الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / ترامب ينوي إلغاء "خطة الطاقة النظيفة"

ترامب ينوي إلغاء "خطة الطاقة النظيفة"

أعلن رئيس الوكالة الأميركية لحماية البيئة، سكوت برويت، اليوم الإثنين، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعتزم إلغاء "خطة الطاقة النظيفة"، وهي خطة الرئيس السابق باراك أوباما حول المناخ، أحد أهم انجازات عهد الرئيس السابق في مجال البيئة.

وصرّح برويت في خطاب ألقاه في ولاية كنتاكي في جنوب شرق البلاد "سأوقع غدا، الثلاثاء في واشنطن اقتراح قانون لإلغاء ما يسمى خطة الطاقة النظيفة" التي أقرتها الإدارة السابقة.

وتفرض "خطة الطاقة النظيفة" الهادفة لتسريع الانتقال في مجال الطاقة، على محطات الطاقة الحرارية التي تستخدم الطاقة الأحفورية، خفض انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 32 بالمئة بحلول 2030 مقارنة بمستواها عام 2005.

وفي حال دخولها حيز التنفيذ فإن ذلك سيعني إغلاق العديد من المحطات العاملة بالفحم الحجري، وهي الأقدم والأكثر تلويثا. غير أن القضاء علق الخطة بعد تلقي طعونا من 30 ولاية معظمها يحكمها جمهوريون.

وكان دونالد ترامب وقع في آذار/مارس "المرسوم حول الاستقلال في مجال الطاقة" الذي يأمر بمراجعة خطة أوباما للمناخ.

وترامب الذي شكك مرارا في حقيقة ظاهرة الاحترار ودور الأنشطة البشرية فيها، وعد بإنعاش صناعة الفحم الحجري لتوفير وظائف لعمال المناجم.

كما أعلن ترامب في بداية حزيران/يونيو 2017 قراره الانسحاب من اتفاق باريس للمناخ الموقع في كانون الأول/ديسمبر 2015 بين 195 دولة للحد من الاحترار المناخي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة هي ثاني أكبر مصدر لانبعاث الغازات المسببة لارتفاع حرارة الأرض، بعد الصين.

عن editor

شاهد أيضاً

فايننشال تايمز: ما صلة الإخوان بفشل برنامج "فطن" السعودي؟

نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريرا، تقول فيه إن السلطات في المملكة العربية السعودية تواجه تحديات في مواجهة التطرف.      وتستدرك الصحيفة بأنه تم تعليق المبادرة، ومستقبلها غير معروف، بعد اتهامات بأن الإسلاميين قاموا باختطاف المشروع، حيث تم فصل أول مدير للبرنامج في تشرين الأول/ أكتوبر، بعد تقارير إعلامية تحدثت عن تعاطف العاملين في المبادرة مع الإخوان المسلمين، وهي الحركة التي تصنفها السعودية بالإرهابية، لافتة إلى أن المديرة الجديدة للبرنامج لم تقض إلا 72 ساعة عندما تم فصلها للأسباب ذاتها.   ويجد التقرير أن تجربة الحكومة مع البرنامج المعروف باسم "فطن" يكشف عن التحديات التي تواجه مشكلة إصلاح التعليم المحافظ، مشيرا إلى أن نجاح البرنامج مهم لقدرة الرياض على تحقيق تعهدات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتحويل البلد، الذي عادة ما وصف بمجتمع يصدر التطرف إلى مجتمع متسامح. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *