في مدريد عرض عسكري بمناسبة العيد الوطني الإسباني، حيث استضافها رئيس الدولة الملك فيليب السادس. وشارك في العرض العسكري 4 آلاف مقاتل، بمن فيهم أفراد الشرطة الوطنية والحرس المدني، فضلا عن المعدات العسكرية، بما في ذلك الطائرات. وتحيي إسبانيا عيدها الوطني الذي يشكل رمزا لوحدة البلاد في خضم الأزمة بين كاتالونيا ومدريد التي أمهلت رئيس الاقليم حتى 19 تشرين الأول/أكتوبر للعودة عن إعلان استقلال إذا كان يريد تجنب تعليق نظام الحكم الذاتي في منطقته. وأمهل رئيس الحكومة المحافظ ماريانو راخوي، رئيس كاتالونيا الانفصالي كارليس بوتشيمون، في البداية حتى الساعة العاشرة صباحا من يوم الإثنين لتوضيح موقفه من مسألة اعلان استقلال الاقليم. وإذا ما أصر الزعيم الانفصالي أو لم يُجب، تعطيه الحكومة مهلة إضافية تنتهي عند الساعة العاشرة الخميس 19 تشرين الأول/أكتوبر للعودة عن قراره، قبل تفعيل المادة 155 من الدستور التي تجيز لمدريد فرض سيطرة مباشرة على مناطقها التي تتمتع بحكم ذاتي. وتعليق الحكم الذاتي، غير المسبوق منذ 1934، سيعتبر بالنسبة للكثير من الكاتالونيين بمثابة إهانة. وقد يؤدي هذا الإجراء إلى اضطرابات في المنطقة التي تربطها علاقة وثيقة بلغتها وثقافتها والتي استعادت حكمها الذاتي بعد موت الديكتاتور فرانشيسكو فرانكو (1939-1975). وقال رئيس الحزب الاشتراكي المعارض بيدرو سانشيز، ساخرا إن خلال جلسة برلمانية مثيرة للجدل "أعلن استقلال أحادي وتم تعليقه في ما بعد، لكن تم توقيعه في وقت لاحق"، مشيرا إلى أن ما حصل "حفل عبثي". ويؤكد الانفصاليون إنهم فازوا في الاقتراع بحصولهم على أكثر من تسعين بالمئة من أصوات الناخبين في الاستفتاء الذي بلغت نسبة المشاركة فيه 43 بالمئة، ما يكفي برأيهم لإعلان استقلال المنطقة. وأكد المتحدث باسم حكومة كاتالونيا جوردي تورول، أن إعلان الاستقلال هو في الوقت الراهن "رمزي".

عن editor

شاهد أيضاً

شمخاني: باقون في سوريا حتى هزيمة "الإرهاب"

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *