الرئيسية / الاخبار / نظام الأسد يشتري القمح من “داعش”

نظام الأسد يشتري القمح من “داعش”

كشف تحقيق استقصائي لوكالة رويترز إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يشتري قمحا من التنظيم المتشدد الذي يسمي نفسه الدولة الإسلامية أو "داعش" كما هو معروف إعلاميا في العالم العربي. واستند التحقيق على روايات متطابقة من خمسة مزارعين ومسؤولين إداريين في معقل التنظيم الرئيس، محافظة الرقة، في شمال شرق البلاد. وقالت المصادر إن التجارة في القمح مع التنظيم تتم عن طريق عضو مجلس الشعب السوري ورجل الأعمال حسام قاطرجي، لتوفير الغذاء في المناطق التي تخضع لسيطرة الحكومة السورية. وأكد محمد كساب مدير مكتب قاطرجي أن مجموعة شركات قاطرجي كانت تزود المناطق الخاضعة للحكومة السورية بالقمح عبر شرائه من شمال شرق سوريا عبر أراضي تابعة لتنظيم الدولة. وسئل كساب عن الكيفية التي استطاعت بها مجموعة قاطرجي شراء القمح ونقله دون أي اتصال بالتنظيم المتشدد فقال "لم يكن ذلك سهلا. كان الوضع في غاية الصعوبة". وعندما طلبت رويترز التفاصيل من كساب اكتفى بالقول إن الموضوع يطول شرحه. ولم يرد بعد ذلك على مكالمات أو رسائل أخرى. ولم يتضح مدى علم الرئيس الأسد بعمليات شراء القمح

عن admin

شاهد أيضاً

فايننشال تايمز: ما صلة الإخوان بفشل برنامج "فطن" السعودي؟

نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريرا، تقول فيه إن السلطات في المملكة العربية السعودية تواجه تحديات في مواجهة التطرف.      وتستدرك الصحيفة بأنه تم تعليق المبادرة، ومستقبلها غير معروف، بعد اتهامات بأن الإسلاميين قاموا باختطاف المشروع، حيث تم فصل أول مدير للبرنامج في تشرين الأول/ أكتوبر، بعد تقارير إعلامية تحدثت عن تعاطف العاملين في المبادرة مع الإخوان المسلمين، وهي الحركة التي تصنفها السعودية بالإرهابية، لافتة إلى أن المديرة الجديدة للبرنامج لم تقض إلا 72 ساعة عندما تم فصلها للأسباب ذاتها.   ويجد التقرير أن تجربة الحكومة مع البرنامج المعروف باسم "فطن" يكشف عن التحديات التي تواجه مشكلة إصلاح التعليم المحافظ، مشيرا إلى أن نجاح البرنامج مهم لقدرة الرياض على تحقيق تعهدات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتحويل البلد، الذي عادة ما وصف بمجتمع يصدر التطرف إلى مجتمع متسامح. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *