الرئيسية / الاخبار / في يوم الفتاة العالمي: ثلث فتيات اليمن بلا تعليم

في يوم الفتاة العالمي: ثلث فتيات اليمن بلا تعليم

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الأربعاء، بالتزامن مع يوم الفتاة العالمي، أن 31% من فتيات اليمن بلا إطار تعليمي، محذرة من ارتفاع هذه النسبة. جاء ذلك في تدوينة نشرتها المنظمة الأممية، عبر صفحتها الرسمية على موقع "تويتر" لمكتبها في اليمن، بمناسبة اليوم العالمي للفتاة الذي يصادف اليوم.
وأشارت المنظمة إلى أن استمرار الصراع في البلاد ألقى بظلاله على مستوى التعليم، ما زاد من تدهور الوضع. وقد أفادت المنظمة ذاتها، قبل نحو شهر، أن أكثر من 166 ألف معلم ومعلمة في اليمن لم يتسلموا رواتبهم الشهرية منذ نحو عام، ما أدى إلى تعذر عودة 4.5 ملايين طفل إلى مقاعد الدراسة. تجدر الإشارة، إلى أن العام الدراسي، بدأ قبل أسابيع في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، في الوقت الذي لم يبدأ حتى اليوم في مناطق سيطرة الحوثيين. وبهذا الصدد، أعلنت نقابة المهن التعليمية والتربوية في بيان سابق لها، إضراب المعلمين عن العمل في مناطق سيطرة الحوثيين إلى حين دفع رواتبهم كامل ويشهد اليمن حربا منذ نحو ثلاثة أعوام بين القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة، ومسلحي جماعة "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة ثانية، خلفت حوالي 50 ألفا بين قتلى وجرحى، ونزوح 3 ملايين مواطن، بحسب إحصاء سابق للأمم المتحدة.

عن editor

شاهد أيضاً

فايننشال تايمز: ما صلة الإخوان بفشل برنامج "فطن" السعودي؟

نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريرا، تقول فيه إن السلطات في المملكة العربية السعودية تواجه تحديات في مواجهة التطرف.      وتستدرك الصحيفة بأنه تم تعليق المبادرة، ومستقبلها غير معروف، بعد اتهامات بأن الإسلاميين قاموا باختطاف المشروع، حيث تم فصل أول مدير للبرنامج في تشرين الأول/ أكتوبر، بعد تقارير إعلامية تحدثت عن تعاطف العاملين في المبادرة مع الإخوان المسلمين، وهي الحركة التي تصنفها السعودية بالإرهابية، لافتة إلى أن المديرة الجديدة للبرنامج لم تقض إلا 72 ساعة عندما تم فصلها للأسباب ذاتها.   ويجد التقرير أن تجربة الحكومة مع البرنامج المعروف باسم "فطن" يكشف عن التحديات التي تواجه مشكلة إصلاح التعليم المحافظ، مشيرا إلى أن نجاح البرنامج مهم لقدرة الرياض على تحقيق تعهدات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتحويل البلد، الذي عادة ما وصف بمجتمع يصدر التطرف إلى مجتمع متسامح. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *