الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / حركة الأحرار: إدراج قيادات المقاومة على القائمة الأمريكية للإرهاب يعكس حقيقة الموقف الأمريكي ود
حركة الأحرار: إدراج قيادات المقاومة على القائمة الأمريكية للإرهاب يعكس حقيقة الموقف الأمريكي ودعمه للاحتلال في ظل تصاعد الإجرام الصهيوني بحق شعبنا الفلسطيني والتدنيس والاقتحامات شبه اليومية ومنع دخول النساء للمسجد الأقصى, واستمرار اعتداءات جيش الاحتلال على أبناء شعبنا في الضفة والقدس من عربدة وهدم للبيوت واعتقالات تعسفية وتضييق متعمد وأكثر من ذلك, منذ احتلال فلسطين وارتكاب العصابات الصهيونية للمجازر بحق شعبنا مروراً بانتفاضة الحجارة والأقصى وثلاث حروب طاحنة على غزة هذا العدوان المستمر على شعبنا الذي خلّف الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى من الرجال والشباب والنساء والأطفال فلا زال صوت الشهيد محمد الدرة يدوي في آذان العالم وفارس عودة وحرق الطفل محمد أبو خضير وأخيراً عائلة دوابشة هذه العائلة التي ارتكب بحقها قطعان المستوطنين وبرعاية وحماية جيش الاحتلال إبادة جماعية بحرق منزلهم ومن فيه من العائلة وما نجا إلى طفل واحد, هذه الجرائم الواضحة والتي تعتبر بالقانون الدولي جرائم حرب يحاكم عليها مرتكبوها ويجرموا في كافة المحاكم. ومع كل هذه الجرائم المباشرة تطل علينا الإدارة الأمريكية بتقديم هدية ومكافأة لهذا الاحتلال وقطعان مستوطنيه بقرار مجحف يمثل انحيازا أعمى من الإدارة الأمريكية الداعمة لهذا الاحتلال لوجستياً ومالياً وسياسياً وبكل أشكال الدعم لتمثل تشجيعا له على التمادي بإجرامه بحق شعبنا الذي يدافع عن أرضه وحقوقه المسلوبة, هذه الخطوة التي تعكس حقيقة الموقف الأمريكي الداعم بكل المقاييس للاحتلال الصهيوني المجرم, بإدراج ثلاثة من قيادات المقاومة الفلسطينية من حركة المقاومة الإسلامية حماس على قوائم الإرهاب لديها, وتجاهلت وتعامت عن جرائم قيادة الاحتلال بحق شعبنا, وتنكرت للحق الثابت بأن حركات المقاومة هي حركات تحرر وطني تقاوم الاحتلال مقاومة مشروعة كفلتها كافة الأعراف والمواثيق الدولية وتدافع عن حقوقها وحقوق شعوبها. فإننا في حركة الأحرار نؤكد على أن هذا القرار الجائر المجحف هو اعتداء سافر على شعبنا وتنكر لحقه المشروع في مقاومة الاحتلال الذي يقتل ويدمر ويشرد ويحرق أبناء شعبنا ويصعد في سرقة الأرض بسرطان الاستيطان ويدنس المقدسات ويشدد الحصار على غزة, كل ذلك أمام مرأى ومسمع الإدارة الأمريكية التي لا تحرك ساكناً بل تطل علينا بتجريم وإدراج قادة المقاومة على لوائح الإرهاب بدلا من إدراج قادة الاحتلال, هذا القرار الذي ربما يكون ضوء أخضر لعدوان ولتصفية قيادات المقاومة التي لن يزيدها ورجالها إلا قوة وإصراراً على المضي قدماً حتى دحر الاحتلال وتحرير كامل أرضنا الفلسطينية.

حركة الأحرار: إدراج قيادات المقاومة على القائمة الأمريكية للإرهاب يعكس حقيقة الموقف الأمريكي ود

حركة الأحرار: إدراج قيادات المقاومة على القائمة الأمريكية للإرهاب يعكس حقيقة الموقف الأمريكي ودعمه للاحتلال

في ظل تصاعد الإجرام الصهيوني بحق شعبنا الفلسطيني والتدنيس والاقتحامات شبه اليومية ومنع دخول النساء للمسجد الأقصى, واستمرار اعتداءات جيش الاحتلال على أبناء شعبنا في الضفة والقدس من عربدة وهدم للبيوت واعتقالات تعسفية وتضييق متعمد وأكثر من ذلك, منذ احتلال فلسطين وارتكاب العصابات الصهيونية للمجازر بحق شعبنا مروراً بانتفاضة الحجارة والأقصى وثلاث حروب طاحنة على غزة هذا العدوان المستمر على شعبنا الذي خلّف الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى من الرجال والشباب والنساء والأطفال فلا زال صوت الشهيد محمد الدرة يدوي في آذان العالم وفارس عودة وحرق الطفل محمد أبو خضير وأخيراً عائلة دوابشة هذه العائلة التي ارتكب بحقها قطعان المستوطنين وبرعاية وحماية جيش الاحتلال إبادة جماعية بحرق منزلهم ومن فيه من العائلة وما نجا إلى طفل واحد, هذه الجرائم الواضحة والتي تعتبر بالقانون الدولي جرائم حرب يحاكم عليها مرتكبوها ويجرموا في كافة المحاكم.
ومع كل هذه الجرائم المباشرة تطل علينا الإدارة الأمريكية بتقديم هدية ومكافأة لهذا الاحتلال وقطعان مستوطنيه بقرار مجحف يمثل انحيازا أعمى من الإدارة الأمريكية الداعمة لهذا الاحتلال لوجستياً ومالياً وسياسياً وبكل أشكال الدعم لتمثل تشجيعا له على التمادي بإجرامه بحق شعبنا الذي يدافع عن أرضه وحقوقه المسلوبة, هذه الخطوة التي تعكس حقيقة الموقف الأمريكي الداعم بكل المقاييس للاحتلال الصهيوني المجرم, بإدراج ثلاثة من قيادات المقاومة الفلسطينية من حركة المقاومة الإسلامية حماس على قوائم الإرهاب لديها, وتجاهلت وتعامت عن جرائم قيادة الاحتلال بحق شعبنا, وتنكرت للحق الثابت بأن حركات المقاومة هي حركات تحرر وطني تقاوم الاحتلال مقاومة مشروعة كفلتها كافة الأعراف والمواثيق الدولية وتدافع عن حقوقها وحقوق شعوبها.
فإننا في حركة الأحرار نؤكد على أن هذا القرار الجائر المجحف هو اعتداء سافر على شعبنا وتنكر لحقه المشروع في مقاومة الاحتلال الذي يقتل ويدمر ويشرد ويحرق أبناء شعبنا ويصعد في سرقة الأرض بسرطان الاستيطان ويدنس المقدسات ويشدد الحصار على غزة, كل ذلك أمام مرأى ومسمع الإدارة الأمريكية التي لا تحرك ساكناً بل تطل علينا بتجريم وإدراج قادة المقاومة على لوائح الإرهاب بدلا من إدراج قادة الاحتلال, هذا القرار الذي ربما يكون ضوء أخضر لعدوان ولتصفية قيادات المقاومة التي لن يزيدها ورجالها إلا قوة وإصراراً على المضي قدماً حتى دحر الاحتلال وتحرير كامل أرضنا الفلسطينية.
حركة الأحرار الفلسطينية
المكتب الإعلامي
9-9-2015

عن admin

شاهد أيضاً

"عكاظ" تزعم الكشف عن تفاصيل مخطط قطري يستهدف السعودية

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *