الرئيسية / الاخبار / ثلاثون قتيلا وانفجار بدمشق
تواصل القتل في سوريا على الرغم من وجود المراقبين الدوليين (الفرنسية) قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن ثلاثين شخصا قتلوا اليوم برصاص القوى الأمنية في سوريا معظمهم في حمص وريف دمشق. في الوقت الذي قال فيه مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان إن صور الأقمار الاصطناعية تظهر أن الجيش السوري لم يسحب جميع أسلحته الثقيلة من المدن. فقد قالت الهيئة العامة للثورة إن عدد القتلى في سوريا حتى الساعة بلغ ثلاثين شخصا معظمهم في حمص وريف دمشق.

ثلاثون قتيلا وانفجار بدمشق


تواصل القتل في سوريا على الرغم من وجود المراقبين الدوليين (الفرنسية)
قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن ثلاثين شخصا قتلوا اليوم برصاص القوى الأمنية في سوريا معظمهم في حمص وريف دمشق. في الوقت الذي قال فيه مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان إن صور الأقمار الاصطناعية تظهر أن الجيش السوري لم يسحب جميع أسلحته الثقيلة من المدن.


فقد قالت الهيئة العامة للثورة إن عدد القتلى في سوريا حتى الساعة بلغ ثلاثين شخصا معظمهم في حمص وريف دمشق. وأضافت إن بينهم امرآتين ومجندا منشقا وملازما.

وأظهرت صور بثها الناشطون على الإنترنت تعرض أحياء في مدينة دوما لقصف مدفعي من قبل قوات الجيش النظامي. كما بينت الصور عمليات اقتحام نفذتها القوى الأمنية واستخدمت فيها الدبابات والعربات المصفحة. وقال ناشطون إن القوى الأمنية والشبيحة قاموا بعمليات دهم واعتقال في المدينة.

كما بث ناشطون سوريون على مواقع الإنترنت صورا تظهر تعرض مدينة دوما في ريف دمشقلقصف من قبل الجيش النظامي السوري.

وقالت الهيئة العامة للثورة إن قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا جراء قصف المدينة التي تتعرض لحملة عسكرية أمنية مستمر منذ عدة أسابيع. كما تبين الصور تصاعد أعمدة الدخان في سماء المدينة وسط انقطاع الاتصالات والكهرباء.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن حي مشاع الأربعين في حماة يشهد حركة نزوح للأهالي عقب مغادرة المراقبين الدوليين للحي.

في هذه الأثناء، نقل ناشطون سوريون أن الجيش والأمن اقتحما مناطق في ريف حماة ودرعا ودمشقوريفها وشنا حملة دهم واعتقالات وتخريب.

وشهدت عدة مدن وقرى سورية خروج مظاهرات معارضة للنظام طالب المشاركون فيها بسقوط النظام ومحاكمة رموزه.

كما دعا المتظاهرون إلى توفير الدعم للجيش الحر وطالبوا دول العالم بالتدخل لوقف ما وصفوه بالمجازر التي يتعرضون لها.

كما أظهرت صور بثها ناشطون على الإنترنت خروج مظاهرات داخل جامعة حلبطالب المشاركون فيها برحيل النظام.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت إن عدد القتلى من الأطفال منذ اندلاع الثورة السورية بلغ 854.

مقتل ضباط

انفجار وقع اليوم أمام مركز ثقافي إيراني بدمشق (الفرنسية) من ناحية أخرى ذكرت وسائل إعلام حكومية وجماعات بالمعارضة أن ثلاثة ضباط بالجيش السوري قتلوا في دمشق اليوم الثلاثاء وأن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص أصيبوا في انفجار سيارة ملغومة بالعاصمة.
ووصف سكان دمشق الانفجار الذي وقع في شاحنة صغيرة أمام مركز ثقافي إيراني مباشرة في حي تسوق شهير بأنه كان مدويا للغاية لكنه لم يسفر سوى عن أضرار محدودة. ولم تتأثر واجهات المتاجر القريبة ولم تكن هناك أي دلالة على حدوث أضرار بالمركز. وقال أصحاب المتاجر إن أربعة أشخاص أصيبوا بينهم سائق سيارة أجرة.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن "مجموعة إرهابية مسلحة قتلت بالرصاص ضابطين بالجيش قرب دمشق".

في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضابطا ثالثا قتل في حي البرزة بالعاصمة.

وكان التلفزيون الرسمي السوري قد ذكر أن سيارة ملغمة انفجرت في ساحة المرجة وسط العاصمة دمشق مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

القوات السورية لم تسحب الأسلحة الثقيلة من المدن(الفرنسية)
أسلحة ثقيلة
من ناحية أخرى قال المتحدث باسم المبعوث الدولي كوفي أنان إن صور الأقمار الاصطناعية بينت أن القوات السورية لم تسحب الأسلحة الثقيلة من المدن ولم تعد إلى ثكناتها كما ينبغي لها وفقا لخطة أنان.

وتابع أن السلطات السورية "تزعم أن هذا تحقق لكن صور الأقمار الاصطناعية وتقارير يوثق في دقتها تبين أن هذا لم يتحقق بالكامل وهذا غير مقبول وسيقول المبعوث الخاص المشترك كوفي أنان هذا لمجلس الأمن اليوم عندما يتحدث إليه في جلسة مغلقة".

وقال المتحدث أحمد فوزي في تصريحات بثها تلفزيون الأمم المتحدة إن أفراد الجيش وقوات الأمن السورية يتعرضون لمن يتحدثون مع مراقبي الأمم المتحدة بعد أن يغادر المراقبون المدينة وأحيانا يتعرض هؤلاء الأشخاص للقتل.

المصدر: الجزيرة + وكالات

عن admin

شاهد أيضاً

معركة شطه وبيكا

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. فوجئت بصديق عزيز يرسل لي مقطع فيديو على الواتس آب، مع كلمتين: «ضروري تشوفه»، فتحت الرسالة لأجد كائنا بشريا يصدر صوتا حروفه بالكاد مفهومة بعد عناء يدعو فيه إلى حفل مجاني سيقيمه في الإسكندرية، ثم قسم آخر للفيديو يظهر فيه كائن بشري ثان يشبه الكائن الأول صوتا، مع تركيبة عجيبة لمخارج الحروف، ينفي فيه اشتراكه في الحفل الذي دعا له الكائن الأول!! اعتبرت أن «الفيديو» مزحة ثقيلة من صديق خانه الحكم على مدى ضيق وقتي، حتى دخلت مكتبي ليدخل خلفي مباشرة الزميل أحمد صبري المسؤول عن «صفحة أنباء مصرية»، ليقول صائحا: هتتعامل إزاي مع حرب حمو بيكا ومجدي شطه؟ نظرت إليه مسبهلا، ويبدو أنه فوجئ برد فعلي المندهش، الذي فضحه سقوط شفتي السفلى تعجبا، وارتفاع حاجبي الأيسر استغرابا، مع ظهور رقم (111) جليا بين الحاجبين امتعاضا ليتراجع الزميل كمن استشعر حرجا من إحراجي بالحديث معي عما يفترض أن يكون معلوما بالضرورة وأنا به جاهل، ثم خرج وهو يعتذر مؤكدا أنه سيحضر لي كافة معلومات حرب شطه وحمو بيكا.. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *