الرئيسية / الاخبار / "السديري" يطلق أعمال ترميم وصيانة مساجد الطرق السريعة

"السديري" يطلق أعمال ترميم وصيانة مساجد الطرق السريعة

عبدالله البرقاوي– سبق- الرياض: دشن الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، وكيل وزارة الشؤون الإسلامية للمساجد والدعوة والإرشاد، انطلاق أعمال برنامج تنظيف وترميم المساجد على الطرق السريعة، الذي ينظمه نادي المسؤولية الاجتماعية بجامعة الملك سعود ضمن برامجه التطوعية في خدمة المجتمع لهذا العام، وبحضور عميد شؤون الطلاب، الدكتور طارق الريس، والمشرف على النادي إبراهيم المعطش.

وشارك الدكتور السديري منسوبي النادي في أعمال ترميم وصيانة أحد مساجد طريق الرياض القصيم، شملت أعمال الدهان وفرش المسجد، وإعادة تأهيل مرافقه، وما يحتاج إليه من لوازم، كما استمع إلى شرح مفصل عن فكرة البرنامج وأهدافها الإستراتيجية.

وقدّم عميد شؤون الطلاب، الدكتور طارق الريس، درعاً تكريمية للدكتور السديري على رعايته انطلاقة البرنامج. وأكد الدكتور السديري أن العمل التطوعي والخيري من السلوكيات والقيم التي حث عليها الدين الإسلامي، كما أنه ركيزة أساسية في بناء المجتمع ودليل على حيويته. وأشار إلى أن مبادرة نادي المسؤولية الاجتماعية من الخطوات الإيجابية والموفقة التي تستهدف العناية ببيوت الله وصيانتها، مبيناً أن إطلاق مثل هذه المبادرات التطوعية الطلابية يعزز قيمة المساجد في نفوس الطلاب، ويغرس فيهم قيم التعاون والتكاتف الاجتماعي وروح العمل الجماعي، إلى جانب تنمية قدراتهم وتوجيه طاقاتهم لما يعود على المجتمع بالخير والفائدة.

من جانبه، أكد المشرف على النادي، إبراهيم المعطش، أن برنامج ترميم وصيانة المساجد على الطرقات السريعة يهدف إلى صيانة 50 مسجداً على الطرقات السريعة مع دورات المياه التابعة لها، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى تبدأ بعشرة مساجد يتم صيانتها وتأهيلها وفرشها، خاصة أن أغلب المساجد على الطرقات السريعة تعاني الإهمال وعدم الاهتمام.

عن

شاهد أيضاً

مسيرة العودة الكبرى: نُصرتُ بالرعب

الرعب الذي شكلته «مسيرة العودة الكبرى» لإسرائيل، يوحي بدلالات عميقة لا يتعين القفز عنها، فقد حاولت تل أبيب بكل ما أوتيت من قوة ومن اتصالات دبلوماسية أن تجهض المسيرة التي تكللت في الذكرى السبعين ليوم النكبة بسقوط أكثر من ستين جريحا، يضافون إلى الشهداء السبعة والثلاثين الذين سقطوا منذ انطلاق المسيرة في «يوم الأرض». ومن دلالات الرعب الإسرائيلي، لجوء دولة الاحتلال الصهيوني إلى أساليب شتى لكسر المقاومة الشعبية السلمية التي انطلقت من غزة باتجاه السياج الحدودي، مع ما ترافق من شعارات حملها المتظاهرون العزّل الذين رفعوا مفاتيح بيوتهم وبياراتهم في فلسطين التاريخية، التي احتلت في العام 1948...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *