الرئيسية / الاخبار / تحرك «إسرائيلي» سريّ لاستعادة «أملاك يهودية» في دول عربية
كشف مسؤول "إسرائيلي"، أن حكومة بنيامين نتنياهو تقوم بتحرك "سريّ"، لاستعادة أملاك تركها يهود في دول عربية، قبل هجرتهم عام 1948. وقال مدير عام وزارة المساواة الاجتماعية "الإسرائيلية" أفي كوهين خلال اجتماع للجنة الهجرة والاستيعاب البرلمانية : "ننخرط في هذه الأيام في نشاطات سرية، نستثمر فيها ملايين الشواقل، سويا مع وزارة الخارجية لاستعادة أملاك يهودية في دول عربية وإيران وستظهر النتائج خلال شهر أو شهر ونصف الشهر"...

تحرك «إسرائيلي» سريّ لاستعادة «أملاك يهودية» في دول عربية


كشف مسؤول "إسرائيلي"، أن حكومة بنيامين نتنياهو تقوم بتحرك "سريّ"، لاستعادة أملاك تركها يهود في دول عربية، قبل هجرتهم عام 1948.
وقال مدير عام وزارة المساواة الاجتماعية "الإسرائيلية" أفي كوهين خلال اجتماع للجنة الهجرة والاستيعاب البرلمانية : "ننخرط في هذه الأيام في نشاطات سرية، نستثمر فيها ملايين الشواقل، سويا مع وزارة الخارجية لاستعادة أملاك يهودية في دول عربية وإيران وستظهر النتائج خلال شهر أو شهر ونصف الشهر".
وأضاف، "لا استطيع كشف المزيد من المعلومات عن هذا الجهد".
وتقول "إسرائيل" إن مئات الآلاف اليهود هاجروا من العديد من الدول العربية بعد قيام ما يسمى بدولة إسرائيل عام 1948.
وبحسب الكنيست فإن "الجنرال سيمهويف من مجلس الأمن القومي أكد أقوال مدير عام وزارة المساواة الاجتماعية، وأن التحرك يجري بدعم مكتب رئيس الوزراء ومجلس الأمن القومي".
وقال رئيس لجنة الهجرة والاستيعاب البرلمانية ابراهام بيتين "لقد تركوا الدول العربية وتركوا أملاكهم من خلفهم وينبغي أن نحقق العدالة التاريخية من خلال التأكد من عودة هذه الأملاك إلى أصحابها ومن المهم أن تتحد أيضا المعارضة في هذا الجهد لأن هذا أداة مهمة للنجاح"
من جهته قال رئيس المعارضة ورئيس حزب "المعسكر الصهيوني" يتسحاق هرتسوغ"، "لقد أشرنا بشكل واضح إلى هذا الأمر في برنامجنا السياسي، إذا ما تم التوصل إلى اتفاق إقليمي فلا شك أن هذا الأمر سيكون على الأجندة".
ولكن عضو حركة "الليكود" العالمية زئيف بن يوسيف قال "إن ربط الموضوع باتفاق سياسي ينطوي على إشكالية، لأن الطرف الأخر ليس راغبا في التوصل إلى أي اتفاق".

عن editor

شاهد أيضاً

ميركل تستعد للفوز بولاية رابعة والحسم للصندوق

تستعد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للفوز بفترة رابعة في الانتخابات التي تجرى، الأحد، كما حث منافسها مارتن شولتس، الذي يمثل يسار الوسط أنصاره، السبت، على مواصلة النضال من أجل كسب أصوات في الوقت الذي لم يحسم فيه ثلث الناخبين موقفهم. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يعاد انتخاب ميركل وأن يأتي الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة شولتس في المركز الثاني، ولكن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف قد يصبح ثالث أكبر حزب في البلاد مما يعقد الموقف بالنسبة لحكومتها الائتلافية المقبلة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *