الرئيسية / الاخبار / نجاة مدير الأمن السياسي بلحج من محاولة إرهابية لاغتياله والقبض على أحد المتهمين
نجا مدير الأمن السياسي بمحافظة لحج العقيد عبدالقادر الشامي من محاولة اغتيال إجرامية من قبل عناصر إرهابية بعد ظهر اليوم على طريق لحج عدن . وقال مصدر محلي في محافظة لحج لـ"26سبتمبرنت" ان عناصر إرهابية قامت بزراعة عبوة ناسفة في منطقة عياض على طريق لحج عدن وعند مرور السيارة انفجرت العبوة وأصابت مقدمة سيارة العقيد الشامي. وأوضح المصدر ان العقيد الشامي قام مع مرافقيه بالخروج من السيارة بعد انفجار العبوة الناسفة , قبل ان تباشر عناصر إرهابية كانت على متن دراجتين بإطلاق قذيفة آر بي جي صوب السيارة مما أدى إلى احتراقها بالكامل وإصابة الشامي بشظايا في رجليه بالإضافة إلى إصابة نجله ومرافقه بحروق

نجاة مدير الأمن السياسي بلحج من محاولة إرهابية لاغتياله والقبض على أحد المتهمين

نجا مدير الأمن السياسي بمحافظة لحج العقيد عبدالقادر الشامي من محاولة اغتيال إجرامية من قبل عناصر إرهابية بعد ظهر اليوم على طريق لحج عدن . وقال مصدر محلي في محافظة لحج لـ"26سبتمبرنت" ان عناصر إرهابية قامت بزراعة عبوة ناسفة في منطقة عياض على طريق لحج عدن وعند مرور السيارة انفجرت العبوة وأصابت مقدمة سيارة العقيد الشامي. وأوضح المصدر ان العقيد الشامي قام مع مرافقيه بالخروج من السيارة بعد انفجار العبوة الناسفة , قبل ان تباشر عناصر إرهابية كانت على متن دراجتين بإطلاق قذيفة آر بي جي صوب السيارة مما أدى إلى احتراقها بالكامل وإصابة الشامي بشظايا في رجليه بالإضافة إلى إصابة نجله ومرافقه بحروق. واشار المصدر ان العناصر الإرهابية كانت تقوم بمراقبة سيارة العقيد الشامي وان الاجهزة الأمنية سارعت الى المنطقة وتمكنت وبالتعاون مع المواطنين من القبض على احد العناصر الارهابية الذي كان يقود إحدى الدراجات النارية . وذكر المصدر ان الأجهزة الأمنية باشرت التحقيق مع المتهم .

عن

شاهد أيضاً

جنرال إسرائيلي يشرح تفاصيل الهدنة "المطلوبة" مع حماس بغزة

قال جنرال إسرائيلي إن "الوضع القائم في قطاع غزة اليوم قد يتطلب من إسرائيل التوصل لترتيبات سياسية ما مع القطاع في ظل استمرار المسيرات الحاصلة على حدوده، شرط أن يبقى كيانا مردوعاً مكبوح الجماح". وأوضح كوبي ميخائيل الباحث الإسرائيلي في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب في دراسة بحثية عاجلة، ترجمتها "" أن "ما قد يسرع بإيجاد هذه الترتيبات السياسية مع غزة أن حماس تجد نفسها في ضائقة جدية لأربعة أسباب: فشل المصالحة مع فتح، الوضع الإنساني الصعب في القطاع، وما يسفر عن من إحباط متواصل بين الفلسطينيين، ومواصلة فقدانها لمقدراتها العسكرية الإستراتيجية كالأنفاق، وعدم وجود رغبة لديها بالذهاب لمواجهة عسكرية مفتوحة مع إسرائيل". وأكد ميخائيل، الرئيس السابق لشعبة الأبحاث الفلسطينية بوزارة الشؤون الإستراتيجية، أن كل هذه الأسباب "تجعل هذه المسيرات تخدم عدة أهداف إستراتيجية لحماس، وعلى رأسها توجيه الإحباط في نفوس الفلسطينيين باتجاه إسرائيل، بجانب لفت أنظار المجتمع الدولي نحو غزة، والعمل على نزع شرعية إسرائيل عبر زيادة أعداد الضحايا الفلسطينيين، مما يعني أن استمرار المسيرات الشعبية الفلسطينية على طول الحدود مع قطاع غزة تذكر الإسرائيليين أن هذا القطاع ما زال يشكل تحديا استراتيجيا لإسرائيل"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *