الرئيسية / الاخبار / وزير العمل: قصر العمل في محال الاتصالات على السعوديين

وزير العمل: قصر العمل في محال الاتصالات على السعوديين

متابعة- الرياض: كشف وزير العمل المهندس عادل فقيه، عن دراسة تعدها الوزارة مع صندوق تنمية الموارد البشرية حاليا لقصر العمل في قطاع الاتصالات والتقنية على السعوديين فقط.

ووفقاً لتقريرٍ أعدّه الزميل علي آل جبريل ونشرته "الاقتصادية"، كشفت دراسة عُرضت، أمس، خلال ندوة تحت مسمى "الفرص الاستثمارية في قطاع التجزئة لشباب الأعمال في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض"، عن حجم سوق التقنية والاتصالات الذي يقدر بـ 19 مليار ريال، وينمو بمقدار 25 في المائة.

وأكد وزير العمل أن الوزارة تسعى إلى تضييق الخناق على منشآت النطاق الأبيض التي لا تتعدى العمالة فيها واحداً إلى تسعة، بهدف القضاء على التستر. إما أن يديرها السعودي أو ينسحب لإعطاء الفرصة لمواطن مبادر آخر.

وأوضح فقيه أن الوزارة مستعدة لإجراء حوار حكومي مع القطاع الخاص والكوادر السعودية (عمالة) لتحديد ساعات العمل في الأسواق التجارية، وذلك تحت مظلة مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

وكشف عادل فقيه أن الوزارة ستطلق خلال شهرين ثلاثة مكاتب عمل لأصحاب الأعمال في العاصمة الرياض، في خطوة لتسهيل أعمال شباب الأعمال.

وبسؤال وزير العمل عن حقيقة توطين وظائف القطاع الخاص مع ضعف المزايا المالية، قال: "نسعى من خلال برنامج توطين الأجور في "نطاقات" الذي سيطلق نهاية العام الحالي، إلى التحقق من أجور السعوديين الموظفين في المنشآت، وستتم مراقبتها من خلال البنوك".

ووافق وزير العمل مبدئياً على اقتراح أحد شباب الأعمال بالحصول على تأشيرات العمالة بمجرد الانتهاء من رخصة ديكور المنشأة.

ودعا وزير العمل من لجنة شباب الأعمال في غرفة الرياض، إلى تصميم مبادرة لأصحاب الأعمال الجدد بتقديم خدمات مكتملة وجاهزة من رخص وتأشيرات بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى من خلال المركز الخدمي.
 

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا أجرى الرئيس اليمني تعديلا في منصب وزير الخارجية؟

أثار التعديل الوزاري الذي أجراه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، على حقيبة "الخارجية" الخميس الماضي، بإقالته عبد الملك المخلافي، من هذا المنصب، وتعيين خالد اليماني، مندوب البلاد لدى الأمم المتحدة خلفا له؛ تساؤلات عدة حول خلفيات القرار، في الوقت الذي تسيطر فيه تكهنات كثيرة على قرار الإطاحة بالأول. ويرى متابعون للشأن اليمني أن إبعاد المخلافي من الخارجية، جاء لتجاوز حالة الجمود وضعف الأداء الدبلوماسي الذي ساد الوزارة خلال الثلاث السنوات الماضية، رغم الانسجام الكبير بين الرجل والرئيس هادي. ولم يستبعد آخرون أن يكون قد جاء استجابة لضغوط مورست على الرئيس هادي، على خلفية التصريحات التي أدلى بها الرجل في نيسان/ إبريل الماضي، عن علاقة التحالف بحكومته، ودور الإمارات في عرقلة مهامها، ومنع عودة الرئيس إلى عدن. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *