الرئيسية / الاخبار / الأمير متعب بن عبدالله ينوه بجهود رجال "الهيئة"

الأمير متعب بن عبدالله ينوه بجهود رجال "الهيئة"

عبد الله البرقاوي – سبق - الرياض: أشاد الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني، بجهود أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والخطوات الجديدة التي خطتها الهيئة في علاقتها بالمواطن لتفعيل الدور التوعوي والإرشادي.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الثلاثاء، في مكتبه برئاسة الحرس الوطني رئيس الهيئة الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ وعدد من منسوبي الهيئة. ونوه الأمير متعب بالتعاون البناء بين الهيئة والحرس الوطني في مختلف المجالات. وشكر رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمير متعب على دعمه المستمر للهيئة والتنسيق المستمر بين الحرس الوطني والهيئة.

وفي كلمة ألقاها خلال جلسته الأسبوعية اليوم الثلاثاء برئاسة الحرس الوطني التي استقبل فيها عدداً من المواطنين وكبار المسؤولين في الحرس الوطني، شدد الأمير متعب على أهمية روح المواطنه لدى المواطن وما يقدمه لوطنه من مشاركة في مسيرة البناء والإنجاز لهذا الوطن. وأكد على أهمية تعزيز دور المواطن في المشاركة بحفظ الأمن والأمان لهذا البلد المعطاء التي تأتي امتداداً لروح المسؤولية التي يتمتع بها كل مواطن سعودي.

حضر الاستقبال صاحب السمو الأمير خالد بن عبد العزيز بن عياف آل مقرن وكيل الحرس الوطني لشؤون الأفواج ومعالي الفريق فيصل بن عبد العزيز بن لبدة قائد لواء الأمن الخاص الأول والفريق سليمان بن محمد بن زعير رئيس الجهاز العسكري بالحرس الوطني وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.
 

عن

شاهد أيضاً

مسيرة العودة الكبرى: نُصرتُ بالرعب

الرعب الذي شكلته «مسيرة العودة الكبرى» لإسرائيل، يوحي بدلالات عميقة لا يتعين القفز عنها، فقد حاولت تل أبيب بكل ما أوتيت من قوة ومن اتصالات دبلوماسية أن تجهض المسيرة التي تكللت في الذكرى السبعين ليوم النكبة بسقوط أكثر من ستين جريحا، يضافون إلى الشهداء السبعة والثلاثين الذين سقطوا منذ انطلاق المسيرة في «يوم الأرض». ومن دلالات الرعب الإسرائيلي، لجوء دولة الاحتلال الصهيوني إلى أساليب شتى لكسر المقاومة الشعبية السلمية التي انطلقت من غزة باتجاه السياج الحدودي، مع ما ترافق من شعارات حملها المتظاهرون العزّل الذين رفعوا مفاتيح بيوتهم وبياراتهم في فلسطين التاريخية، التي احتلت في العام 1948...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *