الرئيسية / الاخبار / الربيع العربي / سورية / بريطانيا: 5% فقط من الضربات الروسية تستهدف "داعش"

بريطانيا: 5% فقط من الضربات الروسية تستهدف "داعش"

رويترز- لندن: صرّح وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، اليوم السبت، بأن ضربة جوية واحدة بين كل 20 ضربة روسية في سوريا تستهدف تنظيم "داعش"؛ محذراً من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقتل المدنيين دعماً للرئيس السوري بشار الأسد.
وشنت روسيا ضربات في سوريا، يوم الجمعة لليوم الثالث على التوالي، واستهدفت مناطق خاضعة لسيطرة جماعات لمقاتلي المعارضة وليس لمقاتلين تابعين لـ"داعش" قالت إنها تستهدفهم؛ الأمر الذي أدى إلى رد غاضب من الغرب.
وخلال مقابلته مع صحيفة "صن" قال الوزير البريطاني: "الغالبية العظمى من الضربات الجوية الروسية لا تستهدف التنظيم المتشدد على الإطلاق".
وأضاف: "تشير أدلتنا إلى أنهم يُسقطون ذخيرة غير موجهة في مناطق مدنية ويقتلون مدنيين، إنهم يُسقطونها على قوات الجيش السوري الحر التي تقاتل الأسد".
وذكر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أنه يجد مبرراً قوياً لشن ضربات جوية بريطانية ضد "داعش" في سوريا، لكنه يرغب في التأكد من أن لديه الدعم الكافي في البرلمان.
وخسر "كاميرون" تصويتاً برلمانياً على استخدام القوة في سوريا عام 2013، واقتصر القصف البريطاني حتى الآن على أهداف "داعش" في العراق.
وقال "فالون": تصرفات بوتين عقّدت الموقف في سوريا، لكن الحكومة البريطانية حققت تقدماً في إقناع نواب من حزب العمال المعارض بدعم الضربات في سوريا، وعدم شنّ ضربات سيكون أمراً خاطئاً من الناحية الأخلاقية.
وأضاف: "لا يمكننا أن ندع للطائرات الفرنسية والأسترالية والأمريكية مهمة إبقاء شوارع بريطانيا آمنة".

عن admin

شاهد أيضاً

تلغراف: كيف أرسلت موسكو المرتزقة للذبح كالخنازير؟

نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" تقريرا مشتركا أعده كل من إليك لون وجوسي إنسور، عن قوات بوتين الضاربة التي تركت لتموت في سوريا.    ويقول الكاتبان: "كانت واحدة من بقرات تنظيم الدولة الحلوب، وهدية استراتيجية ضرورية لسيطرة الكرملين ونظام بشار الأسد على سوريا، إلا أن الهجوم على حقل (كونكو) قرب دير الزور بداية الشهر انتهى بكارثة، وأدى إلى قتلى في أول مواجهة بين الأمريكيين والروس منذ حرب فيتنام، مسببا إحراجا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أسابيع من الانتخابات".      وتنقل الصحيفة عن المحارب السابق في مليشيات مؤيدة لروسيا في شرق أوكرانيا ألكسندر أفيرن، وهو صديق أحد القتلى، قوله: "هذه قوات ضاربة ويمكن أن تقوم بأي عمل لإنجاز المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *